رهنت حركة التغيير الكردية، السبت، مشاركتها في حكومة اقليم كردستان العراق الجديدة بإنهاء “تفرد” الحزبين الكرديين بالقرار وتسليم ايرادات النفط للحكومة الاتحادية.

وقال القيادي بالحركة صابر اسماعيل في تصريح صحفي إن “مشاركتنا في حكومة كردستان مرهونة بعدة امور ابرزها حل الخلاف الرئيس مع بغداد الذي اثر على طبيعة الحياة السياسية في الاقليم”، داعيا الى “تسليم ايرادات النفط الى بغداد تى يتمتع المواطن الكردستاني في الاقليم كبقية مواطني العراق من مرتبات ومخصصات”.

وأكد صابر أن رحكته “لن تشترك في حكومة كردستان الا اذا تخلى الحزبين الحاكمين عن سياستهما المعتادة بالتفرد بالقرار والسلطة”، داعيا حزبي الديمقراطي والاتحاد إلى “التوقف عن سرقة الاموال وثروات الشعب الكردي”.

وكان الحزب الديمقراطي الكردستاني أعلن اليوم السبت عن حسم ترشيح نجيرفان البارزاني لرئاسة حكومة اقليم كردستان العراق لولاية ثانية، مؤكدا تمسكه بتشكيل حكومة توافق في اقليم كردستاني رغم تحقيقه الأغلبية.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here