زيارة الجبوري لأربيل.. بين المبادرة الفردية والخطأ السياسي!

عدد القراءات : 453
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
زيارة الجبوري لأربيل.. بين المبادرة الفردية والخطأ السياسي!

في وقت لا يزال الخلاف على أشده بين بغداد وأربيل على خلفية الاستفتاء الغير دستوري على الانفصال، وفي وقت أكد البرلمان العراقي عدم مشروعية هذا الاستفتاء لا يمكن وصف زيارة رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري إلى أربيل إلا بالخطأ الاستراتيجي الذي لن ينفع بغداد حتما، بل وقد يُفيد أربيل والبرزاني في تحصيل شرعيته المفقودة.

زيارة سليم الجبوري والتي صرح نفسه بأنها شخصية وبناء على رؤيته الشخصية لواجب وطني أتت وسط انتقادات واسعة من قبل كافة الأوساط في بغداد والكتل النيابية الممثلة في البرلمان. أصوات وصفت الزيارة بالمخيبة للآمال والمخالفة لتوجهات البرلمان وأخرى اعتبرتها تصب في مصلحة مسعود البرزاني الذي التقاه الجبوري في أربيل ولم يُحصّل منه أي مكاسب للعراق.

في المقلب الآخر أي في أربيل فقد رحبت أصوات كردية مقربة من البارزاني بهذه الزيارة، وكيف لا والبرزاني ينتظر بحرارة أي مؤشر إيجابي من قبل بغداد ليستفيد منه في إضفاء شرعية معينة على الفعل الذي أقدم عليه. وهذا إنما يؤكد حقيقة الخطأ الاستراتيجي الذي ارتكبه الجبوري في خطوته هذه.

وحول هذه الزيارة علّق نائب رئيس المركز الوطني للإعلام عادل المانع في حوار مع قناة دجلة الفضائية معتبرا أن هذه الزيارة لا يمكن أن تكون شخصية وإنما هي سياسية بامتياز، خاصة أنها أتت بعد الزيارتين التين قام بهما كل من النجيفي وإياد علاوي. وعن سبب ردود الأفعال المنددة بالزيارة ضمن الأوساط السياسية العراقية اعتبر المانع أن السبب هو أن سليم الجبوري يرأس البرلمان العراقي الذي كان قد اتخذ عدة قرارات تؤكد عدم شرعية الاستفتاء الذي تم في إقليم كردستان، وبناء عليه كان على الجبوري أن يلحظ هذه الاعتبارات التي لا يمكن تجاوزها.

ويضيف المانع أن المتابع لكلام الجبوري يلمس أن الأخير أحس بواجب للتدخل ولكن وبسبب العنوان المؤسسي الذي يحمله الجبوري يوجب عليه أخذ بعض الاعتبارات بعين الحسبان. ومن هنا أشكل البعض ومنهم نائب رئيس مجلس النواب الذي رفض الزيارة دون الخوض في تفاصيل. بناء عليه كان من الأفضل الالتزام بموقف البرلمان وعدم القيام بهذه الزيارة ولقاء مسعود برزاني.

أما حول زيارة كل من علاوي والنجيفي فاعتبر المانع أن ليس لهما الثقل الذي في زيارة الجبوري، كون القانون لا يعطيهما كنائبين لرئيس الجمهورية صلاحية تسمح لهما بالتفاوض والاتفاق، والحكومة ليست ملزمة بأي اتفاقات قد يعقدوها كونهما ليسا مكلفان بذلك أصلا. أما مسألة الجبوري فتختلف كليا كونه يرأس السلطة التشريعية في البلاد.

وقد أكد المانع أن لا شك أبدا في مواقف السيد الجبوري من مسألة استفتاء إقليم كردستان، كما أن زيارته لا يمكن أن تغير شيئا في مواقف مسعود البرزاني الذي تخطى الدستور والقانون علنا، الخوف هو إعطاء بارزاني مشروعية معينة يفتقدها.

وحول استفتاء انفصال إقليم كردستان أكد المانع أن انعكاساته السلبية تلقي بظلالها ليس فقط على الإقليم بل أيضا على بغداد والمجاميع السياسية في بغداد. ولذلك على صناع القرار الركون إلى العقل والحكمة والوطنية للخروج من المأزق والنفق المظلم الذي دخله العراق. مؤكدا أن التفاوض مع البرزاني يعطيه شرعية يفتقدها بالأصل كونه هو الذي خرج عن القانون والدستور وأصر على الاستفتاء، انطلاقا من ذلك من الضروري العودة إلى التوافق السياسي وعدم إعطاء البرزاني أوراق قوة يفاوض من خلالها.

 

