وصل المواطن حمزة كاظم الجبوري، الذي تحرر من عصابات داعش الارهابية الى مبنى محافظة الأنبار، الثلاثاء، 26 شباط 2019.

وأفادت وسائل إعلام محلية، ان “رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي كان في استقبال المواطن الجبوري بمبنى المحافظة”.

يذكر ان الجبوري كان مختطفا لدى تنظيم داعش الارهابي في صحراء النخيب، وتمكن من قتل أحد الارهابيين والنجاة بنفسه من الخطف.

ومن المقرر ان يصل المواطن المحرر الى محافظته النجف الأربعاء. فيما زار وفد من النجف، الثلاثاء، الانبار لبحث مصير المختطفين.

واختطف ارهابيو داعش 12 شخصاً الأسبوع الماضي وقتلوا عدداً منهم، وبعد أيام أختطفوا مجدداً سبعة من الصيادين في بحيرة الثرثار واعدامهم في جريمة شنعاء.

وكان المواطن حمزة كاظم عبد هون ضمن مجموعة من المواطنين من محافظة النجف، عددهم 12 شخصا، ذهبوا الى الصحراء بين المحافظتين لجمع الكمأ قبل ان تغدر بهم مجموعة من ارهابيي داعش كانت تستقل عجلتين.

وتمكن المواطن النجفي من قتل احد الارهابيين والفرار من قبضة هذه العصابات واللجوء الى احد الاماكن الى ان تم اخلاؤه من قبل القوات الامنية.

ويقول النائب الاول لمحافظ النجف، هاشم الكرعاوي، ان حمزة الجبوري “اشتبك مع الارهابي الذي كان يقوم بمراقبة المختطفين، في مكان بعيد في مدينة الرطبة، واستطاع اخذ بندقيته وقتله، وبقي ستة ايام يمشي في الصحراء ليلا خشية اكتشافه من قبل فلول الارهابيين الى ان عثرت عليه الاجهزة الامنية”.

وكانت فلول داعش الارهابية قامت باختطاف هؤلاء المواطنين أثناء قيامهم بجمع الكمأ في المناطق الصحراوية بمسافة تبعد ١٢٠ كيلو مترا غرب ناحية النخيب ، في منطقة ام جذعان.

وقال الكرعاوي انه “بصحبة الوفد المرافق له والأجهزة الامنية تم تحرير حمزة كاظم”، مضيفا انه سيصطحب المواطن المحرر الى اهله في النجف.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here