صحيفة لندنية: ماذا يعني خروج 8 من أصل 11 من قيادة حزب الدعوة مع العبادي في تحالفه الجديد؟

عدد القراءات : 217
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
صحيفة لندنية: ماذا يعني خروج 8 من أصل 11 من قيادة حزب الدعوة مع العبادي في تحالفه الجديد؟

أفادت صحيفة "الشرق الأوسط" في تقرير لها نشرته اليوم الأحد، بأن رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، الذي أعلن عن تشكيل تحالف ليل أمس السبت، لن يكون الرقم 1 في قائمته، رغم مغادرته "دولة القانون" لذات السبب، فيما أشارت الى أن 8 من قيادات حزب الدعوة تقف الى جانب العبادي، من أصل 11 قيادياً.

وذكرت الصحيفة في تقريرها متسائلة:( ماذا يعني مغادرة 9 من قادة الصف الاول في حزب الدعوة مع حيدر العبادي)، اليس هذا انشقاقاً؟

لكن الصحيفة استدركت قائلة أن "حزب الدعوة قد تفادى برأينا أخطر انشقاق منذ آخر انشقاق حصل في صفوفه عام 2006، عندما خرج منه الناطق السابق باسمه إبراهيم الجعفري بعد الإطاحة به من رئاسة الوزراء لصالح نوري المالكي".

وأضافت، أنه "بعد صراعات صامتة وأخرى معلنة بين أمين عام الحزب ورئيس الوزراء السابق نوري المالكي ورئيس مكتبه السياسي ورئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي، اتفق قادة حزب الدعوة على الحفاظ على وحدة الحزب ككيان سياسي عبر الانسحاب من السباق الانتخابي، مع ترك حرية الخيار لأنصاره المشاركة بشخوصهم لصالح المالكي أو العبادي".

ونقلت الصحيفة عن بيان للحزب، أن "قيادات حزب الدعوة اجتمعت بحضور نوري المالكي وحيدر العبادي، واتخذت مجموعة قرارات تصب لصالح الدعوة ووحدة الصف، فيما قدمت طلبا للمفوضية العليا للانتخابات".

وأشار البيان إلى "عدم دخول حزب الدعوة الإسلامية بعنوانه حزباً سياسياً في التحالفات السياسية والانتخابية المسجلة لدى دائرة الأحزاب في المفوضية العليا للانتخابات، وتحديداً في انتخابات مجلس النواب والمحافظات لعام 2018".

ولفت الى أن "لأعضاء الحزب بمختلف مستوياتهم التنظيمية والقيادية الحرية الكاملة بالمشاركة في الانتخابات بعناوينهم الشخصية وليست الحزبية والترشيح في أي قائمة أو ائتلاف آخر".

وأشارت الصحيفة، إلى أن "هذه التسوية جاءت عشية إعلان منتظر اليوم عن الكيانات السياسية التي ستشارك في انتخابات أيار المقبل. وبالنسبة لحزب الدعوة فإن الإشكالية كانت أن ائتلاف دولة القانون بزعامة المالكي، الذي ينتمي إليه العبادي، مسجل لدى مفوضية الانتخابات باسم الأول، بينما العبادي سجل كيانه الانتخابي (النصر) باسم شخص آخر مقرب منه اسمه حسون الربيعي".

وتابعت الصحيفة في تقريرها: "بما أن العبادي يبحث عن تسلسل رقم 1 بوصفه أحد زعماء الخط الأول، ويصنفه الكثيرون على أنه اللاعب الأقوى بين الجميع، لأنه يتربع على العديد من المنجزات، في المقدمة منها طرد تنظيم داعش من العراق، وتحرير كل الأراضي التي احتلها في زمن سلفه المالكي، فإن كون ائتلاف دولة القانون مسجل باسم المالكي، يعني أن الأخير لا بد أن يكون الرقم 1 والعبادي رقم 2".

وأكملت قائلة: "حتى على صعيد قائمة (النصر) فإن العبادي، وإن كان زعيمها، لا يحتل رقم واحد بل يحتله من سجلت القائمة باسمه".

ومضت الصحيفة بالقول، إنه "قبل التسوية، أقر جبار العبادي، عضو ائتلاف دولة القانون، والمقرب من رئيس الوزراء، بأن هناك إشكالية عميقة داخل حزب الدعوة، حيث بات الجميع يبحثون عن مخرج لهذا المأزق الذي إن تعذر حسمه قبل إعلان الكيانات الانتخابية اليوم ربما سيكون سبباً لانشقاق جديد في حزب الدعوة".

وبين النائب، وفق تصريحه للصحيفة، أن "كفة العبادي هي الراجحة في هذه المعادلة، لأن هناك نية لانسحاب قيادة حزب الدعوة من ائتلاف دولة القانون، وهو ما يعني التسبب بخسارة كبيرة للمالكي، لأن معظم قيادات الدعوة (8 من 11 عضواً) هم مع العبادي".

