تصريحات تيلرسون وتبني الوصفات السعودية الشريرة.

عدد القراءات : 101
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

كتب الصحفي احمد عبد السادة في صفحته التفاعلية الفيس بوك

صورة ملف ‏احمد عبد السادة‏ الشخصي ، ‏ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏‏

كنت سابقا من أشد المتحمسين لتحالف العراق الاستراتيجي مع أمريكا، لتقوية العراق أولا، ولمواجهة المشروع السعودي الإرهابي والتخريبي في العراق ثانيا، ولكن كل مسارات السنوات السابقة أثبتت بالدليل القاطع بأن أمريكا لا تستطيع التخلي عن حليفتها الملكية الوهابية البترولية، وبالتالي فإنها لا تستطيع أن تتوقف عن دعم مشاريع ووصفات الشر والتخريب السعودية كمشروع الحرب ضد اليمن مثلا وكمشروع محاربة حزب الله اللبناني والحشد الشعبي العراقي.

لقد أثبتت المعطيات للأسف بأن تحالف العراق مع أمريكا يعني بالضرورة خضوع العراق لأجندات حليفة أمريكا القديمة والشريرة في المنطقة وهي السعودية، وبالتالي قبول العراق بأن يكون عبارة عن بندقية سعودية موجهة ضد إيران كما فعل صدام، فضلا عن قبول العراق كذلك بأن يكون مخلبا موجها ضد سوريا وضد حزب الله، بل ضد أية قوة عسكرية عراقية تقلق السعودية وتحبط مؤامراتها وتفشل مشاريعها التخريبية كالحشد الشعبي.

إن تصريحات وزير الخارجية الأمريكي تيلرسون التي طالبت ب(طرد الميليشيات الايرانية من العراق) حسب قوله - وهو يقصد هنا الحشد الشعبي - والتي اساءت لشيعة العراق العرب حين ذكرتهم بشكل سخيف وفج بأنهم (عرب وليسوا فرسا)!!، كما طالبت الحكومة العراقية بمواجهة النفوذ الايراني في العراق، فضلا عن تصريحات الناطقة بإسم وزارة الخارجية الامريكية هيذر نويرت التي وصفت فيها القائد الشجاع والبطل ابو مهدي المهندس ظلما بالارهابي!، هي كلها تصريحات تؤكد خضوع امريكا التام للمال السعودي وبالتالي خضوعها وتبنيها لكل مشاريع ووصفات الشر السعودية، وهي تصريحات تؤكد أيضا بأن السياسة بالنسبة لأمريكا - وخاصة بعهد ترامب - هي تجارة ومقاولات وليست صناعة استراتيجيات ضد الإرهاب ومع الديمقراطيات وحقوق الانسان كما تدعي، الأمر الذي دفع أمريكا لأن تكون شريكة مخلصة للسعودية رغم معرفتها بأن السعودية هي صانعة وراعية الإرهاب العالمي، وهو أمر دفع أمريكا أيضا لأن تتحدث وتصرح مؤخرا بلسان سعودي وهابي مشين!.

ما هو الحل إذن؟.

 

الحل برأيي هو إقامة تحالف استراتيجي بين العراق وروسيا!.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
أخر الإضافات
الحشد يحرر قرية "ام حزاز" ويحقق التماس مع محور جنوب الحضر
تطهير 20 قرية وقتل 21 داعشياً في اليوم الثاني من عملية الجزيرة
3 هزات ارضية ضربت العراق اليوم
الحشد الشعبي يطهر 10 قرى في بادية الجزيرة
الحشد الشعبي يستأنف عمليات تطهير بادية الجزيرة
عبد الزهرة: لم أرسل عشيرتي الى رئيس رابطة الزوراء
الكهرباء: عزل الديون السابقة المترتبة بذمة المواطنين عن اجور الاستهلاك الحالي
واشنطن بوست: السعودية تعرضت لضربة مزدوجة من لبنان وسوريا خلال ساعات
ترامب يطرد ايفانكا وكوشنر من البيت الابيض
اوروك تنشر نص مشروع حركة التغيير بتشكيل حكومة إنقاذ وطني في كردستان
الاقليم يطالب بغداد بإلغاء جميع إجراءاتها كرد على الاستفتاء
كيف نقضي على الفساد والفاسدين
إلى أين يقود الشاب محمد بن سلمان المملكة المحافظة ؟!
البنك المركزي يختتم مزاد العملة لهذا الاسبوع ببيع اكثر من 161 مليون دولار
قطعات الحشد والجيش تطهر 77 قرية وتسيطر على جسر ومطار في الجزيرة الغربية
الأكثر شعبية
مذبحة في فجر اسود.. قصي صدام والعقيد حسن العامري يعدمان في سجن "أبو غريب" الفي مواطن في يوم واحد!
تفاصيل الصفقة "القذرة".. الأكراد هرّبوا آلاف الدواعش من الرقة محملين بأسلحتهم وطائرات التحالف تنير لهم الطريق
بارزاني یخطط لتشكيل “تنظيم اجرامي” على غرار داعش
(مانافورت) ومبلغ المليار ونصف المليار دولار الذي دفعه البرزاني لدعم استفتاء الانفصال!.
الحشد يرد على وصف الخارجية الامريكية للمهندس بالارهابي، ويؤكد انه مفخرة ورمز للعراقيين
بن سلمان تخلص من ابن مقرن كما تخلص ابن زايد من اخوته
صحيفة لوموند الفرنسية: بماذا هدد ماكرون السعودية؟
فيضانات جارفة ومنطقة حرب جديدة.. توقعات “نوستراداموس” للعام 2018
رابون معروف: سداد البارزاني قام بتعذيبي داخل برلمان كردستان
الحشد الشعبي: ابناء الشهيدة رنا العجيلي سيكونون أمانة في أعناقنا
بعد تحرير القائم..المهندس : الحشد الشعبي سيمسك الحدود مع سوريا بالكامل
العثور على 4 جثث بمدينة كركوك
ماجد المهندس يتبرأ منه أصله ويفتخر بانتمائه السعودي
صحيفة بريطانية: هذا سبب تقارب السعودية للعراق
جريدة لبنانية: التيار الصدري مقبل على تنشيط التوجه نحو الرياض، وقادته سيعملون على تلميع صورة السبهان في العراق !