تصريحات تيلرسون وتبني الوصفات السعودية الشريرة.

عدد القراءات : 409
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

كتب الصحفي احمد عبد السادة في صفحته التفاعلية الفيس بوك

صورة ملف ‏احمد عبد السادة‏ الشخصي ، ‏ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏‏

كنت سابقا من أشد المتحمسين لتحالف العراق الاستراتيجي مع أمريكا، لتقوية العراق أولا، ولمواجهة المشروع السعودي الإرهابي والتخريبي في العراق ثانيا، ولكن كل مسارات السنوات السابقة أثبتت بالدليل القاطع بأن أمريكا لا تستطيع التخلي عن حليفتها الملكية الوهابية البترولية، وبالتالي فإنها لا تستطيع أن تتوقف عن دعم مشاريع ووصفات الشر والتخريب السعودية كمشروع الحرب ضد اليمن مثلا وكمشروع محاربة حزب الله اللبناني والحشد الشعبي العراقي.

لقد أثبتت المعطيات للأسف بأن تحالف العراق مع أمريكا يعني بالضرورة خضوع العراق لأجندات حليفة أمريكا القديمة والشريرة في المنطقة وهي السعودية، وبالتالي قبول العراق بأن يكون عبارة عن بندقية سعودية موجهة ضد إيران كما فعل صدام، فضلا عن قبول العراق كذلك بأن يكون مخلبا موجها ضد سوريا وضد حزب الله، بل ضد أية قوة عسكرية عراقية تقلق السعودية وتحبط مؤامراتها وتفشل مشاريعها التخريبية كالحشد الشعبي.

إن تصريحات وزير الخارجية الأمريكي تيلرسون التي طالبت ب(طرد الميليشيات الايرانية من العراق) حسب قوله - وهو يقصد هنا الحشد الشعبي - والتي اساءت لشيعة العراق العرب حين ذكرتهم بشكل سخيف وفج بأنهم (عرب وليسوا فرسا)!!، كما طالبت الحكومة العراقية بمواجهة النفوذ الايراني في العراق، فضلا عن تصريحات الناطقة بإسم وزارة الخارجية الامريكية هيذر نويرت التي وصفت فيها القائد الشجاع والبطل ابو مهدي المهندس ظلما بالارهابي!، هي كلها تصريحات تؤكد خضوع امريكا التام للمال السعودي وبالتالي خضوعها وتبنيها لكل مشاريع ووصفات الشر السعودية، وهي تصريحات تؤكد أيضا بأن السياسة بالنسبة لأمريكا - وخاصة بعهد ترامب - هي تجارة ومقاولات وليست صناعة استراتيجيات ضد الإرهاب ومع الديمقراطيات وحقوق الانسان كما تدعي، الأمر الذي دفع أمريكا لأن تكون شريكة مخلصة للسعودية رغم معرفتها بأن السعودية هي صانعة وراعية الإرهاب العالمي، وهو أمر دفع أمريكا أيضا لأن تتحدث وتصرح مؤخرا بلسان سعودي وهابي مشين!.

ما هو الحل إذن؟.

 

الحل برأيي هو إقامة تحالف استراتيجي بين العراق وروسيا!.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
أخر الإضافات
الأكثر شعبية
مهندس عراقي يقطع الاف الكيلومترات لينقذ عراقيا لا يعرفه
الزبيدي يفجر مفاجأة من العيار الثقيل:التحالف الوطني سيخسر رئاسة الحكومة المقبلة لصالح هذه الشخصية..
النائب عباس البياتي أنصع وجها !
الحشد يصدر بياناً شديد اللهجة ردا على التصريحات الامريكية الاخيرة
ما لا تعرفه عن "السلفية المسيحية".. أسرار وخفايا
التنافس في الفضاء!!! صرعة سعودية اماراتية جديدة
افتتاح أول مدرسة للحمير !
بيروت تطالب بغداد بتسديد ديون تبلغ قيمتها 8 مليارات دولار
القبض على بنغلاديشيين بحوزتهما كيلو غرام من المخدرات في الديوانية
الدولار يهوي في بورصة بغداد
مجلة ألمانية: "الفيفا" يدرس سحب تنظيم مونديال 2022 من قطر
لماذا سربت الدعوة سر وثيقة التحالف بين العبادي والمالكي بعد الانتخابات؟
مفتي سوريا: لولا العراقيون لوصلت داعش للمدينة ونبشت قبر النبي
من منا لم يسمع عن أوميغ 3 وفوائدها العظيمة ؟ تعرف عليها وعلى ما أثبتته الدراسات
ضبط كدس من الاسلحة والاعتدة في الكرابلة غربي الانبار
مهندس عراقي يقطع الاف الكيلومترات لينقذ عراقيا لا يعرفه
حكومتكم لا تحترمكم!
لماذا أخرجت جثة القذافي، وما حقيقة ما أثير حول نسبه؟
جمال الضاري يهدد الحكومة العراقية بعصابات داعش !
الزبيدي يفجر مفاجأة من العيار الثقيل:التحالف الوطني سيخسر رئاسة الحكومة المقبلة لصالح هذه الشخصية..
قصة قصف البغدادي , تناقض الادعاءات الاميركية مع الافعال
عاصفة شمسية شديدة في طريقها إلى الأرض اليوم
توكلنا على الله وسجناه
داعش يفشل بإعلان "ولاية حلبجة" ويكشف مخابئه في السليمانية
بوتين معلّقا على "قائمة الكرملين": الكلاب تنبح والقافلة تسير
اعتقال مدير قناة دجلة جمال الكربولي في مطار عمان
انتكاسة للبيشمركة، وخبر غير سار لعوائل الأسرى الكرد
بعد رفضها تسليم رغد، وقيادات بعثية مطلوبة، الحكومة العراقية تكافئ الاردن مكافأة عظيمة
النجيفي يصف المنسحبين بالخونة وعلاوي يطرد مشعان الجبوري ارضاء للمطلك ورغد
النائب عباس البياتي أنصع وجها !