صدام لم يسقط في الرمادي وتكريت والموصل!!.

عدد القراءات : 3640
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
صدام لم يسقط في الرمادي وتكريت والموصل!!.

كتب الصحفي احمد عبد السادة في صفحته التفاعلية الفيس بوك

في يوم 4 تموز 2010 ذهبت إلى مدينة الرمادي للإشراف على انتخابات اتحاد أدباء الأنبار بحكم عملي النقابي في اتحاد الأدباء آنذاك، ولسوء حظي كانت غالبية الشوارع مغلقة في المدينة بسبب اغتيال مفتي الأنبار عبد العليم السعدي في الليلة التي سبقت مجيئي!!، الأمر الذي دفع سائق التكسي إلى التذمر والقول بأن غالبية الشوارع التي تؤدي إلى البيت الثقافي مغلقة بما فيها شارع 17 تموز والشارع الذي يقع فيه جامع صدام الكبير!!.

تذكرت اليوم تلك التفاصيل وأنا أقرأ خبرا عن انكسار خطوط الصد لتنظيم (داعش) الإرهابي في منطقة (17 تموز) في ساحل الموصل الأيمن، فضلا عن خبر آخر يشير إلى قيام قواتنا بإدامة التماس مع حي (30 تموز) في الجانب الأيمن بالموصل!!.

ما يلفت النظر هنا ليس فقط تلك الأسماء (البعثية) لتلك المناطق، بل طريقة تداول تلك الأسماء أيضا، فقد كان سائق التكسي الأنباري البسيط يردد كلمات مثل (صدام) و(17 تموز) ككلمات متداولة وعادية ولا مشكلة فيها، وكأن صدام لم يسقط ولم يمت بل لا يزال حاكما!، فتأكدت بأن (الرمادي) وغيرها من المدن السنية لم يسقط فيها نظام البعث وصدام كما سقط في باقي مدن العراق!!، وانتبهت حينها إلى الفجوة الشاسعة التي تفصل بين الشعب السني وبين شعوب العراق الأخرى، فمن يسمى في الكثير من مدن العراق بـ(الدكتاتور) و(المجرم) و(المقبور) يسمى في الموصل وتكريت والرمادي والفلوجة بـ(الشهيد) و(السيد الرئيس)!!، وما يوصف في باقي مناطق العراق بأنه (إرهاب)، يوصف في المدن السنية بأنه (مقاومة)، ومن نطلق عليهم هنا تسمية (الإرهابيين)، تُطلق عليهم هناك تسمية (الثوار والمجاهدين)!! وهكذا دواليك. (هنالك حي في الموصل بقي اسمه حي صدام في تعاملات الدوائر الرسمية حتى بعد سقوط صدام!!). 

هذه الرؤية الفادحة والسائدة للأسف في المجتمع السني هي التي دفعت (داعش) لأن تتمدد في مناطق هذا المجتمع، وهي حقيقة لا بد أن نعترف بها وندرسها ونقترح حلولاً لمعالجتها إذا أردنا فعلا الخلاص من داعش ودمج المجتمع السني بالدولة الجديدة ومحاولة إقناع غالبية هذا المجتمع بأن صدام مجرد دكتاتور دموي وليس شهيداً سنياً!!.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
الأكثر شعبية
بالصور.. كلمة "الله" و"علي" مطرزة على ملابس جنائزية من عصر الفايكنغ
بغداد "تضيق الخناق" على اربيل.. "خط قديم" لتصدير نفط كركوك لتركيا لا يمر بكردستان
ما علاقة البرغل بمرض السكري ؟
بابليون تحذر البرزاني من تكريد المناطق المسيحية والعربية
قوات البيشمركة تنسحب من مقراتها في قره تبه بديالى
قائد الشرطة الاتحادية: عناصر البيشمركة استسملوا لتقدمنا في كركوك
اتهامات للبيشمركة بـ"تخريبه".. الكرد يهددون بإنهاء "السلمية" حال سيطرت بغداد على انبوب كركوك - جيهان
حنان الفتلاوي تحاكم سليم الجبوري تحت قبة البرلمان العراقي
نتائج القبول المركزي في الجامعات والمعاهد
العبادي يمهل البيشمركة 48 ساعة للانسحاب من مناطق في كركوك
القبض على ارهابي يعمل في احد مطاعم مول الحارثيـة
الاقليم يقترح “التجميد والحوار الدستوري” وبغداد تنهمك في دراسة الرد
الفرصة الاخيرة لإنقاذ العراق من انهيار حتمي
بيومٍ واحد.. هكذا تتخلصون من النفخة
الاعرجي يكشف عن ذهاب 150 الف برميل نفط يوميا الى حزبي بارزاني وطالباني
سيناريو اجتياح أربيل عسكريا بثلاثة جيوش عراقي تركي ايراني
تعرف على خفايا ما جرى في منزل زيباري قبل 72 ساعة من الاستفتاء؟
صحيفة روسية: الموساد أطلق عملية “ريح المقبرة” في كردستان
بالصور.. كلمة "الله" و"علي" مطرزة على ملابس جنائزية من عصر الفايكنغ
وزير الداخلية يكشف تفاصيل جديدة عن تفجير الناصرية وهروب النصراوي
تركيا وايران يطلقان رصاصة الرحمة على البارازاني
تعرف على المسؤول عن رفع علم كردستان على نعش طالباني
بغداد "تضيق الخناق" على اربيل.. "خط قديم" لتصدير نفط كركوك لتركيا لا يمر بكردستان
ما علاقة البرغل بمرض السكري ؟
بعد كردستان .. سنّستان ستدّق طبولها قريبا
هل سيقدم مسعود على ما أقدم عليه عبد المحسن السعدون؟
ما صحة الاشاعات المتداولة حول غياب نيجرڤان برزاني عن معمعة الاستفتاء؟
بابليون تحذر البرزاني من تكريد المناطق المسيحية والعربية
الإمارات تأوي أبناء بارزاني حتى تستقر الأمور في كردستان
خفايا الموقف الأمريكي من استفتاء كردستان