مذبحة في فجر اسود.. قصي صدام والعقيد حسن العامري يعدمان في سجن "أبو غريب" الفي مواطن في يوم واحد!

عدد القراءات : 115245
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مذبحة في فجر اسود.. قصي صدام والعقيد حسن العامري يعدمان في سجن "أبو غريب" الفي مواطن في يوم واحد!

بعد سقوط طاغية العراق صدام ونظامه الفاشي في التاسع من نيسان عام 2003 صادرت القوات الامريكية، والمسؤولون العراقيون، أطناناً من الوثائق وكاسيتات الفيديو والفايلات وغيرها في مباني المخابرات العامة، و الأمن العام، وشعبة التجسس العامة، والشعبة الفنية، وغيرها من المقرات والبيوت السرية الأمنية، والمخابراتية .

كان خالد الجنابي يعمل برتبة ضابط نقيب في المخابرات العامة، وقد هرب إلى الأردن في يوم 25 / 6 / 1999 بعد  ان أعدم النظام شقيقه بتاريخ 7 / 2 / 1999 .

وسنحاول  بإيجاز كتابة بعض ما أفاد به النقيب خالد الجنابي عن مجازر  وجرائم صدام وقصي و بعض من أفراد نظام البعث العراقي التي اقترفوها بحق شعبنا العراقي دون ذنب، و بدون أن يمنحوا الشهداء حق الدفاع عن أنفسهم وفق القضاء و القانون بمثل ما تمتع به طاغية العراق صدام .

دخل خالد عزيز الجنابي جهاز المخابرات العراقية عام 1979 و التحق بكلية الأمن القومي 1989

 وتدرج في المخابرات، وحصل على رتبة نقيب، إلى أن غادر العراق بجواز سفر مزور بإسم آخر إلى الأردن في يوم 25 / 6 / 1999 بعد مقتل شقيقه .

 يتحدث هنا خالد عن صدور أمر بتاريخ 15 / 3 / 1998 بتطهير السجون العراقية عبر تشكيل لجنة من الإستخبارات والأمن العام  والجهاز الخاص والمخابرات العامة .

كان سجن (أبو غريب) مقسماً إلى سجن عسكري خاص و سجن مدني .

وقد صدر أمر بتعيين مشرفين على سجن أبي غريب بتاريخ 15 / 3 / 1998 ، وهم :

النقيب عباس حسين علي ، من الإستخبارات العامة

قاسم كريم حمد القيسي ، من الأمن العامة

سعدون فرحان عبد الدوري ، من جهاز الأمن الخاص

النقيب خالد عزيز الجنابي ، من مديرية المخابرات العامة

كان واجبنا ، كما قال خالد ، هو الإشراف على السجناء و متابعة التنفيذ ، مثلا إذا إنتهت مدة السجن والمسجون لا زال في السجن و لم يطلق سراحه ، فإننا نقوم بالكتابة عنه ونتظر الأوامر التي تصلنا بشأنه .

 

 وكل وجبة من المشرفين على السجن تتبدل كل عشرة أيام .

وعندما أردت الذهاب إلى بيتنا في يوم 26 / 4 / 1998 قال لي مدير السجن يجب أن أبقى مع الآخرين لأن مسؤولاً كبيراً سوف يزورنا .

فوجئنا في الساعة السابعة و النصف عصرا بأن الحرس الخاص قد ملأ السجن ، و علمنا من خلال الحرس الخاص بأن قصي صدام سيزورنا .

و بالفعل فقد جاء قصي و رحبنا به ولا حظنا بأنه كان يعرف أو "يندل" المكان الذي جاء من أجله . فقال قصي لمدير السجن العقيد حسن العامري، أريد أن أتجول في السجن . كان عندنا في السجن تقريبا 2000 سجين، وقد وجهت لهؤلاء إتهامات باطلة ، إذ كان أكثرهم فقراء من الجنوب وتهمهم  أنهم يشتغلون مع المعارضة، أو أنهم يهربون دائماً من الجيش، أو ينتمون إلى حزب معين ، من أجل أن يطبقوا عليهم عقوبة الإعدام . و أكثرهم محكومون بعقوبات خفيفة، حتى ان  قسماً منهم إنتهت مدة حبسه،

 وقسماً منهم آخر ينتظر الإفراج، ولم يصلنا في حينه أي قرار بشأنهم من ديوان رئاسة الجمهورية، فقلنا لقصي نحن ننتظر أمر رئيس الجمهورية ، لكي نتخذ الإجراءات بشأنهم .

