الانتخابات العراقية؛ أهميتها ودورها في رسم مستقبل العراق

عدد القراءات : 44
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الانتخابات العراقية؛ أهميتها ودورها في رسم مستقبل العراق

تحظى الانتخابات البرلمانية العراقية المقرر إجراؤها في 12 مايو/أيار الحالي بأهمية خاصة لعدة أسباب في مقدمتها، خروج العراق منتصراً على الجماعات الإرهابية خصوصاً تنظيم "داعش"، وكون هذه الانتخابات تأتي بعد شهور قليلة من "استفتاء الانفصال" الفاشل الذي أجراه إقليم كردستان العراق في 25 أيلول/سبتمبر الماضي.

وتشارك في هذه الانتخابات كيانات سياسية مهمّة تمثل كل أطياف الشعب العراقي من بينها "تحالف النصر" الذي يتزعّمه رئيس الوزراء "حيدر العبادي" وتحالف "دولة القانون" الذي يتزعّمه نائب رئيس الجمهورية رئيس الوزراء السابق "نوري المالكي" و"تحالف الفتح" الذي يرأسه القيادي في الحشد ورئيس منظمة بدر "هادي العامري" و"تيار الحكمة" الذي يتزعمه "السيد عمار الحكيم" وتحالف "سائرون" التابع للتيار الصدري الذي يتزعّمه "السيد مقتدى الصدر" و"ائتلاف الوطنية" بقيادة النائب الثاني للرئيس العراقي، ورئيس الوزراء الأسبق "إياد علاوي" و"ائتلاف القرار" بزعامة النائب الثاني للرئيس العراقي "أسامة النجيفي" وتحالف "بغداد" التابع لرئيس البرلمان العراقي الأسبق "محمود المشهداني" و"التحالف المدني" الذي يضم عدداً من الأحزاب والشخصيات المستقلة.

ومن المقرر أن يشارك أكثر من 24 مليون ناخب عراقي من مجموع العراقيين البالغ عددهم 37 مليون نسمة لاختيار 329 نائباً من بين المرشحين المنتمين لأكثر من 140 حزباً سياسياً في إطار 27 تحالفاً، وكل تحالف يضم عدداً من الأحزاب، وينص الدستور العراقي على أن مدّة الدورة الانتخابية لمجلس النوّاب "أربع سنوات".

ومن المعروف أن البرلمان العراقي هو الذي ينتخب رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء، وهذا يبيّن مدى أهمية الانتخابات التشريعية في هذا البلد، إلى درجة يمكن القول معها بأنها ستقرّر مصير العراق في جميع المجالات.

ومن الأمور الأخرى التي تجعل هذه الانتخابات مهمة، أنها تجري وسط أجواء ملبدة بالاختلافات السياسية بين المكوّنات المختلفة، وفي ظل ظروف أمنية معقّدة بسبب وجود الخلايا النائمة التي مازالت تمثّل حواضن خطرة لما تبقى من العناصر الإرهابية والتكفيرية في بعض مناطق العراق خصوصاً في المنطقة الغربية.

وتُقام الانتخابات البرلمانية في العراق على أساس ما يعرف بـ "القائمة المفتوحة"، أي يمكن للناخب اختيار أي قائمة من بين القوائم المرشحة لخوض هذا السباق، كما يمكنه منح صوته لأي مرشح داخل القائمة الواحدة.

وتجدر الإشارة إلى أن النساء في العراق يتم تمثيلهن في البرلمان بنسبة 25 بالمئة من مجموع النوّاب، كما يتم تمثيل الأقليات بعدد من المقاعد النيابية بينها خمسة للمسيحيين وواحد للصابئة المندائيين وواحد للطائفة الإيزدية وواحد لطائفة الشبك.

ويمثل الأكراد في هذه الانتخابات تحالف "الوطن" الذي يتزعمه نائب رئيس الوزراء الأسبق "برهم صالح" والذي يضم حزب التغيير "كوران" و"الجماعة الإسلامية". وشكّل كل من الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني، لائحتين منفصلتين، ومن هنا بات تشتت الأكراد غير المسبوق ملحوظاً في هذه الانتخابات.

