ماهو الرد الايراني في حال صنّفت واشنطن الحرس الثوري تنظيماً إرهابياً؟

عدد القراءات : 495
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
ماهو الرد الايراني في حال صنّفت واشنطن الحرس الثوري تنظيماً إرهابياً؟

حذّر قائد حرس الثورة الإسلامية الايرانية اللواء محمد علي جعفري، اليوم الأحد، واشنطن من مغبة تنفيذها لاتفاق غاستا، وتوعّد أن الحرس الثوري سيضع الجيش الأمريكي في أنحاء العالم على نفس المتراس مع داعش في حال صنّفت واشنطن "حرس الثورة الإسلامية تنظيما إرهابيا".

وتابع اللواء جعفري، إنه في حال أقرّت أمريكا إجراءات حظر جديدة فعليها أن تنقل قواعدها إلى مسافة 2000 كيلو متر عن الحدود الإيرانية حيث تصلها صواريخهم.

وجاء ردّ اللواء في الحرس الثوري الايراني على الاخبار الأمريكية التي تُطلق حول احتمال وضع الحرس الثوري على لائحة التنظيمات الإرهابية؛ وخلال جلسة للمجلس الاستراتيجي للحرس الثوري الايراني تطرّق الى الإجراءات الأمريكية العدائية ضد الشعب الإيراني خلال الأشهر الماضية، مؤكدا ان ايران تعتبر تنفيذ قانون "غاتسا" هو بمثابة الخروج أحادي الجانب لأمريكا من الاتفاق النووي.

وتابع اللواء جعفري: كما أعلنا في السّابق، في حال نفّذت الولايات المتحدة قانون الحظر على إيران، عليها أن تنقل قواعدها العسكرية الى مسافة 2000 كيلومتر لمدى الصواريخ الايرانية.

وبشأن طريقة الردّ الايراني قال القائد في الحرس الثوري: في حال صحّت الأخبار المتواترة فيما يخص الحماقة الأمريكية التي تريد وضع حرس الثورة الإسلامية على لائحة المجموعات الإرهابية، فإن الحرس الثوري سيضع الجيش الأمريكي وخصوصا المتواجد في منطقة الشرق الأوسط في نفس المتراس الى جانب داعش.

واستطرد اللواء جعفري: في حال كان هدف الأمريكيين النهائي من هذا القرار هو التفاوض مع ايران حول قضايا المنطقة، فهم يسلكون طريقا خاطئا تماما، مضيفا: الجمهورية الإسلامية الإيرانية تعتبر حلّ القضايا الاقليمية أمرا غير مطروحا على طاولة المفاوضات، فلا توجد أي مناقشات مطروحة على هذه الطاولة كما أنه لا يوجد أي طرف لهذه المفاوضات.

وبشأن تداعيات الحظر الأمريكي الجديد تابع اللواء جعفري: هذا الحظر يُكمل الصورة بالنسبة لنا عن الاتفاق النووي حيث تفيد التجربة ان المفاوضات مع الولايات المتحدة هي أداة للضغط والعداوة، وليس لحل المسائل والتعاطي مع الدول.

 

وفي الختام أكد اللواء جعفري أن التصرّف الأمريكي يُثبت بأنّه لا يُمكن أن تُبنى العلاقات الخارجية بناءا على الاتفاق النووي فحسب، مشيرا الى أنه يجب على الأمريكيين أن يعلموا بأن الجمهورية الإسلامية ستستفيد من فرصة التصرّف الساذج للإدارة الأمريكية حول الاتفاق النووي من أجل إيجاد قفزة في برامجها الصاروخية، الإقليمية والدفاعية.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
أخر الإضافات
العمليات المشتركة تنفي وجود اتفاق بين البيشمركة والتحالف لمراجعة خطط حماية كركوك العراقية
خبر سار للبصرة طال انتظاره
زلزال بقوة 5.3 درجة يضرب بحر الصين الجنوبي
التأكيد على نزع السلاح غير القانوني من أيدي المليشيات وعصابات الجريمة في العراق
خبير فلكي يكشف موعد استقبال ثاني الموجات الحارة !!
ترامب: نحمي السعودية وعليها تعويض خسارتنا من إلغاء الاتفاق النووي
اليمن ...مصرع عشرات الجنود السعوديين والمرتزقة
بلجيكا تقلب الطاولة في وجه اليابان بالوقت القاتل
نيمار يؤهل البرازيل ويرسخ "عقدة" المكسيك
مقتل 16 ارهابيا بضربات جوية عراقية بطوز خرماتو
ما هي شروط العبادي للتحالف بين الصدر والمالكي ؟
صحة الكرخ تواصل اجتماعاتها بشان الحمى النزفية و الحد من انتشارها
تركيا تختار "خنجر" ممثلاً لسنة العراق في مفاوضات تشكيل الحكومة المقبلة
المحكمة الاتحادية تحدد الجهة المختصة بالبت في المنازعات بين مرشحي الانتخابات
ريال مدريد "سعيد" بتعثر الفرق الكبرى في المونديال
الأكثر شعبية
العمليات المشتركة تنفي وجود اتفاق بين البيشمركة والتحالف لمراجعة خطط حماية كركوك العراقية
اعترافات لـ"مجاهدات النكاح" وقعن بقبضة القوات الأمنية
ائتلاف المالكي: الكتلة الاكبر مرهونة بهذا الأمر
قيادات سنية تجتمع في تركيا لتشكيل كتلة سنية كبيرة
مقتل 16 ارهابيا بضربات جوية عراقية بطوز خرماتو
آخر تفاصيل حادثة الشهداء المغدورين في العراق تكشفها الداخلية
ما هي شروط العبادي للتحالف بين الصدر والمالكي ؟
صحة الكرخ تواصل اجتماعاتها بشان الحمى النزفية و الحد من انتشارها
القبض على أحد منفذي جريمة قتل المخطوفين الستة شمال كركوك..تفاصيل
اليمن ...مصرع عشرات الجنود السعوديين والمرتزقة
ترامب: نحمي السعودية وعليها تعويض خسارتنا من إلغاء الاتفاق النووي
خبير فلكي يكشف موعد استقبال ثاني الموجات الحارة !!
خبر سار للبصرة طال انتظاره
التوقعات الجوية للصيف الحالي والشتاء المقبل في العراق
التأكيد على نزع السلاح غير القانوني من أيدي المليشيات وعصابات الجريمة في العراق