 

لكن قصي للعقيد حسن العامري ، إنتو لازم تنزلون بيهم عقوبة الإعدام كلهم.

يعني اعدام ألفين عراقي هذه كارثة؟

قال قصي للعقيد حسن العامري إنت تنفذ الإعدام و سوف يصلك أمر الرئيس بعدين .

قال له : سيدي ، إن هذا العدد كبير ولا نقدر أن نخلصه .

قال قصي : هذا الأمر من قصي صدام وأنك تنفذه، و سيأتيك الأمر  الرئاسي.

أوعز لنا  العقيد حسن العامري بأننا سنبدأ بالإعدام في الساعة السادسة صباح غد . ثم قال قصي : سأترك عندكم ضباطا من الجهاز الخاص يشرفون عليكم.. ثم مضى !!

قال خالد الجنابي : كانت لدينا في سجن أبي غريب خمس مقصلات . تنفذ بالعسكري عقوبة الإعدام

 والقسم الثاني شنقاً .

 

يقول خالد الجنابي بدأنا بالإشراف على عمليات الإعدام و الشنق لألفين عراقي بريء من الساعة السادسة صباحا حتى الساعة التاسعة مساءً .

أمر قصي بإعدام الألفين عراقي دون الرجوع إلى والده .

و بعد الإنتهاء من شنق و إعدام ألفين عراقي إتصلنا بقصي و أخبرناه بأن المهمة انتهت . فأجاب  أعطوا جثثهم إلى أهاليهم و الآخرين أدفنوهم في المقبرة الخاصة (مقبرة الكرخ) . وقد وضعت أرقام وليس أسماء لكل قبر  من قبور  المدفونين.

و يستطرد خالد قائلا : لقد دامت عمليات تسليم و دفن الجثث ستة أيام . و أنا أعرف المقبرة جيداً،

 وأستطيع المساعدة في تشخيص أسماء الشهداء الذين دفنوا بها من خلال قائمة أرقامهم .

ينهي خالد الجنابي قصة الموت قائلاً:

 

- هذا ما حصل في (ابو غريب)، فماذا أقول عن مجازر لا تقل بشاعة وفظاعة حصلت في سجن الرضوانية ومعتقلات الحاكمية، وغيرها دون ان يعلم بها العراقيون وغير العراقيين ؟!

عرض التعليقات (3 تعليق)