من خلال قراءة هذه المعطيات يمكن القول بأن الانتخابات البرلمانية العراقية تتميز بحسّاسية عالية نتيجة التنافس الشديد بين الكتل والأحزاب السياسية المشاركة فيها، ومن المؤشرات البارزة على هذه الحسّاسية هو الترقّب الواضح لنتائجها من قبل العديد من الدول بينها إيران وتركيا وأمريكا والسعودية لما يحظى به العراق من أهمية إقليمية ودولية على كل الأصعدة.

ومن الصعوبة بمكان الجزم بما ستؤول إليه نتائج الانتخابات العراقية، لكن يمكن من خلال استقراء المعطيات رسم صورة أوّلية لشكل البرلمان القادم ومكوّناته نتيجة تشتت القوى السياسية وتفرّق الشخصيات التي تحظى بدعم شعبي ما قد يؤدي إلى استبعاد أن تفوز إحدى القوائم المشاركة بنسبة أعلى بكثير من مثيلاتها، أمّا سيناريو أن تكون المقاعد متقاربة بين القوائم المشاركة فهو الأكثر ترجيحاً.

ومن المرجّح أيضاً أن تكون أمام الحكومة العراقية التي ستتشكل بعد الانتخابات فرص كثيرة يمكن استثمارها للنهوض بواقع البلد، ما يفتح آفاقاً للتطور في كل الجوانب الأمنية والاقتصادية والاجتماعية وإمكانية تعزيز علاقات العراق الإقليمية والدولية، وتشير المتغيرات التي يشهدها هذا البلد بأنه سيكون أكثر استقراراً، وسيكون لذلك أثر كبير في تعزيز الثقة بالحكومة القادمة التي ستفرزها الانتخابات من خلال مجلس النوّاب المنتخب.

والتساؤل الذي يخالج خواطر المراقبين والمهتمين بالشأن العراقي: هل ستكون حكومة الشراكة الوطنية قادرة على تحمّل الأعباء والمسؤوليات التي تترتب على تسلّمها زمام الحكم في البلد؟ وهل التنافس السائد بين الشركاء سيساعد على تجاوز الأزمات الحالية؟ وهل ستكون الحكومة القادمة تنافسية الجوهر أم تعاونية؟.

 

