القضاء النمساوي "يخفف" الحكم على لاجئ عراقي اغتصب طفلا في مسبح والسبب..

عدد القراءات : 10514
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
القضاء النمساوي "يخفف" الحكم على لاجئ عراقي اغتصب طفلا في مسبح والسبب..

خُفِّفَت عقوبة مهاجر اغتصب طفلاً صغيراً في مسبح بالنمسا، بدعوى أنَّه "لم يمارس الجنس منذ أربعة أشهر"، وسيصبح حراً قريباً.
وقضى مجلس المحكمة العليا في النمسا بأنَّ العقوبة الصادرة بحق العراقي طالب اللجوء، البالغ من العمر 20 عاماً ، سَتُخفَّف من السجن 7 سنوات إلى 5، بعد أن اغتَصب صبياً في العاشرة من العمر وتسبَّب له في إصاباتٍ مروعة، بحسب صحيفة Dail Mail البريطانية.
وقضى الجاني جزءاً كبيراً من عقوبته، وقال توماس فيليب رئيس مجلس المحكمة "أربع سنوات (كعقوبة) ستكون مناسبة في هذا الموقف".
وسعى محاموه إلى إعادة المحاكمة بدعوى أنَّ المحاكمة الأولية لم تقم بما يكفي لاكتشاف ما إذا كان الجاني يعلم على وجه اليقين أنَّ ضحيته كان يقول "لا" (رفض ممارسة الجنس).
وصَدم طلب إعادة المحاكمة خبراء القانون، لأنَّ الضحية بصفته صبياً قاصراً يبلغ من العمر 10 سنوات  لم يكن بإمكانه أبداً أن يُبدي موافقته على ممارسة الجنس.
وحكم القضاة في المحكمة العليا النمساوية بأنَّ طالب اللجوء مذنب للمرة الثانية، وقضوا بسجنه لمدة 7 سنوات.

 

"حالة جنسية طارئة"
وكان المُغتَصِب قد أُخِذَ إلى مسبح تريزينباد في العاصمة النمساوية فيينا في شهر كانون الأول العام الماضي كجزءٍ من برنامج دمجه مع المجتمع.
لكنَّ المهاجر جرَّ ضحيته إلى حجرة تبديل الملابس وأوصد بابها، وأخضع الطفل لاعتداءٍ جنسي.
وعلمت المحكمة أنَّ الطالب احتاج إلى علاجٍ طبي عاجل للإصابات المؤلمة التي تكبدها نتيجة الحادث، وأخبر الفتى المذعور أحد المنقذين بالمسبح بما حدث، وقام المنقذ باستدعاء الشرطة.
وعاد المتهمُ إلى المسبح في هدوء عقب ارتكابه لجريمة الاغتصاب، وكان يستخدم منصة الغطس عندما حضر ضباط الشرطة لاعتقاله.
وفي بادئ الأمر، اعترف المهاجر بالاغتصاب قائلاً أنَّه يعلم أنَّه كان خطأً، لكنَّه فعل ذلك على أي حال بسبب "حالةٍ جنسية طارئة" لأنَّه لم يمارس الجنس منذ أربعة أشهر.
لكنَّ محاميه غيروا القصة لاحقاً، وادَّعوا أنَّ هناك شكوكاً حول ما إذا كان موكلهم علم أنَّ الصبي قد رفض ممارسة الجنس معه.
ووجِدَ المهاجرُ مذنباً لارتكابه اعتداء جنسياً خطيراً واغتصاب قاصر.
ومُنِحَ الفتى، الذي عرف فقط باسم غوران، تعويضاً بلغ 5 آلاف يورو (5593 دولاراً) نظير ما تعرَّض له من ألم ومعاناة.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
الأكثر شعبية
الاندبندنت: هكذا استغل البارزاني الاستفتاء وضحك على الأكراد
بابليون تحذر البرزاني من تكريد المناطق المسيحية والعربية
قوات البيشمركة تنسحب من مقراتها في قره تبه بديالى
قائد الشرطة الاتحادية: عناصر البيشمركة استسملوا لتقدمنا في كركوك
بالتفاصيل.. بارزاني الى "الهاوية".. أحداث كركوك "تنهي" حكم عائلة مسعود!
الفرصة الاخيرة لإنقاذ العراق من انهيار حتمي
نتائج القبول المركزي في الجامعات والمعاهد
العبادي يمهل البيشمركة 48 ساعة للانسحاب من مناطق في كركوك
سؤال بريء واخر صريح!
البيشمركة تسلم سنجار للجيش والحشد الشعبي
القبض على ارهابي يعمل في احد مطاعم مول الحارثيـة
الاقليم يقترح “التجميد والحوار الدستوري” وبغداد تنهمك في دراسة الرد
إعتقال "ردود" لتطاوله على الذات الآلهية
بالوثيقة..نائبة ترفع دعوى قضائية ضد بارزاني
كوسرت رسول: منحرفون في الوطني الكردستاني دخلوا للتاريخ من بوابة العار
سيناريو اجتياح أربيل عسكريا بثلاثة جيوش عراقي تركي ايراني
تعرف على خفايا ما جرى في منزل زيباري قبل 72 ساعة من الاستفتاء؟
صحيفة روسية: الموساد أطلق عملية “ريح المقبرة” في كردستان
الاندبندنت: هكذا استغل البارزاني الاستفتاء وضحك على الأكراد
بالصور.. كلمة "الله" و"علي" مطرزة على ملابس جنائزية من عصر الفايكنغ
تركيا وايران يطلقان رصاصة الرحمة على البارازاني
تعرف على المسؤول عن رفع علم كردستان على نعش طالباني
بغداد "تضيق الخناق" على اربيل.. "خط قديم" لتصدير نفط كركوك لتركيا لا يمر بكردستان
ما علاقة البرغل بمرض السكري ؟
بعد كردستان .. سنّستان ستدّق طبولها قريبا
هل سيقدم مسعود على ما أقدم عليه عبد المحسن السعدون؟
بابليون تحذر البرزاني من تكريد المناطق المسيحية والعربية
الإمارات تأوي أبناء بارزاني حتى تستقر الأمور في كردستان
خفايا الموقف الأمريكي من استفتاء كردستان
إقليم سنّي في العراق: عدوى انفصاليّة أم مصالح حزبيّة؟