وكشف جبار العبادي عن "وجود مساع حثيثة تقودها شخصيات سياسية وقيادات حزبية محايدة باتجاه التوصل إلى تسوية بين الطرفين، بحيث لا يؤدي ذلك إلى تمزيق حزب الدعوة"، موضحاً أن "المقاربة الأكثر مقبولية ربما لكل الأطراف هي انسحاب حزب الدعوة من ائتلاف دولة القانون، بحيث يبقى مرجعية حزبية لا علاقة له بالائتلافات، ويقف على الحياد، ولا يجب عليه تبني أي قائمة انتخابية".

وحول المباحثات التي يجريها العبادي مع قوى الحشد الشعبي المسجلة ضمن قائمة (الفتح المبين)، يقول جبار العبادي إن "المباحثات جارية بين الطرفين، وقد توصلا على ما يبدو إلى تفاهمات، لكن هناك قضايا فنية لم تحسم بعد، وبالتالي لا أحد يعرف إن كان سيدخل الطرفان (العبادي والحشد) في تكتل انتخابي واحد أم لا".

وفي سياق ذلك، أكد الخبير القانوني طارق حرب أنه بموجب القانون "لا يعني انتماء فرد لحزب إلزامه بعدم تشكيل قائمة انتخابية، واتخاذه أسما غير اسم حزبه، ذلك أن الحظر في قانون الأحزاب على تكرار اسم الحزب لكي لا يؤدي إلى تشويش لدى الناخب".

وأضاف حرب، وفق تقرير الصحيفة، أن "انتماء شخص إلى حزب لا يعني إلزامه بالتصويت لقائمة الحزب الانتخابية، فله الخيار، وقد لا يجد في المرشحين من هو مؤهل".

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
أخر الإضافات
ريال مدريد يقلب الطاولة على بايرن ميونخ ويقترب من نهائي دوري الأبطال
التصويبة الصاروخية تسطر تاريخًا جديدًا لمارسيلو
انطلاق ورشة العمل الثانية للإعلاميين حول الأقليات
نائبة كردية: التنافس على رئاسة الوزراء سينحصر بين ثلاث شخصيات
شرطة بابل تصدر بيانا بشأن الإفراج عن نائب رئيس اللجنة الاولمبية
بعد توقف اجهزتها... المفوضية تواجه خللا في الاقمار الصناعية المخصصة لاحتساب النتائج
كيف نميز بين المرشح اللص والمرشح الامين
أشهر الخرافات حول رفع الأثقال و بناء العضلات
لماذا يظهر الدم بلون أزرق على الجلد رغم أنه في الحقيقة أحمر؟
صادقون: المماطلة بمستحقات الحشد استخفاف ومن يدعي النصر عليه انصاف صناع النصر
الفتح: موظفون بالمفوضية يعملون لصالح أحزاب سياسية، ويسعون لتزوير النتائج !
مصدر يكشف عن ترشيح خميس الخنجر والعاني لتولي منصب رئاسة الجمهورية
شاهد: فضائح بالجملة تكشفها مراسلات "سرية" بين امريكا ومستشار صدام "طارق عزيز"
السعودية تحاكم متهمين أحدهما قلد صوتي "صدام" و"القذافي"
الصيهود: واردات النفط العراقي للأشهر الثلاثة الماضية تعادل موازنة سوريا والأردن ولبنان
الأكثر شعبية
هذا هو موقف السعودية من اغراءات امريكا لارسال قوات إلى سوريا!
شاهد: فضائح بالجملة تكشفها مراسلات "سرية" بين امريكا ومستشار صدام "طارق عزيز"
صحف سعودية تنشر خبرا "صادما" ينتظر المعتمرين
“مجتهد” يكشف تفاصيل مثيرة عن حادثة مهاجمة أحد قصور ابن سلمان
الكشف عن نبوءتين للعرافة “فانغا” تقلب موازين العالم في 2018
تقرير لـ BBC يكشف احدى جرائم صدام التي ارتكبها بحق العراق
صندوق النقد الدولي سبب انهيار الصومال. والعراق سيعيد الخطأ !
الدعوة: العبادي والمالكي ابتعدا عن المنافسة على منصب رئيس الوزراء
بسبب الملصقات الدعائية، مرشحان من عشيرة اللهيبي يتقاتلان بينهما، ينتهى بوفاة مرشح تحالف بغداد، وانتصار مرشح علاوي !
دعاء للرزق مجرب ... إنه من أدعية الرزق سريعة الاجابة
صحيفة: قوى شيعية اتفقت على تشكيل التحالف الوطني أو اختيار اسم آخر له
أمعاؤكم قد تكون مليئة بالطفيليات والديدان.. تخلصوا منها بهذه الوصفات
متنبئ جوي : اجواء غير مستقرة والحذر من السفر برآ خلال اليومين المقبلين
سائرون يوجه بانتخاب رجل وامرأة في ذي قار فقط
مصادر : إطلاق النار قرب “ابن سلمان” ناتج عن محاولة انقلابية نفذها ضباط مقربون من “ابن نايف”