بالتفاصيل .. هكذا خطط صدام لإغتيال حافظ الاسد في المغرب

عدد القراءات : 6895
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
بالتفاصيل .. هكذا خطط صدام لإغتيال حافظ الاسد في المغرب

اثناء انعقاد القمة العربية في الرباط لرؤساء الدول العربية قرر صدام حسين اغتيال الرئيس حافظ الاسد ليلا بواسطة مجموعة من 12 عنصر على رأسهم ضابطان من الصاعقة العراقية، وقام ملك المغرب بابلاغ الرئيس حافظ الاسد هذا الامر وتمنى عليه ان لا يكون في ذات الفندق الذي يقيم فيه الرؤساء مع صدام، فرفض الرئيس حافظ الاسد. وتأكدت المخابرات المغربية من ان عملية الاغتيال ستجري ليلا، وبات المغرب في ورطة كبرى بين صدام الذي كان يخيف الجميع، وبين معالجة الامر مع الرئيس حافظ الاسد.

 

وتم ابلاغ المقدم آصف شوكت قائد مواكبة وحماية الرئيس حافظ الاسد بالامر، فطلب من المخابرات المغربية عدم التدخل وعدم التواجد في الممشى الموجود فيه جناح الرئيس حافظ الاسد. وكل ما طلبه من المخابرات المغربية الحصول على 3 رشاشات لان عناصر المواكبة تحمل مسدسات، فتم تلبية طلب المقدم آصف شوكت وتسلم 3 رشاشات.

 

ودخل الرئيس حافظ الاسد الى جناحه وعادة هو يقرأ البريد والخطابات والكتب قبل ان ينام، لكن المقدم آصف شوكت قام باجراء تدابير في ممشى الطابق الذي فيه جناح الرئيس حافظ الاسد وكان معه 6 عناصر فقط.

 

وبعد منتصف الليل، كان المقدم آصف شوكت قد وزع عناصر الحماية والمراقبة مع امر في عدم الحوار مع اي عراقي بل اطلاق النار عليه وقتله فورا، دون طرح اي سؤال عليه. فلما كان 3 من العناصر العراقيين يصعدون الدرج شاهدوا عنصر يقف واعتبروه من المراقبة السورية فتراجعوا الى الوراء وعادوا في اتجاه آخر.

 

قام عنصر مراقبة بابلاغ المقدم اصف شوكت فكان ان صفعه على وجهه المقدم اصف شوكت اوقعته ارضا للعنصر السوري وقال له ارجع الى مكانك، وانا قلت لك لا تسأل، لا تتكلم اطلق النار واقتل فورا.

 

وكان المقدم آصف شوكت يقف على باب جناح الرئيس الراحل حافظ الاسد مع رشاش يحمله، ويبدو ان عنصر عراقي كان في مكان مراقبة شاهد كيف ضرب المقدم اصف شوكت عنصر المواكبة معه واوقعه ارضا، ورأى جسم المقدم اصف شوكت الطويل القامة الممتشق واكتافه العريضة ووجهه القاسي الملامح، فانسحب واخبر ضابط الصاعقة العراقي بالامر.

 

فعرفت عناصر المراقبة العراقية ان خطتها قد تم اكتشافها، فانسحبت وبقيَ المقدم اصف شوكت مع الفريق ساهرا حتى الصباح.

 

ولم ينم المقدم اصف شوكت طوال ليلتين، واثناء النهار عند الظهر كان الرئيس حافظ الاسد يبقى في جناحه، الا ان المقدم اصف شوكت نزل خصيصا الى المطعم حيث الرؤساء العرب، وكان يقف صدام مع رؤساء ووراءه ضابط صاعقة بجسم قوي وكبير.

 

فوصل المقدم آصف شوكت وضرب مرافق صدام على رأسه بلكمة اوقعته ارضا. ووضع المقدم آصف شوكت يده على مسدسه دون ان يسحبه، فحصلت ضجة كبيرة وكان المقدم اصف شوكت يريد قتل صدام اذا تحرك، لكن  صدام نظر الى المقدم اصف شوكت مدة دقيقة، العين بالعين. وبعد دقيقة مشى صدام وخرج مع حرسه من المطعم.

 

وبقيت القصة سرية لكنها مدوّنة في سجل مؤتمر الرباط والمخابرات المغربية بكامل تفاصيلها كذلك مكتوبة لدى المخابرات السورية والعراقية.

