جفاف دجلة في المجر يطلق اتهامات لتركيا والكوت.. وهيئة السدود: لدينا 4 أشهر لتخزين المياه

عدد القراءات : 545
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
جفاف دجلة في المجر يطلق اتهامات لتركيا والكوت.. وهيئة السدود: لدينا 4 أشهر لتخزين المياه

في ميسان، تحول نهر دجلة "العظيم" إلى ملعب كرة قدم، في ظاهرة لم يشهدها أي بلد يملك نهرا أو أكثر. هذا ما حدث قبل أيام في العراق، حيث جف نهر دجلة في قضاء المجر الكبير بميسان، وتوقفت المياه عن الجريان فيه، ما ينذر كبارثة بيئية كبرى قد تشهدها المناطق الجنوبية.

الأسباب كثيرة، منها التجاوزات على الحصة المائية داخل العراق، والقسم الأكبر منها هي السدود التركية وشح الأمطار في موسم الشتاء. كارثة قضاء المجر الكبير،  حيث بين سرحان غالي، عضو مجلس محافظة ميسان، أن "مسألة شح المياه، هي مشكلة عامة، وتوجد مداخلات مع تركيا باعتبارها معنية بالموضوع، بالاضافة الى تجاوزات المياه وخلل عدم تطهير الانهر".

وأكد أن "القضية تتطلب جهد الحكومة في الحوار مع تركيا ومع الجيران لمعالجتها والحفاظ على المياه الموجودة في المحافظة وتوفير خزانات لخزن المياه، بدل من ان تهدر في البحر وإيقاف تجاوز المحافظات على الحصة المائية المقررة لها"

. ولفت إلى أن "اليوم نحن بشهر شباط ونعاني من الجفاف، ما بالك في فصل الصيف؟"، مشيرا إلى ان "الجفاف في ميسان طال قضاء المجر الكبير وناحية العدل وناحية الخير العزير والكحلاء والمشرح وسيد احمد الرفاعي". واشار إلى ان "الجفاف وصل الى نسبة عالية حتى الان، وبعض اهالي القرى من اصحاب المواشي هاجروا وتركوا القرية"، مؤكدا انه "اليوم حتى المحطات توقفت بعد استمرار الجفاف منذ 5 اشهر".

أما نيابيا، فهناك توجه لاستضافة وزير الموارد المائية، لبحث الأمر، والوقوف على التحركات العراقية معتركيا بشان السدود التي أثرت على حصة العراق المائية، وما الذي تم التوصل اليه مع الدولة الجارة. فقد قال محمد الصيهود، عضو لجنة الزراعة والمياه النيابية، إن "لجنة الزراعة قدمت طلبا الى الوزير حسن الجنابي، لاستضافته في اللجنة لغرض توضيح ما يحدث بالضبط وحوارته مع تركيا حول استحقاقات المياه". وبين أن "استمرار الوضع في هذه الحالة سيؤدي الى كارثة بيئة في ميسان، ولذلك على وزير الموارد المائية ان يحضر للجنة لمعالجة الازمة الخطيرة". واشار إلى أن "التجاوزات وعدم اعطاء حصة المحافظة من استحقاقتها من سدة الكوت وعدم تناسب الاطلاقات المائية التي تأتي من تركيا مع استحاقاتنا، التي يجب ان تكون متوافقة مع الاتفاقيات الدولية، لاسيما وان 75% من مواردنا تأتي من تركيا بالاضافة الى التغيير المناخي وعدم سقوط الامطار ادت الى شح المياه".

واكد أنه يجب على وزارة الموارد المائية والحكومة العراقية وتركيا "اعطاء استحقاقات المياه وتأمين على الاقل وصول مياه الشرب الى المحافظة"، مضيفا "يجب استخدام الملف الاقتصادي كورقة ضغط على تركيا لتأمين احتيجات العراق، بالاضافة الى منع التجاوزات على الانهر بين المحافظات". ولفت إلى أنه "يمكن حفر الابار الارتوازية كعلاج لشح المياه، واستخدام الطرق الحديثة في السقي سيقلل من نسبة المياه التي تذهب سدا".

