ما لا تعرفوه عن الطب الإسلامي

عدد القراءات : 593
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
ما لا تعرفوه عن الطب الإسلامي

ان العلوم الطبية هي واحدة من أشهر العلوم التي تبرز جوانباً مهمة من الحضارة الإسلامية والتي برع فيها المسلمون بشكل كبير. عندما نسمع عبارة الطب الاسلامي، اول ما يتبادر للأذهانِ هو ذلك الطب الذي ساد في عصرِ الحضارةِ الاسلامية، ولكن قد تبقى الصورة غير واضحة تماماً، وتظل اسئلة تخامر الذهن عمّا اذا كان الطب الاسلامي هو ذلك الطب التقليدي الذي كان سائداً خلال حقباتِ الحضارةِ الاسلاميةِ الاولى، ومن ثم تأثَّرَ بعلوم ومتغيِّرات ليصبحَ على ما هو عليه الان. بالإضافة إلى المسلمين، استفاد الغرب أيضا من الإنجازات الطبية للمسلمين، ومن الكتب الطبية الإسلامية، ومنذ ما يقرب من مائة سنة مضت، شكلت هذه الكتب البنية الأساسية للعلوم الطبية في البلدان الغربية.

 

 وتتعدد مصادر ومنابع الطب الإسلامي، فالمصدر الأول يعد من أرقى المنابع والمصدر لدى المسلمين وهو القران الكريم وأحاديث رسول الله (ص) وما يعرف بالطب النبوي إضافة الى أحاديث اهل بيته الاطهار وما حمله جبرائيل عن رب العالمين،  حيث قال النبي (ص) "إن الله لم يخلق داءً إلا خلق له دواءً"، ومن هذا الحديث انطلق الاطباء بثقة كبيرة بالنفس وهم واثقون بأنهم سيجدون علاجاً لكل مرض من الأمراض التي واجهوها، وحققوا خطوات واسعة في مجال علوم التشريح والحساسية والبكتيريا وعلم الأعشاب وطب الأسنان وعلم الأجنة والتوليد وطب العيون والأمراض الباطنية وطب الأطفال وطب النفس والجراحة وأمراض جهاز البول و في صناعة الأدوية ايضاً. اما المصدر الثاني للطب الاسلامي هو تعلم الأطباء المسلمين لبعض الفنون من الأطباء اليونانيين والسوريين والهنديين والإيرانيين.

 

واحدة من النقاط المثيرة للاهتمام في الطب الإسلامي هي أن الطبيب من الممكن في كثير من الأحيان ان يكون ماهراً في العلوم الأخرى، مثل الفلسفة، حيث ان معظم الاطباء المسلمين، كانوا معروفين انهم يتقاضون اجرا مقابل تدريس الفلسفة وتبعاتها، الا انهم كانوا يقضون حياتهم على دراسة وتعليم الطب الاسلامي. ومن هذا المنطلق بنوا المستشفيات من اجل تعليم وتدريب الأطباء كمستشفى هارون الرشيد الذي أنشأه في بغداد، بالإضافة الى مستشفى أوديسا الذي بني بناءاً على أوامر الدولة الديلمية في القرن الرابع، يضاف اليها مشفى الطبيب الإيراني الشهير الرازي في مدينة الراي العراقية.

 

بالإضافة إلى الأطباء، كان هناك اناس اخرين فاعلين في "فن" معالجة امراض الناس، من بينهم الصيادلة والعطارين الذين صنعوا ادوية مهمة لأمراض خطيرة. تضاف اليهم الحمامات الطبية، التي كان لها دور مهم على الساحة الطبية. فبالإضافة إلى تنظيف الجسم غسله من الاوساخ، كانت هناك أنواع مختلفة من المراهم والأعشاب الطبية والزيوت التي كانت توضع في أحواض المياه، وما إلى ذلك، وكلها كانت تتعلق بصحة الناس.

 

 وكان الطب الإسلامي خارجي أكثر ما هو داخلي، حيث كانت تأتي العمليات الجراحية في المرتبة الثانية، إلا أنهم اجروا أنواعا مختلفة من العمليات الجراحية، مثل العملية القيصرية، وجراحة العيون، والقرحة، وانهاء العدوى، وتجبير العظام المكسورة.

 

كما تناول الأطباء المسلمون، بالإضافة إلى العوامل الداخلية، العوامل الخارجية التي تؤثر على المريض، مثل الهواء، والغذاء، والاسترخاء، وحركة الجسم، والنوم، والعوامل العاطفية، وما إلى ذلك، لذلك كان طبهم شاملا. فبنظرهم تعد الصحة العامة للمريض واحدة من اهم واكثر الأشياء إثارة في الطب الإسلامي. ونجح الأطباء المسلمون فعلا في علاج أكثر من مرض عبر اللعب في العوامل الخارجية للمريض، وكتب كل من محمد بن زكريا الرازي وابن سينا والعديد من الأطباء الآخرين كتباً معروفة تتحدث عن طرق العلاج عبر التغيير في العوامل الخارجية المحيطة بالمريض.