 هذا ما ستشكفه الأيام، وكلّنا أمل في أن يتمكن العراقيون بكل أطيافهم من تحقيق النجاح في شتى الميادين.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
أخر الإضافات
نائب يكشف حقيقة وجود تحالف يضم الصدر والعبادي والفتح والحكمة يعلن عنه قريبا
نائب: طبخة جرت داخل سفارات وعواصم مجاورة أخرجت نتائج الانتخابات بشكلها الحالي
بالوثيقة.. مفوضية الانتخابات العراقية ترد شكاوى واردة من مكاتبها في ثمان محافظات
مصرف الرشيد يعلن اسباب توقف رواتب المتقاعدين والموظفين في العراق
6 أطعمة تناولوها يومياً وستخفض مستوى السكر في دمكم فوراً !
قيادي بالفتح: تحالفنا مع النصر وسائرون مرهون بهذا الأمر
نائب عن دولة القانون: جزء من تحالف العبادي يرغب بالانضمام الينا
الجانب المظلم للطفرة النفطيّة السعوديّة
بالوثيقة.. تحرك برلماني في الوقت الضائع لإلغاء نتائج الانتخابات
صحيفة سعودية: لقاءات مرتقبة تجمع الصدر والبارزاني والخنجر واختيار الموصل لإعلان تحالفهم
رمضان وامتحان وانقطاع الكهرباء .. تعمد أم تجاهل
الارقام كشفت المستور
على السياسيين التوجه لخدمة الشعب
تعرف على اسعار صرف الدينار مقابل الدولار
الصيهود : اجهزة التصويت الالكترونية برمجت للتزوير والخرق لرفع قوائم انتخابية والاطاحة بقوائم اخرى
الأكثر شعبية
العبادي يرفض شروط مقتدى ويؤكد أن لا حكومة تشكل من دون مشاركة الفتح ودولة القانون والمكونين السني والكردي
الحكمة: الساعات الـ72 المقبلة ستشهد تحالفا بين اربعة ائتلافات
سائرون : وصلتنا إشارات إيجابية من خميس الخنجر
صحيفة سعودية: لقاءات مرتقبة تجمع الصدر والبارزاني والخنجر واختيار الموصل لإعلان تحالفهم
بالوثيقة.. تحرك برلماني في الوقت الضائع لإلغاء نتائج الانتخابات
هل سيعود سليم الجبوري للبرلمان رغم خسارته بالانتخابات؟ هذا ما يجيب عنه اللويزي !
6 أطعمة تناولوها يومياً وستخفض مستوى السكر في دمكم فوراً !
رمضان وامتحان وانقطاع الكهرباء .. تعمد أم تجاهل
مرض القولون العصبي و الوقاية منه في شهر رمضان الكريم
سليم الجبوري : هناك مؤامرة ضدي، وسأكشفها بالأرقام والأسماء
العبادي يجري عملية انقلاب على المفوضية
الصيهود : اجهزة التصويت الالكترونية برمجت للتزوير والخرق لرفع قوائم انتخابية والاطاحة بقوائم اخرى
قيادي بالفتح: تحالفنا مع النصر وسائرون مرهون بهذا الأمر
المفوضية في البصرة تتلقى عدداً من الطعون وتتوقع تضاعفها غداً
على السياسيين التوجه لخدمة الشعب
لاشيء أخطر من السكوت عن مقتدى الصدر
السفير الامريكي الاسبق في العراق يؤكد: حولنا الصدر من "عدو" الى "شريك بناء"
اوروك تنشر اسماء وعدد الأصوات النهائية لجميع المرشحين في قائمة الفتح
العبادي يرفض شروط مقتدى ويؤكد أن لا حكومة تشكل من دون مشاركة الفتح ودولة القانون والمكونين السني والكردي
تحالف سائرون والنصر بات من الماضي بعد إصرار الأخير على رئاسة الوزراء
مقتدى يرفض التحالف مع 3 جهات ابرزها الفتح والقانون
النتائج النهائية للانتخابات العراقية 2018 على مستوى القوائم والمقاعد
الحكمة: الساعات الـ72 المقبلة ستشهد تحالفا بين اربعة ائتلافات
بسبب تورطها بصفقة مع إحدى الشركات...المفوضية تتعرض لإنتقادات من العبادي والامم المتحدة !
نائب: تحالف مرتقب بين القانون والفتح والنصر لتشكيل الاغلبية السياسية
مرشح فائز: الحكومة والبرلمان المقبلان نتاج انتخابات مزورة وانقلاب على الديمقراطية
سائرون : وصلتنا إشارات إيجابية من خميس الخنجر
ابن زايد يسير على خطا ابن سلمان ويشكّل لجنة "للاستيلاء" على ثروات الإماراتيين!
القانون يطرح 3 خيارات على المفوضية ويطالب البرلمان بعقد جلسة طارئة
هل سرق تيار الحكمة "اصوات" ارادة في الديوانية؟
مقتدى الصدر اخطر عراقي على العراق
صحيفة تكشف عن تلقي العامري رسائل من وكيل المرجعية.. ماذا تضمنت؟
تعرف على أسماء المرشحين الفائزين عن سائرون في بغداد
شاهد: فضائح بالجملة تكشفها مراسلات "سرية" بين امريكا ومستشار صدام "طارق عزيز"
تحالف سائرون يتعرض لانتكاسة انتخابية !
بعد كل هذه الزوبعة: السيد السيستاني لم يقل عبارة (المجرب لا يجرب) !
لاشيء أخطر من السكوت عن مقتدى الصدر
بالصور: “برعي” الحاجب في “شاهد ماشفش حاجة” يعود من جديد… لن تصدقوا كيف أصبح
سيدخلون البرلمان على ظهور حميرهم
السفير الامريكي الاسبق في العراق يؤكد: حولنا الصدر من "عدو" الى "شريك بناء"
اوروك تنشر اسماء وعدد الأصوات النهائية لجميع المرشحين في قائمة الفتح
واشنطن بوست السعوديون والامارات يهربون المخدرات الى العراق لهذا السبب ؟
العبادي يرفض شروط مقتدى ويؤكد أن لا حكومة تشكل من دون مشاركة الفتح ودولة القانون والمكونين السني والكردي
عاجل .. بالوثيقة مقتدى الصدر يتخلى عن تحالف سائرون ويهدد اتباعه بالالتزام
المالكي: نمتلك أدلة قاطعة على وجود جهود إقليمية للتلاعب بنتائج الانتخابات.. والمفوضية تلتزم الصمت !