وبين انه "توجد الكثير من التجاوزات في الكوت وسدة الكوت، وفي استضافة سابقة لوزير الموارد المائية تم الاتفاق معه على ان ينسق مع قيادة العمليات في المنطقة لغرض منع التجاوزات، ولكن في الحقيقة لحد الان لم نشهد هذا التنسيق". إلى ذلك، كشفت الهيئة العامة للسدود والخزانات، عن امتلاكها خططا لأسوء الحالات، فيما كشفت أن تركيا أجلت ملئ سد اليسو حتى حزيران المقبل، وأن على العراق أن يخزن المياه من الان.

حيث قال مدير عام الهيئة رشيد مهدي، إن "حصار الامطار، هو احد العوامل الاساسية التي اوصلت لشح المياه، وايضا تدني كمية الامطار في الموسم السابق وتراكم الشح لموسوين أثرت بشكل كبير في السدود والخزانات، وهذا ينعكس سلبا على تامين متطلبات الإرواء وتامين مياه الشرب".

وبين ان "الجانب التركي قرر بعد مفاوضات مع الوفد العراقي تأجيل إملاء سد اليسو الى بعد شهر حزيران، وبالتأكيد الموافقة ستعطي فسحة لوزارة الموارد المائية لاستقبال الخزين الذي سيرد خلال الربيع المقبل لتعزيزه كخزين ستراتيجي للخزانات والسدود، بالنتيجة سيمكننا من تأمين مياه الشرب بالدرجة الأساس لكافة المحافظات وتأمين تحقيق زراعة بسيطة". واكد انه "قد يكون هناك تقيد في الزراعة في سياسة الوزارة"، مبينا أنه "تشكلت خلية أزمة عليا بتوجيه من رئيس الوزراء وبرئاسة الوزير وعضوية وكلاء وزارات الدولة وقيادة العمليات، وتحددت المهام وأخذ بنظر الاعتبار كافة المناطق التي ستتعرض لضرر كبير والمستلزمات الواجب توفيرها من ناحية مياه الشرب،

لتمكين المواطنين من البقاء في أمكانها، ولدينا سيناريوهات لاسوء الحالات". واشار إلى انه "عندما يتحس الخزين في 1/6 سنعيد حساباتنا حول الخطة الزراعية للموسم الصيفي المقبل".

