لاهور طالباني: الأكراد يواجهون مخاطر بسبب القرار غير الناضج للاستفتاء

عدد القراءات : 1080
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
لاهور طالباني: الأكراد يواجهون مخاطر بسبب القرار غير الناضج للاستفتاء

حذر مسول وكالة الأمن والمعلومات في إقلیم كوردستان "زانیاري"، لاھور الشیخ جنكي طالباني، الثلاثاء 10 تشرين الأول 2017 ،من خسارة شعب الإقلیم لكل المكتسبات التي حققھا في المرحلة السابقة إذا لم تتم العودة إلى الحوار مع بغداد. وقال الشیخ جنكي، في كلمة له رثى فیھا الرئیس السابق جلال طالباني، واصفا إياه بـ "الشخصیة الإنسانیة التي رفضت توقیع قرار إعدام أقوى طاغیة على وجه الأرض".

 

وأضاف، أن "الأكراد يواجھون مخاطر بسبب القرار غیر الناضج للاستفتاء"، محذرا من خسارة شعب الإقلیم لكل المكتسبات التي حققھا في المرحلة السابقة إذا لم تتم العودة إلى الحوار مع بغداد". وأكد الشیخ جنكي، أن "القیادة السیاسیة في الإقلیم أمام تجربة تاريخیة صعبة بغیة المحافظة على مكتسبات شعب الاقلیم"، داعیا إياھا "لعدم الخوف من أية مبادرة للحوار مع بغداد وفي كل الملفات العالقة بین الطرفین بما فیھا المناطق المتنازع علیھا". وتعھد الشیخ جنكي بـ"الاستمرار على نھج الراحل في الحفاظ على مكتسبات الشعب الكردي ومحاربة الفساد وحكم الشخص الواحد في الإقلیم

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
أخر الإضافات
الأكثر شعبية
سيناريو اجتياح أربيل عسكريا بثلاثة جيوش عراقي تركي ايراني
تعرف على خفايا ما جرى في منزل زيباري قبل 72 ساعة من الاستفتاء؟
صحيفة روسية: الموساد أطلق عملية “ريح المقبرة” في كردستان
الاندبندنت: هكذا استغل البارزاني الاستفتاء وضحك على الأكراد
بالصور.. كلمة "الله" و"علي" مطرزة على ملابس جنائزية من عصر الفايكنغ
تركيا وايران يطلقان رصاصة الرحمة على البارازاني
تعرف على المسؤول عن رفع علم كردستان على نعش طالباني
بغداد "تضيق الخناق" على اربيل.. "خط قديم" لتصدير نفط كركوك لتركيا لا يمر بكردستان
ما علاقة البرغل بمرض السكري ؟
بعد كردستان .. سنّستان ستدّق طبولها قريبا
هل سيقدم مسعود على ما أقدم عليه عبد المحسن السعدون؟
بابليون تحذر البرزاني من تكريد المناطق المسيحية والعربية
الإمارات تأوي أبناء بارزاني حتى تستقر الأمور في كردستان
خفايا الموقف الأمريكي من استفتاء كردستان
إقليم سنّي في العراق: عدوى انفصاليّة أم مصالح حزبيّة؟