ثورة العشرين.. عندما خسر "الشيعة" السلطة والثروة والثورة أيضاً!!

عدد القراءات : 648
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
ثورة العشرين.. عندما خسر "الشيعة" السلطة والثروة والثورة أيضاً!!

احمد عبد السادة

طوال سيطرة الحكم العثماني "السني" على العراق كان شيعة العراق أكبر المتضررين من سيطرة هذا الحكم، ولهذا كان من المتوقع أن يستثمر الشيعة سياسيا إسقاط الرجل العثماني المريض من قبل الامبراطورية البريطانية، وأن يتحالفوا مع البريطانيين ليتخلصوا من قرون التمييز والقمع الطائفي العثماني ضدهم، لكن الذي حدث كان بعكس التوقعات، إذ شن الشيعة (كمؤسسة دينية رسمية وكمكونات اجتماعية عشائرية) حملة عسكرية ضد البريطانيين في مثل هذا اليوم قبل 98 سنة عرفت في التاريخ باسم "ثورة العشرين"، وحرموا التعامل السياسي مع البريطانيين، ما أدى إلى إقصائهم من السلطة في الدولة العراقية الحديثة التي تأسست سنة 1921، وهو أمر دفع السنة (كزعامات دينية وسياسية واجتماعية) إلى استغلال تلك الفرصة وخطف السلطة بعد التحالف مع بريطانيا رغم أنهم كانوا الطائفة المدللة والمهيمنة في ظل حكم بني عثمان!. الكاتب حسن العلوي يشير إلى تلك المرحلة إشارة ذكية بقوله ان الشيعة كسبوا (الوطنية) في حين كسب السنة (الوطن)!.

المؤلم في الأمر أن النخب (السنية) لم تكتف بالسطو على السلطة في ظل خطأ تاريخي ستراتيجي (شيعي)، بل قامت كذلك بالسطو على ثورة العشرين التي فجرها الشيعة من خلال نهج طائفي ابتدأه عبد السلام عارف الجميلي بالترويج لمركزية الشيخ ضاري وعشيرة زوبع (السنية) في الثورة، وهو نهج تضليلي كاذب أكمله صدام ووصل ذروته الطائفية في فيلم (المسألة الكبرى) الذي انتجه صدام والذي يصور الشيخ ضاري بأنه هو مفجر الثورة!!.

لقد سطا (السنة) على السلطة والثروة والتاريخ والثورة أيضا، في حين لم يأخذ (الشيعة) سوى (وطنية) مقموعة ومهمشة ومقتولة!.

لقد دفع الشيعة الثمن غاليا نتيجة الخطأ التاريخي الذي ارتكبوه في عام 1921 وتعلموا درسا قاسيا، لذلك لم يقوموا بتكرار هذا الخطأ نفسه بعد 9 نيسان 2003، وفضلوا الانخراط في عملية سياسية ديمقراطية (باستثناء التيار الصدري الذي انخرط لاحقاً) لكي لا يتم اقصاؤهم مجددا ويتم توزيعهم مرة اخرى بين السجون والمقابر والمنافي والبيوت الفقيرة والخائفة، وهو أمر لم يرق للسنة الذين كانوا ينتظرون خطأ ستراتيجيا تاريخيا شيعيا آخر كإعلان الجهاد ضد القوات الأمريكية لكي يطرحوا أنفسهم أمام الاميركان بوصفهم البديل الأوحد والامثل لحكم العراق لينقضوا على السلطة مجددا كما فعلوا مع البريطانيين تماما!.

في عام 2003 كان هنالك رجل حكيم ومتيقظ اسمه (السيستاني)!. هذا الرجل هو الذي حال دون تكرار خطأ الشيعة التاريخي في عام 1921، وهو أمر لم ولن تغفره النخب السنية له وللشيعة أبدا!!!!.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
أخر الإضافات
العمليات المشتركة تنفي وجود اتفاق بين البيشمركة والتحالف لمراجعة خطط حماية كركوك العراقية
خبر سار للبصرة طال انتظاره
زلزال بقوة 5.3 درجة يضرب بحر الصين الجنوبي
التأكيد على نزع السلاح غير القانوني من أيدي المليشيات وعصابات الجريمة في العراق
خبير فلكي يكشف موعد استقبال ثاني الموجات الحارة !!
ترامب: نحمي السعودية وعليها تعويض خسارتنا من إلغاء الاتفاق النووي
اليمن ...مصرع عشرات الجنود السعوديين والمرتزقة
بلجيكا تقلب الطاولة في وجه اليابان بالوقت القاتل
نيمار يؤهل البرازيل ويرسخ "عقدة" المكسيك
مقتل 16 ارهابيا بضربات جوية عراقية بطوز خرماتو
ما هي شروط العبادي للتحالف بين الصدر والمالكي ؟
صحة الكرخ تواصل اجتماعاتها بشان الحمى النزفية و الحد من انتشارها
تركيا تختار "خنجر" ممثلاً لسنة العراق في مفاوضات تشكيل الحكومة المقبلة
المحكمة الاتحادية تحدد الجهة المختصة بالبت في المنازعات بين مرشحي الانتخابات
ريال مدريد "سعيد" بتعثر الفرق الكبرى في المونديال
الأكثر شعبية
العمليات المشتركة تنفي وجود اتفاق بين البيشمركة والتحالف لمراجعة خطط حماية كركوك العراقية
اعترافات لـ"مجاهدات النكاح" وقعن بقبضة القوات الأمنية
روسيا ترشح نفسها لعضوية مجلس حقوق الإنسان
صحيفة : المالكي يطلق مبادرة لإعادة ترتيب البيت الشيعي
ائتلاف المالكي: الكتلة الاكبر مرهونة بهذا الأمر
المكسيك تحطم ألمانيا بهدف قاتل في المونديال
انباء عن مقتل نائب رئيس اركان القوات الاماراتية في الحديدة اليمنية
قيادي كردي: الاحزاب الكردية لن تدخل في أي تحالف مع حزبي البارزاني والطالباني
القانونية النيابية تكشف أسباب عدم البدء بعملية العد اليدوي حتى ألان
قيادات سنية تجتمع في تركيا لتشكيل كتلة سنية كبيرة
شاهد.. ماذا يتدفق من سوريا الى العراق عبر نهرالفرات!!
الحشد الشعبي يعلن استشهاد واصابة 34 من مجاهديه بقصف امريكي
لماذا لم تتعاطف أنجلينا جولي مع أطفال اليمن؟!
مقتل 16 ارهابيا بضربات جوية عراقية بطوز خرماتو
العوادي: التحالف الاميركي ارتكب جريمة لا تغتفر بقصفه فصائل الحشد على الحدود السورية