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
أخر الإضافات
النائب عباس البياتي أنصع وجها !
الزبيدي يفجر مفاجأة من العيار الثقيل:التحالف الوطني سيخسر رئاسة الحكومة المقبلة لصالح هذه الشخصية..
مكتب العبادي يوضح حقيقة زيادة نسبة الاقليم من الموازنة
معلومات استخباراتية سرية تكشف علاقة "مريبة" بين صدام وداعش
مجلة ألمانية: "الفيفا" يدرس سحب تنظيم مونديال 2022 من قطر
بتأثير من الملك وابنه .. مفتي السعودية يجيز سماع اغاني الجاز الامريكية
"السعودية" من دون عمليات تجميل
2000 مسلح من “داعش” ينتشرون في في 3 محافظات
نفط الوسط يستعيد لاعبه السوري السابق
المفوضية تكشف عن بيع 50 الف بطافة انتخابية في محافظة واحدة
تعرف على اسعار صرف الدينار العراقي مقابل الدولار
بالوثائق..محافظ كركوك المقال سحب 62 مليون دولار من البترودولار
تقرير عن "WPR" يكشف: استعدادات اماراتية لتقسيم جنوب اليمن!
لا يمكن القضاء على دواعش الارهاب الا بالقضاء على دواعش السياسة
4 ملفات مسكوت عنها في ريال مدريد
الأكثر شعبية
الزبيدي يفجر مفاجأة من العيار الثقيل:التحالف الوطني سيخسر رئاسة الحكومة المقبلة لصالح هذه الشخصية..
النائب عباس البياتي أنصع وجها !
لا يمكن القضاء على دواعش الارهاب الا بالقضاء على دواعش السياسة
بتأثير من الملك وابنه .. مفتي السعودية يجيز سماع اغاني الجاز الامريكية
بالوثائق..محافظ كركوك المقال سحب 62 مليون دولار من البترودولار
2000 مسلح من “داعش” ينتشرون في في 3 محافظات
معلومات استخباراتية سرية تكشف علاقة "مريبة" بين صدام وداعش
تعرف على اسعار صرف الدينار العراقي مقابل الدولار
تقرير عن "WPR" يكشف: استعدادات اماراتية لتقسيم جنوب اليمن!
4 ملفات مسكوت عنها في ريال مدريد
مجلة ألمانية: "الفيفا" يدرس سحب تنظيم مونديال 2022 من قطر
مكتب العبادي يوضح حقيقة زيادة نسبة الاقليم من الموازنة
"السعودية" من دون عمليات تجميل
المفوضية تكشف عن بيع 50 الف بطافة انتخابية في محافظة واحدة
نفط الوسط يستعيد لاعبه السوري السابق
مهندس عراقي يقطع الاف الكيلومترات لينقذ عراقيا لا يعرفه
الزبيدي يفجر مفاجأة من العيار الثقيل:التحالف الوطني سيخسر رئاسة الحكومة المقبلة لصالح هذه الشخصية..
الحشد يصدر بياناً شديد اللهجة ردا على التصريحات الامريكية الاخيرة
ما لا تعرفه عن "السلفية المسيحية".. أسرار وخفايا
التنافس في الفضاء!!! صرعة سعودية اماراتية جديدة
افتتاح أول مدرسة للحمير !
صولاغ يعتذر للشعب العراقي، وينسحب من الإنتخابات البرلمانية
بيروت تطالب بغداد بتسديد ديون تبلغ قيمتها 8 مليارات دولار
القبض على بنغلاديشيين بحوزتهما كيلو غرام من المخدرات في الديوانية
الدولار يهوي في بورصة بغداد
النائب عباس البياتي أنصع وجها !
لماذا سربت الدعوة سر وثيقة التحالف بين العبادي والمالكي بعد الانتخابات؟
مفتي سوريا: لولا العراقيون لوصلت داعش للمدينة ونبشت قبر النبي
من منا لم يسمع عن أوميغ 3 وفوائدها العظيمة ؟ تعرف عليها وعلى ما أثبتته الدراسات
ضبط كدس من الاسلحة والاعتدة في الكرابلة غربي الانبار
مهندس عراقي يقطع الاف الكيلومترات لينقذ عراقيا لا يعرفه
حكومتكم لا تحترمكم!
لماذا أخرجت جثة القذافي، وما حقيقة ما أثير حول نسبه؟
جمال الضاري يهدد الحكومة العراقية بعصابات داعش !
قصة قصف البغدادي , تناقض الادعاءات الاميركية مع الافعال
عاصفة شمسية شديدة في طريقها إلى الأرض اليوم
توكلنا على الله وسجناه
داعش يفشل بإعلان "ولاية حلبجة" ويكشف مخابئه في السليمانية
بوتين معلّقا على "قائمة الكرملين": الكلاب تنبح والقافلة تسير
اعتقال مدير قناة دجلة جمال الكربولي في مطار عمان
انتكاسة للبيشمركة، وخبر غير سار لعوائل الأسرى الكرد
بعد رفضها تسليم رغد، وقيادات بعثية مطلوبة، الحكومة العراقية تكافئ الاردن مكافأة عظيمة
النجيفي يصف المنسحبين بالخونة وعلاوي يطرد مشعان الجبوري ارضاء للمطلك ورغد
وصفة سحرية لضبط السكر بالدم.. السر في البيض!
العامري يكشف عن تحصيله الدراسي وينتقد فقرة شهادة البكالوريوس