وعن إمكانية وجود مساحة للحوار والتفاوض بين بغداد وأربيل فقد اعتبر المانع أنه وفي حال وجود هكذا مساحة فهي ليست من أجل الحوار الوطني وإنما حوار من يمتلك أوراق قوة للضغط ولي ذراع الآخر، أوراق وملفات ضاغطة كالاتصالات والانترنت والمياه قد تكون بوابة لجزء من الحل، حل بعيد عن الرؤية الدستورية والوطنية التي ينشدها الشعب العراقي. مؤكدا أن هذا موقف الشارع العراقي الذي قد يختلف عن موقف السياسيين الذين ينشدون البقاء في المرحلة المقبلة ولو تمكن البرزاني من تحقيق دولته المنشودة.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
أخر الإضافات
روسيا تهزم مصر بثلاثية بعد انهيار دفاعها
رسميا.. حسم مشاركة صلاح أمام روسيا
نيمار يغادر التدريب وهو "يعرج".. والبرازيل تحبس أنفاسها
دولة القانون يكشف عن أدلة قاطعة بشأن التلاعب بنتائج الانتخابات
برلماني: اعضاء حزب الدعوة ساهموا بأبعاد منصب رئاسة الوزراء من الحزب
المقدّمة الأخيرة لصفقة القرن: المال مقابل التنازل
"إسرائيل" تشكر الولايات المتحدة على مساعيها لدعم اقتصاد الأردن!!
تركي آل الشيخ يدمر مستقبل إعلامي مصري!
الخسائر الجسيمة التي تخفيها الامارات والسعودية في اليمن!
شاهد.. ماذا يتدفق من سوريا الى العراق عبر نهرالفرات!!
دولة القانون: الاعتداءات الآثمة لا يمكنها التأثير بمعنويات الحشد الشعبي
القانونية النيابية تكشف أسباب عدم البدء بعملية العد اليدوي حتى ألان
مجلة فرنسية: إصلاحات ابن سلمان غير مقنعة
سعر صرف الدولار مقابل الدينار العراقي اليوم الثلاثاء
القوات التركية تتقدم باتجاه شمال العراق
الأكثر شعبية
القانونية النيابية تكشف أسباب عدم البدء بعملية العد اليدوي حتى ألان
شاهد.. ماذا يتدفق من سوريا الى العراق عبر نهرالفرات!!
القانونية النيابية تكشف أسباب عدم البدء بعملية العد اليدوي حتى ألان
اطلاق نار في مالمو بالسويد واصابة عدد من المواطنين
"داعش" يختطف 30 مدنيا من عشيرة شمر ويقتل بعضهم
"إسرائيل" تشكر الولايات المتحدة على مساعيها لدعم اقتصاد الأردن!!
روسيا تهزم مصر بثلاثية بعد انهيار دفاعها
غازيتا الروسية : إسرائيل ناقشت إقامة دولة جديدة في الشرق الأوسط مع قادة أكراد
بيان الحشد الشعبي بشأن القصف الأميركي على الحدود العراقية السورية
دولة القانون: الاعتداءات الآثمة لا يمكنها التأثير بمعنويات الحشد الشعبي
تركي آل الشيخ يدمر مستقبل إعلامي مصري!
المالكي: ائتلاف دولة القانون يعمل على تشكيل تحالف شامل لتشكيل الأغلبية
الخالصي يعلن تشكيل مؤتمر وطني يضم تيارات مقاطعة للإنتخابات
دولة القانون يكشف عن أدلة قاطعة بشأن التلاعب بنتائج الانتخابات
الخارجية تصدر بيانا يستنكر استهداف الحشد في البو كمال
تردد القنوات المفتوحة الناقلة مباشر مباريات كأس العالم 2018 روسيا بدون تشفير على جميع الاقمار كاملة
إيران ترفع السرّيه عن الرسائل المتبادله بين رفسنجاني و صدام حسين
محمد على الحوثي يحمل بريطانيا واميركا مسؤولية الحرب على ميناء الحديدة
المكسيك تحطم ألمانيا بهدف قاتل في المونديال
انباء عن مقتل نائب رئيس اركان القوات الاماراتية في الحديدة اليمنية
قيادي كردي: الاحزاب الكردية لن تدخل في أي تحالف مع حزبي البارزاني والطالباني
القانونية النيابية تكشف أسباب عدم البدء بعملية العد اليدوي حتى ألان
الحشد الشعبي يعلن استشهاد واصابة 34 من مجاهديه بقصف امريكي
شاهد.. ماذا يتدفق من سوريا الى العراق عبر نهرالفرات!!
إرهابي هام في قبضة الأمن العراقي ..فمن هو؟!
السيد الحكيم يعلن عن خارطة طريق لحل أزمة الانتخابات العراقية
العوادي: التحالف الاميركي ارتكب جريمة لا تغتفر بقصفه فصائل الحشد على الحدود السورية
هكذا تشاهد جميع مباريات كأس العالم مجاناً على الإنترنت
وداعاً للرياضة والريجيم! تقنية جديدة للتنحيف خلال 12 أسبوعاً
ثلاثة تحركات تشير لنهاية الأزمة السورية..
الفضيحة الكبرى... الكشف عن آلية تزوير الانتخابات لصالح "سائرون"
بالصور.. كيف تحول يخت صدام (الملكي) المذهب إلى فندق للطلبة المرشدين ؟!
6 أطعمة تناولوها يومياً وستخفض مستوى السكر في دمكم فوراً !
لماذا أصبح التاريخ المخزي ثقافة عامة؟
عشائر الضحايا تطالب سرايا السلام بتسليم المتسببين بانفجار مدينة الصدر
كتلة الاحرار : توجه طلبآ خاصآ الى المفوضية حول نتائج الانتخابات العراقية؟!
مهاتير محمد ومخاتير العملية السياسية بالعراق
الدراما السعودية تقسم المجتمع في عهد ابن سلمان.. مسلسل "العاصوف" نموذجاً
الامارات تتفسخ من الداخل.. خلافات بين حاكم الشارقة ورئيس الوزراء
بدر: الخنجر ارهابي، ووجوده في بغداد عار على الحكومة العراقية.
مواطنون إيرانيون يعترضون لدى الأمم المتحدة على سد اليسو التركي
تردد القنوات المفتوحة الناقلة مباشر مباريات كأس العالم 2018 روسيا بدون تشفير على جميع الاقمار كاملة
التايم البريطانية: نرجسي ومتهور وشعبوي.. مقتدى الصدر هو النسخة العراقية من ترامب
إجراء غير كاف...
بالوثائق.. 100 نائب يقدمون شكوى للامم المتحدة ضد المفوضية