 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
أخر الإضافات
"إسرائيل" تشكر الولايات المتحدة على مساعيها لدعم اقتصاد الأردن!!
تركي آل الشيخ يدمر مستقبل إعلامي مصري!
الخسائر الجسيمة التي تخفيها الامارات والسعودية في اليمن!
شاهد.. ماذا يتدفق من سوريا الى العراق عبر نهرالفرات!!
دولة القانون: الاعتداءات الآثمة لا يمكنها التأثير بمعنويات الحشد الشعبي
القانونية النيابية تكشف أسباب عدم البدء بعملية العد اليدوي حتى ألان
مجلة فرنسية: إصلاحات ابن سلمان غير مقنعة
سعر صرف الدولار مقابل الدينار العراقي اليوم الثلاثاء
القوات التركية تتقدم باتجاه شمال العراق
المالكي: ائتلاف دولة القانون يعمل على تشكيل تحالف شامل لتشكيل الأغلبية
لقاء ملك الأردن برئيس وزراء الكيان الاسرائيلي لبحث القضايا الثنائية والتجارية
بيان الحشد الشعبي بشأن القصف الأميركي على الحدود العراقية السورية
الخالصي يعلن تشكيل مؤتمر وطني يضم تيارات مقاطعة للإنتخابات
مواصلة العمل على إنشاء القبة الجديدة للعتبة الحسينية
سوريا.. عملية الجنوب تقترب والجيش مصمم على حسم المعركة
الأكثر شعبية
شاهد.. ماذا يتدفق من سوريا الى العراق عبر نهرالفرات!!
القانونية النيابية تكشف أسباب عدم البدء بعملية العد اليدوي حتى ألان
اطلاق نار في مالمو بالسويد واصابة عدد من المواطنين
القانونية النيابية تكشف أسباب عدم البدء بعملية العد اليدوي حتى ألان
العراق وإيران وفنزويلا يتصدون لمسعى سعودي في أوبك يهدف لخفض أسعار النفط
"داعش" يختطف 30 مدنيا من عشيرة شمر ويقتل بعضهم
غازيتا الروسية : إسرائيل ناقشت إقامة دولة جديدة في الشرق الأوسط مع قادة أكراد
مسؤول أمريكي: الغارة قرب البوكمال كانت إسرائيلية
دولة القانون: الاعتداءات الآثمة لا يمكنها التأثير بمعنويات الحشد الشعبي
هزيمة عربية جديدة.. تونس تسقط بهدف إنجليزي قاتل
المالكي: ائتلاف دولة القانون يعمل على تشكيل تحالف شامل لتشكيل الأغلبية
الخالصي يعلن تشكيل مؤتمر وطني يضم تيارات مقاطعة للإنتخابات
تركي آل الشيخ يدمر مستقبل إعلامي مصري!
بلجيكا تنذر المنافسين بثلاثية في شباك بنما
الخارجية تصدر بيانا يستنكر استهداف الحشد في البو كمال
تردد القنوات المفتوحة الناقلة مباشر مباريات كأس العالم 2018 روسيا بدون تشفير على جميع الاقمار كاملة
محمد على الحوثي يحمل بريطانيا واميركا مسؤولية الحرب على ميناء الحديدة
إيران ترفع السرّيه عن الرسائل المتبادله بين رفسنجاني و صدام حسين
المكسيك تحطم ألمانيا بهدف قاتل في المونديال
انباء عن مقتل نائب رئيس اركان القوات الاماراتية في الحديدة اليمنية
الحشد الشعبي يعلن استشهاد واصابة 34 من مجاهديه بقصف امريكي
إرهابي هام في قبضة الأمن العراقي ..فمن هو؟!
السيد الحكيم يعلن عن خارطة طريق لحل أزمة الانتخابات العراقية
العوادي: التحالف الاميركي ارتكب جريمة لا تغتفر بقصفه فصائل الحشد على الحدود السورية
شاهد.. ماذا يتدفق من سوريا الى العراق عبر نهرالفرات!!
هكذا تشاهد جميع مباريات كأس العالم مجاناً على الإنترنت
بعد لقاء العامري والصدر .. الفتح مع سائرون يعلنان تحالفهما ويؤكدان ابقاء الباب مفتوحاً امام الجهات الفائزة في الانتخابات البرلمانية العراقية
وداعاً للرياضة والريجيم! تقنية جديدة للتنحيف خلال 12 أسبوعاً
ثلاثة تحركات تشير لنهاية الأزمة السورية..
السيد السيستاني يكشف توقعاته لـ رؤية هلال شوال و موعد عيد الفطر
الفضيحة الكبرى... الكشف عن آلية تزوير الانتخابات لصالح "سائرون"
بالصور.. كيف تحول يخت صدام (الملكي) المذهب إلى فندق للطلبة المرشدين ؟!
6 أطعمة تناولوها يومياً وستخفض مستوى السكر في دمكم فوراً !
لماذا أصبح التاريخ المخزي ثقافة عامة؟
عشائر الضحايا تطالب سرايا السلام بتسليم المتسببين بانفجار مدينة الصدر
كتلة الاحرار : توجه طلبآ خاصآ الى المفوضية حول نتائج الانتخابات العراقية؟!
مهاتير محمد ومخاتير العملية السياسية بالعراق
الدراما السعودية تقسم المجتمع في عهد ابن سلمان.. مسلسل "العاصوف" نموذجاً
الامارات تتفسخ من الداخل.. خلافات بين حاكم الشارقة ورئيس الوزراء
بدر: الخنجر ارهابي، ووجوده في بغداد عار على الحكومة العراقية.
العبادي يرفض شروط مقتدى ويؤكد أن لا حكومة تشكل من دون مشاركة الفتح ودولة القانون والمكونين السني والكردي
مواطنون إيرانيون يعترضون لدى الأمم المتحدة على سد اليسو التركي
تردد القنوات المفتوحة الناقلة مباشر مباريات كأس العالم 2018 روسيا بدون تشفير على جميع الاقمار كاملة
التايم البريطانية: نرجسي ومتهور وشعبوي.. مقتدى الصدر هو النسخة العراقية من ترامب
سائرون : وصلتنا إشارات إيجابية من خميس الخنجر