 

ومن المترجمين الشهيرين للنصوص الطبية خلال الحقبة السابقة يمكن الإشارة الى عائلة مساوي، وعائلة بكتيشيه، وحنين بن إسحاق. ويعد أول الأطباء الإيرانيين الذين كتبوا أول عمل كبير في الطب في القرن الثالث الهجري، علي بن ربن الطبري من سكان تباريستان في شمال إيران. وتتجلى الاسهامات العلمية لعلي بن ربَّن في تصنيفه في عدد من المواضيع الطبية التي تطرق لها بتفصيل في كتابه فردوس الحكمة، ومنها: وضع المبادئ العامة للطب، وقواعد الحفاظ على الصحة الجيدة، وذكر بعض الأمراض التي تصيب العضلات، ووصف الحمية للحفاظ على الصحة الجيدة، والوقاية من الأمراض ؛ إضافةً إلى مناقشة جميع الأمراض من الرأس إلى القدم، وأمراض الرأس والدماغ، وأمراض العين، والأنف، والأذن، والفم، والأسنان، وأمراض العضلات، وأمراض الصدر والرئة، وأمراض البطن والكبد والأمعاء، وأنواع الحمى. كما وصف النكهة والطعم واللون، وتعرض للعقاقير والسموم.

 

تلميذ الطبري، محمد بن زكريا الرازي هو أيضا أحد شيوخ إيران في المجال الطبي، ويزيد عدد كتب الرازي على المائتي كتاب في الطب والفلسفة والكيمياء وفروع المعرفة الأخرى. ويتراوح حجمها بين الموسوعات الضخمة والمقالات القصيرة. بعد الرازي يمكننا الإشارة الى علي بن عباس ماجوس من أهالي اهواز، كتب كتاباً بعنوان "كامِل الصِّناعة الطبِّية"، صارَ مَرجِعاً لجميع الأطبَّاء في الشَّرق والغرب على السَّواء. واشتُهرَ هذا الكِتابُ باسم "الكتاب الملكي"، حيث صنَّفه للملك عَضُد الدَّولة فناخسرو بن ركن الدَّولة أبي علي حسن بن بويه الدَّيلمي، المعروف باسم عَضُد الدَّولة البُوَيهي، وكان طَبيبَه الخاص؛ وهو كتابٌ جَليلٌ مشتمِل على أجزاء الصناعة الطبِّية، عِلمِها وعَملِها.

 

وأخيرا، كان ابن سينا يعرف بأنه أعظم طبيب إيراني ومسلم، حيث استطاع أن يُقدم للإنسانية أعظم الخدمات والاكتشافات والابتكارات التي فاقت عصرها بالقياس إلى إمكانات ذلك العصر ومدى ما وصلت العلوم فيه آنذاك، وبالأخصِّ في جانب الطب، فإليه يرجع الفضل في اكتشاف العديد من الأمراض التي ما زالت منتشرة حتى الآن مثل طفيلة (الإنكلستوما).

