أكد عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية عباس صروط، الاثنين، أن الجانب الايطالي جهز وزارة الدفاع العراقية بسفن حربية “خردة” غير صالحة للعمل العسكري، فيما بين إن لجنة الأمن ستفتح تحقيقا بشأن العقد المبرم بين العراق و ايطاليا في ثمانينات القرن الماضي.
وقال صروط في تصريح صحفي إن “لجنة الأمن ستفتح تحقيق بشان تأخير استلام السفن الحربية من ايطاليا خلال فترة التعاقد التي تقدر بـ35 عام”، لافتا إلى إن “السفن التي وصلت الموانئ العراقية غير صالحة للعمل العسكري ومتآكلة بشكل كبير، فضلا عن نقصها الأمور التكنولوجيا والتطور الحربي”.
وأضاف أن “لجنة الأمن ستوجه سؤالا للحكومة بشان دفع 50 مليون دولار كإيجار لمرسى السفن الايطالية وسبب تأخير استلامها حتى يومنا هذا”، مبينا إن “العراق ابرم العقد مع الجانب الايطالي في ثمانينات القرن الماضي ولا يمكن إن يتم تسلمها في الوقت الحالي”.
وكانت الحكومة العراقية قد حصلت على سفن حربية من إيطاليا كانت قد طلبتها في زمن النظام البائد عام 1980، وهي الآن في ميناء أم قصر العراقي

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here