اعلن البيت الأبيض، الأربعاء، إن الرئيس دونالد ترامب والسيدة الأولى ميلانيا قاما باول زيارة للعراق منذ تولي ترامب الرئاسة قبل نحو سنتين، تفقدا خلالها القوات الأميركية في العراق بمناسبة أعياد الميلاد.

ووصل ترامب إلى قاعدة عين الأسد في محافظة الأنبار غرب العراق برفقة سيدة أميركا الأولى ومجموعة صغيرة من المساعدين ووكلاء الخدمات السرية، ومجموعة من الصحافيين

وصرح قائلا «الكثير من الأشخاص سيقتنعون بطريقة تفكيري»، مشيراً إلى إمكانية استخدام القواعد العسكرية في العراق لشن أي هجوم على سوريا.

وتابع ترمب أنه ليس لديه أي خطط للانسحاب من العراق.

ثم غادر دون ان يلتقي باي مسؤول عراقي!!!

وتأتي زيارة ترامب للعراق بعد أيام من إعلانه سحب القوات الأمريكية من سوريا، في قرار أثار ردود فعل متباينة في الولايات المتحدة وخارجها.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here