كشفت صحيفة أميركية، الخميس، عن تفاصيل جديدة بشأن مجزرة ساحة النسور التي ارتكبها مرتزقة شركة “بلاك ووتر” عام 2007، مشيرة إلى أن محكمة الجرائم اعادت قضية احد حراس الشركة السابقين والمتهم بإطلاق النار الى هيئة المحلفين الامريكية.

وذكرت صحيفة “ستار اند سترايب” الامريكية  أن “الحارس السابق في شركة بلاك ووتر سيئة الصيت نيكولاس سلاتن كان قد ادين بارتكاب جريمة قتل من الدرجة الاولى من قبل هيئة المحلفين الفيدرالية مع ثلاثة آخرين من حراس بلاك ووتر في تشرين الاول عام 2014 في حادثة اثارت الكثير من الاستياء بشأن مساءلة قوات الامن الامريكية خلال فترة غزو العراق”.

واضافت أن “محكمة الاستئناف الامريكية عادت مرة اخرى في آب الماضي لتأمر باعادة محاكمة سلاتن بشكل منفصل عن شريك له في القضية قائلة إن شريكه وليس سلاتن من ابتدأ اطلاق النار مما دفع بقية اعضاء القافلة الى اطلاق النار من بعده باستخدام البنادق الالية وقاذفات القنابل في ساحة النسور المزدحمة في بغداد مما اسفر عن مقتل وجرح 31 مدنيا”.

وتابعت أنه “في المرافعات الختامية لعملية إعادة المحاكمة التي دامت خمسة أسابيع وانتهت الاثنين الماضي اكد ممثلو الادعاء الأمريكيين أن سلاتن تصرف بدافع الكراهية العميقة لكل العراقيين”.

واشار ممثلو الادعاء الى أن “سلاتن وآخرين احتفلوا في البداية بإطلاق النار من جانب واحد مع ما سببه من دمار وخسائر على الرغم من انه لم يتم العثور على دليل على وجود مسلحين وقت وقوع الحادث”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here