تعرف على المسؤول عن رفع علم كردستان على نعش طالباني

عدد القراءات : 10913
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
تعرف على المسؤول عن رفع علم كردستان على نعش طالباني

 أثار عدم لف العلم العراقي على نعش رئيس الجمهورية العراقي السابق والأمين العام للإتحاد الوطني الكردستاني جلال طالباني، أثناء مراسيم تشييعه في السليمانية، بحضور العديد من الشخصيات السياسية الكردية والعربية والدولية جدلاً واسعاً، أدى إلى إصدار الكثير من التبريرات من قبل السياسيين الكرد، الذين تبرءوا من الأمر، وبعضهم كشف عن "الفاعل" الحقيقي. 

مصدر مطلع كشف  إن "حكومة إقليم كردستان تكفلت بإقامة مراسيم تشييع طالباني في مطار السليمانية بمشاركة أفواج من البيشمركة والقوات المسؤولة عن تنظيم وإقامة مراسيم العزاء البرتوكولية".

وقال المصدر إن "عدم رفع العلم العراقي فوق جثمان طالباني يعود لتدخلات مباشرة من الحزب الديمقراطي الكردستاني وخصوصاً رئيس الإقليم مسعود بارزاني"، متسائلاً "نعش طالباني داخل الطائرة كان عليه العلم العراقي، إلا أنه وبعد إنزاله من الطائرة تم إزالة العلم العراقي منه والاكتفاء بعلم كردستان فقط".

وأشار إلى أن "عائلة طالباني بشكل خاص وقيادات الاتحاد الوطني، أصبحت في موقف محرج بعد علمهم بعدم وضع العلم العراقي فوق نعشه"، لافتاً إلى أن "الاتحاد الوطني الكردستاني عالج الموضوع مباشرةً من خلال إصدار أوامر برفع العلم العراقي فوق مزاره اليوم أثناء زيارة عدة شخصيات رسمية له".

وكانت النائبة آلا طالباني، كشفت في وقت سابق أن "عائلة ومكتب الرئيس العراقي السابق جلال طالباني طلبا لف جثمانه بالعلم العراقي، وأنا شخصيا كنت في ألمانيا مع العائلة ووصلت بنفس طائرة الخطوط الجوية العراقية التي حملت جثمان الفقيد، والنشيد العراقي عزف والعلم العراقي كان موجودا على السيارة التي حملت الجنازة، والعلم العراقي موجود أصلا في مطار السليمانية في ساحة المطار وصالة الشخصيات".

وتابعت "سلمت ورحبت بكل الوفود النيابية والوزارية، ولم أشاهد أحدا منهم يغادر، بالعكس لم اسمع منهم غير أفضل كلمات النعي والصبر والثناء على طالباني"، مبينة "لكن قبل النزول من الطائرة صعد إلينا ابن اخ مام جلال شيخ لاهور، ومعه العلم العراقي لنلفه على الجثمان, وسلمناه للتشريفات ولكننا تفاجئنا بعد ذلك بعدم وجوده، وعندما سألت من المسؤول؟ وجدت انهم تشريفات حكومة إقليم كردستان وليس تشريفات المكتب السياسي للاتحاد الوطني".

أما عضو المجلس القيادي للاتحاد الوطني الكردستاني نصر الله سورجي، قال لـ"الغد برس" إنه "كان من المفترض ان تقام مراسيم عزاء رسمية تليق بالرئيس جلال طالباني في العاصمة بغداد، كونه كان رئيساً لجمهورية العراق لتسع سنوات"، إلا أنه "حصلت بعض التغييرات ونعتذر عن الخطأ الذي حصل دون قصد".

وأشار إلى أن "طالباني كان رئيساً لجمهورية العراق لتسع سنوات وكان من المقرر ان تقام له مراسيم عزاء جمهوريّة في قصر السلام ببغداد، وان يلف نعشه بالعلم العراقي، ومن ثم ينقل جثمانه الى السليمانية وتقام له مراسيم عزاء أخرى، إلا أن ما حصل كان خطأ غير متعمداً ونعتذر من جميع الأطراف بشكل رسمي عن ما حصل".

وتابع انه "خلال زيارة شخصيات سياسة كردية وعراقية اليوم مزار طالباني في منطقة دباشان، تم رفع العلم العراقي بشكل رسمي على عكس ما حصل يوم أمس".

وبالعودة لبارزاني، فقد أشار مصدر آخر إلى أن "بارزاني هو من أمر بعدم رفع العلم العراقي فوق جثمان طالباني ورفع علم الإقليم فقط"، مشيراً إلى أن "ترحيب بارزاني وكلامه ومصافحته للشخصيات السياسية العراقية التي شاركت في المراسم لم يكن بالمستوى المطلوب، وظهر عليه نوع من البرود لاسيما مع رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري وشخصيات أخرى، بسبب موقفهم من الاستفتاء وانتقاداتهم الحادة لبارزاني".

وأوضح أن "بارزاني وقبل وصول جثمان طالباني أصدر أوامر بعدم رفع العلم العراقي أثناء إقامة المراسيم والاكتفاء بعلم الإقليم فقط، إلا أن الجهات الكردية لم تتوقع ان تكون هناك ردود فعل غاضبة تجاه ما حصل".

من جانبه، أبعد رئيس الهيئة العاملة في المكتب السياسي للإتحاد الوطني الكردستاني ملا بخيتار، اللائمة عن بارزاني، بقوله انه "لم يكن هناك أي غرض أو سبب لعدم رفع العلم العراقي على جثمان طالباني يوم أمس خلال إقامة المراسيم الرسمية في مطار السليمانية".

وأضاف أثناء مراسيم استقبال الضيوف عند مزار طالباني أن "عدم وضع العلم العراقي ليس له علاقة بالاتحاد الوطني الكردستاني ولا برئيس الإقليم، وانما الجهات المسؤولية عن برتوكول المراسيم هي التي لم تضع العلم العراقي".

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
أخر الإضافات
الأكثر شعبية
سيناريو اجتياح أربيل عسكريا بثلاثة جيوش عراقي تركي ايراني
تعرف على خفايا ما جرى في منزل زيباري قبل 72 ساعة من الاستفتاء؟
صحيفة روسية: الموساد أطلق عملية “ريح المقبرة” في كردستان
الاندبندنت: هكذا استغل البارزاني الاستفتاء وضحك على الأكراد
بالصور.. كلمة "الله" و"علي" مطرزة على ملابس جنائزية من عصر الفايكنغ
تركيا وايران يطلقان رصاصة الرحمة على البارازاني
تعرف على المسؤول عن رفع علم كردستان على نعش طالباني
بغداد "تضيق الخناق" على اربيل.. "خط قديم" لتصدير نفط كركوك لتركيا لا يمر بكردستان
ما علاقة البرغل بمرض السكري ؟
بعد كردستان .. سنّستان ستدّق طبولها قريبا
هل سيقدم مسعود على ما أقدم عليه عبد المحسن السعدون؟
بابليون تحذر البرزاني من تكريد المناطق المسيحية والعربية
الإمارات تأوي أبناء بارزاني حتى تستقر الأمور في كردستان
خفايا الموقف الأمريكي من استفتاء كردستان
إقليم سنّي في العراق: عدوى انفصاليّة أم مصالح حزبيّة؟