اتهم رئيس مجلس إنقاذ الانبار حميد الهايس ، الاثنين، القوات الأميركية بتسهيل حركة عناصر داعش ودخولهم باتجاه الحدود العراقية السورية ، داعيا الى مسك الحدود بشكل كامل بيد القوات العراقية والحشد الشعبي.

وقال الهايس   ان “تواجد القوات الأميركية بالقرب من الحدود العراقية السورية يشكل خطرا على امن العراق بشكل عام ومحافظة الانبار بشكل خاص”.

وأضاف أن “معلومات واردة تفيد بتسهيل الاميركان حركة داعش بين حدود العراق وسوريا وغض النظر عن تسلل العناصر الى داخل صحراء الانبار”، مشيرا الى ان “الأمر اذا تطور يمكن ان يشكل خطرا كبيرا على المحافظة”.

ودعا الهايس إلى “تسليم ملف الحدود العراقية السورية بشكل كامل الى القوات العراقية والحشد الشعبي وانسحاب القوات الأميركية المتمركزة بالقرب من الحدود”.

وكشفت مصادر أمنية رفيعة , اليوم الاثنين, عن قيام الطيران الأمريكي بإجلاء قياديين أثنين بمجاميع “داعش” الإجرامية على الحدود العراقية السورية.

وكان حشد محافظة الانبار حذر، (الأربعاء/28/اذار/2018)، من مخطط أمريكي لزعزعة امن واستقرار المناطق الغربية للمحافظة, مؤكداً أن القوات الأمريكية تغاضت عن مهاجمة موقعاً لمجرمي “داعش” يضم ثلاثة آلاف داعشي يتحصنون على الحدود السورية.

 

وكان الخبير الأمني محمد السعبري قد أكد في (9-10-2017) عدم قدرة السلطات العراقية التقدم باتجاه منطقة وادي القذف في صحراء الانبار بسبب الفيتو الذي تفرضه عليها إدارة واشنطن

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here