عدونا هو شريكنا "العراقي البعثي الصدامي التكفيري"!.

عدد القراءات : 1150
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
عدونا هو شريكنا "العراقي البعثي الصدامي التكفيري"!.

كتب الصحفي احمد عبد السادة في صفحته التفاعلية الفيس بوك

(عن تفجير علوة جميلة وغيره).

 (اعرف نفسك) عبارة أطلقها الفيلسوف الاغريقي سقراط من أجل إيصال فكرة مفادها أن معرفة الذات هي بوابة معرفة العالم، أي أن الطريق إلى معرفة العالم لا بد أن يمر أولا بمحطة معرفة الذات. هذا الأمر مرتبط بالسياقات الوجودية بالطبع، أما في واقعنا الملبد بالصراعات المصيرية الطاحنة فاننا نجد أنفسنا ملزمين بقلب عبارة سقراط الشهيرة وتحويلها إلى العبارة التالية: (اعرف عدوك)!.

إن معرفة العدو هي المفتاح الأساسي لحماية الذات وتحصينها من الانتهاكات والخروقات وحملات العدوان والمحو. معرفة العدو هي المحطة الأولى لفهم طبيعة الصراع ومعادلاته، وبالتالي هي الخطوة الأولى لمواجهة هذا العدو بكل الأساليب الممكنة، وهنا نقول بأن عدونا هو (شريكنا) العراقي (البعثي الصدامي التكفيري) وليس أميركا أو إسرائيل كما يتوهم البعض.

نعم. عدوي هو الذي اقترف مجزرة سبايكر وجسر الأئمة وسجن بادوش والذي قام بكل التفجيرات الإرهابية وآخرها تفجير (علوة جميلة). عدوي هو من وفر الملاذ لقطعان الوحوش التكفيرية القادمة من كل العالم لافتتاح حملة إبادة مروعة ضد الشيعة، وحملة قتل وخطف ضد الأيزيديين، وحملة تهجير وترويع ضد المسيحيين. عدوي هو العراقي البعثي الصدامي التكفيري الذي نظنه شريكا سياسيا واجتماعيا مأمون الجانب والذي استدعى شبيهه السعودي أو الصومالي أو الأوزبكي أو الشيشاني التكفيري وهيأ له المأوى والمأكل والمتفجرات من أجل هدف واحد فقط هو قتل (أهلي) في علوة (جميلة) وأبو دشير والكرادة والمسيب وشبيهاتها من المناطق الشيعية ومن أجل قتل (أهلي) حين يذهبون مشيا لزيارة الإمام الحسين أو الإمام الكاظم!.

 

اعرف عدوك يا أخي!!.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
الأكثر شعبية
فلكي مغربي يفتح طلاسم دانيال ويكشف مقتل حاكم الحجاز في مكة .. ولبنان تبكي زعيمها .. وسوريا أمام مصيرها خلال 3 أشهر .. اليكم التفاصيل
الصدر يدعو الى فصل قضية القدس عن العراق
العصائب: قرار منع الخزعلي دخول لبنان جاء اثر ضغوطات آل سعود على الحريري
مصادر فرنسية: الإمارات وراء مقتل علي عبد الله صالح
الحشد يشرع بتطهير الحدود العراقية السورية بطول 55 كم
هذه الدول تمنح الإقامة لمن يشتري منزلا فيها!
الصدر يجمد عمل كتلة الاحرار لـ 4 سنوات
بن سلمان يشتري لوحة لدافنشي بـ 450 مليون دولار
رغم وعودها بالاعتراف بالدولة الكردية. بارزاني: هكذا تركتنا واشنطن نواجه "التهديد" وخيبت امالنا!
عندما يكون الزحف حكوميا ورسميا
بعد فشل فتنة صنعاء ومقتل صاحبها مسيرة جماهيرية كبرى لابناء العاصمة
كاريكاتير.. البحر الميت عاصمة فلسطين
دعوة لمحاكمة النجيفي والعيساوي وزيباري بالخيانة العظمى
الحشد الشعبي يطهر 35 قرية ومساحة 4300 كيلو متر مربع ضمن عمليات تطهير الجزيرة وأعالي الفرات
الحشد الشعبي يحبط هجوما لداعش ويقتل 6 من عناصره غرب الموصل
مذبحة في فجر اسود.. قصي صدام والعقيد حسن العامري يعدمان في سجن "أبو غريب" الفي مواطن في يوم واحد!
تفاصيل الصفقة "القذرة".. الأكراد هرّبوا آلاف الدواعش من الرقة محملين بأسلحتهم وطائرات التحالف تنير لهم الطريق
بارزاني یخطط لتشكيل “تنظيم اجرامي” على غرار داعش
ثامر السبهان "الزعطوط " اختفى بعد مسيرة مليئة بالفشل
الخارجية تنتقد الأردن بعدم احترامها للعراقيين.. وعمان تحدد مصير "رغد صدام
فلكي مغربي يفتح طلاسم دانيال ويكشف مقتل حاكم الحجاز في مكة .. ولبنان تبكي زعيمها .. وسوريا أمام مصيرها خلال 3 أشهر .. اليكم التفاصيل
صحيفة لوموند الفرنسية: بماذا هدد ماكرون السعودية؟
فيضانات جارفة ومنطقة حرب جديدة.. توقعات “نوستراداموس” للعام 2018
واشنطن بوست: السعودية تعرضت لضربة مزدوجة من لبنان وسوريا خلال ساعات
العبادي يوجه "إهانة دبلوماسية" إلى ألمانيا
الحشد الشعبي: ابناء الشهيدة رنا العجيلي سيكونون أمانة في أعناقنا
الصدر يدعو الى فصل قضية القدس عن العراق
العصائب: قرار منع الخزعلي دخول لبنان جاء اثر ضغوطات آل سعود على الحريري
موجة برد قادمة للعراق تبدأ الاربعاء المقبل
إلى أين يقود الشاب محمد بن سلمان المملكة المحافظة ؟!