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
أخر الإضافات
ريال مدريد يسحق ليفربول بثلاثية ويضيف لقب الأبطال الـ13 لخزانته
فساد مقتدى الصدر تجاوز كل الحدود
مهاتير محمد ومخاتير العملية السياسية بالعراق
بالوثائق.. 100 نائب يقدمون شكوى للامم المتحدة ضد المفوضية
لجنة تقصي الحقائق في البرلمان تتأكد بالأدلة من وجود تزوير في الإنتخابات العراقية في الأردن
صحيفة:سباق بين العبادي والمالكي على تشكيل الكتلة الأكبر
توقعات الأنواء الجوية العراقية خلال الأسبوع القادم
اسرائيل تخشى من النجباء والسبب..؟!
مركز عالمي يكشف خطة أمريكية لإسقاط سبع دول بينها العراق
تعرف على مرجع"داعش" بـ" فقه الدماء"
شرطة ديالى تنفي وجود الف من مسلحي "داعش" في اطراف جلولاء
تعرف على أبرز الأسماء المرشحة لرئاسة الوزراء
باحثة سعودية: موجات الاعتقالات بالسعودية دليل على عدم شعور بن سلمان بالأمان
اردوغان يهاتف الصدر: مستعدون للتعاون من أجل العراق
قتل عدد من الدواعش وتدمير مضافات له بقصف جوي في كركوك
الأكثر شعبية
تعرف على أسماء مرشحي الاتحاد الوطني الكردستاني لمنصب رئاسة الجمهورية
صحيفة:سباق بين العبادي والمالكي على تشكيل الكتلة الأكبر
بالوثائق.. 100 نائب يقدمون شكوى للامم المتحدة ضد المفوضية
مهاتير محمد ومخاتير العملية السياسية بالعراق
تعرف على مرجع"داعش" بـ" فقه الدماء"
لجنة تقصي الحقائق في البرلمان تتأكد بالأدلة من وجود تزوير في الإنتخابات العراقية في الأردن
ريال مدريد يسحق ليفربول بثلاثية ويضيف لقب الأبطال الـ13 لخزانته
تعرف على أبرز الأسماء المرشحة لرئاسة الوزراء
فساد مقتدى الصدر تجاوز كل الحدود
مركز عالمي يكشف خطة أمريكية لإسقاط سبع دول بينها العراق
قتل عدد من الدواعش وتدمير مضافات له بقصف جوي في كركوك
ابناء النجف يتظاهرون للمطالبة بتحسين الكهرباء
اردوغان يهاتف الصدر: مستعدون للتعاون من أجل العراق
باحثة سعودية: موجات الاعتقالات بالسعودية دليل على عدم شعور بن سلمان بالأمان
توقعات الأنواء الجوية العراقية خلال الأسبوع القادم
بالصور.. كيف تحول يخت صدام (الملكي) المذهب إلى فندق للطلبة المرشدين ؟!
العبادي يرفض شروط مقتدى ويؤكد أن لا حكومة تشكل من دون مشاركة الفتح ودولة القانون والمكونين السني والكردي
التايم البريطانية: نرجسي ومتهور وشعبوي.. مقتدى الصدر هو النسخة العراقية من ترامب
6 أطعمة تناولوها يومياً وستخفض مستوى السكر في دمكم فوراً !
بالوثيقة.. تحرك برلماني في الوقت الضائع لإلغاء نتائج الانتخابات
ابن زايد يسير على خطا ابن سلمان ويشكّل لجنة "للاستيلاء" على ثروات الإماراتيين!
الحكمة: الساعات الـ72 المقبلة ستشهد تحالفا بين اربعة ائتلافات
الارقام كشفت المستور
مسؤول اميركي يكشف: واشنطن ابقت "اتصالا سريا" بـ"مقتدى الصدر" منذ 10 سنوات
الكشف عن “خلافات” بين الصدر والعبادي حول" نوعية" الوزراء في الحكومة القادمة!
صحيفة سعودية: لقاءات مرتقبة تجمع الصدر والبارزاني والخنجر واختيار الموصل لإعلان تحالفهم
سائرون : وصلتنا إشارات إيجابية من خميس الخنجر
مصرع واصابة خمسة اشخاص بسقوط عربة للعبة سكة الموت في اربيل
صحيفة سعودية: أميركا تتواصل مع الصدر عبر وسطاء
رسالة من سنّي المذهب تونسي الجنسية الى الذين يسمون أنفسهم رجال الدين
مقتدى الصدر اخطر عراقي على العراق
صحيفة تكشف عن تلقي العامري رسائل من وكيل المرجعية.. ماذا تضمنت؟
تعرف على أسماء المرشحين الفائزين عن سائرون في بغداد
تحالف سائرون يتعرض لانتكاسة انتخابية !
بعد كل هذه الزوبعة: السيد السيستاني لم يقل عبارة (المجرب لا يجرب) !
لاشيء أخطر من السكوت عن مقتدى الصدر
بالصور: “برعي” الحاجب في “شاهد ماشفش حاجة” يعود من جديد… لن تصدقوا كيف أصبح
سيدخلون البرلمان على ظهور حميرهم
السفير الامريكي الاسبق في العراق يؤكد: حولنا الصدر من "عدو" الى "شريك بناء"
اوروك تنشر اسماء وعدد الأصوات النهائية لجميع المرشحين في قائمة الفتح
بالصور.. كيف تحول يخت صدام (الملكي) المذهب إلى فندق للطلبة المرشدين ؟!
العبادي يرفض شروط مقتدى ويؤكد أن لا حكومة تشكل من دون مشاركة الفتح ودولة القانون والمكونين السني والكردي
عاجل .. بالوثيقة مقتدى الصدر يتخلى عن تحالف سائرون ويهدد اتباعه بالالتزام
المالكي: نمتلك أدلة قاطعة على وجود جهود إقليمية للتلاعب بنتائج الانتخابات.. والمفوضية تلتزم الصمت !
التايم البريطانية: نرجسي ومتهور وشعبوي.. مقتدى الصدر هو النسخة العراقية من ترامب