احبط العراقيون المقيمون في الولايات المتحدة في ولاية ميشيغان مؤتمرا للبعثيين بقيادة الوزير الفاسد الفار من العدالة، أيهم السامرائي.

وقالت مصادر لوكالة اوروك ان افراد من الجالية العراقية هاجموا مؤتمرا جمع عددا من القيادات البعثية ما دفع بلجنة المؤتمر إلى تغيير موقع الاحتفال ثلاث مرات نتيجة لتأثير الجالية العراقية على اصحاب تلك القاعات في عدم استضافة المؤتمر الذي يراد له إعادة تسويق حزب البعث من جديد إلى الساحة الدولية والسياسية.

واضطرت لجنة المؤتمر إلى مباغتة الجالية في عقد المؤتمر صباح يوم السبت 5 كانون الأول في صالة احدى المطاعم، وبينما كان المؤتمرون يلقون كلماتهم ويمجدون المقبوور صدام وحزبه، انبرى لهم ابناء الجالية العراقية بهتافات ضد الدكتاتور وأعوانه، مما جعل اللجنة المنظمة تختصر برنامج المؤتمر لإنهائه.

الجالية العرافية في ولاية ميشيغان الأمريكية يحبطون مؤتمرا لادعياء العروبة من الشراكسة والقوقاز بقيادة الفاسد أيهم السامرائي مع مجموعة من أعوان النظام البعثي المقبور .أحبط ابناء الجالية العراقية من ابطال الانتفاضة الشعبانية في ولاية مشيغان الامريكية مؤتمرا جمع عددا من القيادات البعثية التي عملت ضمن نظام الطاغية المقبور ، حيث اضطرت لجنة المؤتمر إلى تغيير موقع الاحتفال ثلاث مرات نتيجة لتأثير الجالية العراقية على اصحاب تلك القاعات في عدم استضافة المؤتمر الذي يراد له إعادة تسويق حزب البعث من جديد إلى الساحة الدولية والسياسية .واضطرت لجنة المؤتمر إلى مباغتة الجالية في عقد المؤتمر صباح يوم السبت 5 كانون الأول في صالة احدى المطاعم ، وبينما كان المؤتمرون يلقون كلماتهم ويمجدون بالطاغية المقبور وحزبه الدموي، انبرى لهم ابناء الجالية العراقية هناك بهتافات ضد الطاغية وأعوانه ، مما جعل اللجنة المنظمة تختصر برنامج المؤتمر لإنهائه ، و كان المتحدث الرسمي للمؤتمر هو أيهم السامرائي المطلوب للعدالة العراقية .

Publiée par ‎اوروك نيوز Uruk‎ sur Dimanche 6 janvier 2019

 

الجالية العرافية في ولاية ميشيغان الأمريكية يحبطون مؤتمرا لادعياء العروبة من الشراكسة والقوقاز بقيادة الفاسد أيهم السامرائي مع مجموعة من أعوان النظام البعثي المقبور .أحبط ابناء الجالية العراقية من ابطال الانتفاضة الشعبانية في ولاية مشيغان الامريكية مؤتمرا جمع عددا من القيادات البعثية التي عملت ضمن نظام الطاغية المقبور ، حيث اضطرت لجنة المؤتمر إلى تغيير موقع الاحتفال ثلاث مرات نتيجة لتأثير الجالية العراقية على اصحاب تلك القاعات في عدم استضافة المؤتمر الذي يراد له إعادة تسويق حزب البعث من جديد إلى الساحة الدولية والسياسية .واضطرت لجنة المؤتمر إلى مباغتة الجالية في عقد المؤتمر صباح يوم السبت 5 كانون الأول في صالة احدى المطاعم ، وبينما كان المؤتمرون يلقون كلماتهم ويمجدون بالطاغية المقبور وحزبه الدموي، انبرى لهم ابناء الجالية العراقية هناك بهتافات ضد الطاغية وأعوانه ، مما جعل اللجنة المنظمة تختصر برنامج المؤتمر لإنهائه ، و كان المتحدث الرسمي للمؤتمر هو أيهم السامرائي المطلوب للعدالة العراقية .

Publiée par ‎اوروك نيوز Uruk‎ sur Dimanche 6 janvier 2019

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here