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
أخر الإضافات
هزيمة عربية جديدة.. تونس تسقط بهدف إنجليزي قاتل
معركة الحديدة بداية النهاية لحكم ال سعود
بلجيكا تنذر المنافسين بثلاثية في شباك بنما
العراق وإيران وفنزويلا يتصدون لمسعى سعودي في أوبك يهدف لخفض أسعار النفط
قيادي كردي: الاحزاب الكردية لن تدخل في أي تحالف مع حزبي البارزاني والطالباني
الوطنية: حريصون على حضور الكرد والقرار والقانون باجتماع اليوم
الحكمة تبين حقيقة الانسحاب من “سائرون” والذهاب لخيار “المعارضة”
الحشد الشعبي يعلن استشهاد واصابة 34 من مجاهديه بقصف امريكي
المالكي: لن يستطيع أحد أن يضع خطاً احمر على تولي حزب الدعوة لرئاسة الوزراء
دراسة حسابية تتوقع الفائز بلقب المونديال.. من هو؟
وفد "إسرائيلي" يتجول في البحرين
حقائق عن تحول مثير للأنبار ما بعد داعش!
العراق : الأمن يلقي القبض على مطلوبين أجانب في بغداد
"أنصار الله" تتوعد السعودية بمفاجأه صادمة في الحديدة
الأمم المتحدة تدعو واشنطن إلى وقف فصل أبناء المهاجرين عن ذويهم
الأكثر شعبية
انباء عن مقتل نائب رئيس اركان القوات الاماراتية في الحديدة اليمنية
الحشد الشعبي يعلن استشهاد واصابة 34 من مجاهديه بقصف امريكي
العوادي: التحالف الاميركي ارتكب جريمة لا تغتفر بقصفه فصائل الحشد على الحدود السورية
ليلة على شرف الرفيقه ام ستوري
حقائق عن تحول مثير للأنبار ما بعد داعش!
العراق وإيران وفنزويلا يتصدون لمسعى سعودي في أوبك يهدف لخفض أسعار النفط
الحشد يعالج عناصر من "داعش" حاولوا التسلل من سوريا الى العراق
الغارديان: تواطؤ الغرب في معركة الحديدة أصبح مكشوفا بشكل فاضح
لماذا لم تتعاطف أنجلينا جولي مع أطفال اليمن؟!
كيف سقطت المانيا بفخ المكسيك ومن المسؤول عن الهزيمة؟
دراسة حسابية تتوقع الفائز بلقب المونديال.. من هو؟
رجل عنصري يرش مسحوق إزالة البقع على امرأة محجبة في بريطانيا
اليمن : قتلى في صفوف العدوان السعودي محافظتي تعز والضالع
هزيمة عربية جديدة.. تونس تسقط بهدف إنجليزي قاتل
كبد الدجاج.. لا تترددوا بتناوله باستمرار
تردد القنوات المفتوحة الناقلة مباشر مباريات كأس العالم 2018 روسيا بدون تشفير على جميع الاقمار كاملة
محمد على الحوثي يحمل بريطانيا واميركا مسؤولية الحرب على ميناء الحديدة
إيران ترفع السرّيه عن الرسائل المتبادله بين رفسنجاني و صدام حسين
المكسيك تحطم ألمانيا بهدف قاتل في المونديال
انباء عن مقتل نائب رئيس اركان القوات الاماراتية في الحديدة اليمنية
إرهابي هام في قبضة الأمن العراقي ..فمن هو؟!
السيد الحكيم يعلن عن خارطة طريق لحل أزمة الانتخابات العراقية
هكذا تشاهد جميع مباريات كأس العالم مجاناً على الإنترنت
الحشد الشعبي يعلن استشهاد واصابة 34 من مجاهديه بقصف امريكي
بعد لقاء العامري والصدر .. الفتح مع سائرون يعلنان تحالفهما ويؤكدان ابقاء الباب مفتوحاً امام الجهات الفائزة في الانتخابات البرلمانية العراقية
وداعاً للرياضة والريجيم! تقنية جديدة للتنحيف خلال 12 أسبوعاً
قيادي بالفتح يكشف عن اتفاق أولي مع القانون على دعم العبادي لولاية ثانية
ثلاثة تحركات تشير لنهاية الأزمة السورية..
السيد السيستاني يكشف توقعاته لـ رؤية هلال شوال و موعد عيد الفطر
10 أطعمة يمكنك تناولها بقدر ما تريد دون أن تكسب الوزن
الفضيحة الكبرى... الكشف عن آلية تزوير الانتخابات لصالح "سائرون"
بالصور.. كيف تحول يخت صدام (الملكي) المذهب إلى فندق للطلبة المرشدين ؟!
6 أطعمة تناولوها يومياً وستخفض مستوى السكر في دمكم فوراً !
لماذا أصبح التاريخ المخزي ثقافة عامة؟
عشائر الضحايا تطالب سرايا السلام بتسليم المتسببين بانفجار مدينة الصدر
كتلة الاحرار : توجه طلبآ خاصآ الى المفوضية حول نتائج الانتخابات العراقية؟!
مهاتير محمد ومخاتير العملية السياسية بالعراق
الدراما السعودية تقسم المجتمع في عهد ابن سلمان.. مسلسل "العاصوف" نموذجاً
الامارات تتفسخ من الداخل.. خلافات بين حاكم الشارقة ورئيس الوزراء
العبادي يرفض شروط مقتدى ويؤكد أن لا حكومة تشكل من دون مشاركة الفتح ودولة القانون والمكونين السني والكردي
بدر: الخنجر ارهابي، ووجوده في بغداد عار على الحكومة العراقية.
مواطنون إيرانيون يعترضون لدى الأمم المتحدة على سد اليسو التركي
تردد القنوات المفتوحة الناقلة مباشر مباريات كأس العالم 2018 روسيا بدون تشفير على جميع الاقمار كاملة
التايم البريطانية: نرجسي ومتهور وشعبوي.. مقتدى الصدر هو النسخة العراقية من ترامب
سائرون : وصلتنا إشارات إيجابية من خميس الخنجر