ال سعود يحفرون قبورهم بأيديهم من حيث لا يدرون

عدد القراءات : 262
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
ال سعود يحفرون قبورهم بأيديهم من حيث لا يدرون

 ان التغيرات  الجديدة التي حدثت في المنطقة العربية والاسلامية وخاصة دعوة الشعوب الى الحرية الى الديمقراطية الى التعددية الفكرية والسياسية الى حكم الشعب  عبر اصوات  المواطنين التي يضعها المواطن في صناديق الاقتراع وفق دستور ومؤسسات دستورية  خلقها الشعب    لا شك انها اغضبت  اعداء العرب وأزعجتهم وفي المقدمة العوائل المحتلة للخليج والجزيرة وعلى رأسها  ال سعود  لان هذه التغيرات والدعوات اثرت تاثيرا كبيرا على عقول  ابناء الجزيرة ودفعتهم الى المطالبة بالتغيير والتجديد  والدعوة الى اقامة حكم الشعب  اي الى  أنشاء دستور ومؤسسات دستورية واجراء انتخابات حرة لاختيار من يمثله في الحكم ورفض حكم العائلة الذي فرض بقوة السيف وفرض العبودية على ابناء الجزيرة والخليج حتى انه مسخ انسانيتهم وحولهم الى مجرد قطيع خالية من العقول كل همها الطعام والشراب

لهذا شعر ال سعود بالخطر   وان نهايتهم قد اقتربت وان ابناء الجزيرة قرروا قبرهم كما تقبر اي نتنة قذرة لهذا لا بد من الدفاع عن انفسهم عن عروشهم عن احتلالهم للجزيرة  فقرروا تكفير كل من يدعوا الى انشاء دستور ومؤسسات دستورية وكل من يدعوا الى الانتخابات بحجة ان ذلك من البدع   المنافية لسنة معاوية  وهذا يعني كل من يدعوا الى ذلك فهو كافر والكافر  يذبح على الطريقة الوهابية وهكذا بدءوا بشن اكبر حملة  اجرامية ضد ابناء الجزيرة الاحرار الذين يعتزون بانسانيتهم بكرامتهم بحجة انهم تخلوا عن سنة معاوية وال سفيان واعتنقوا اسلام محمد وال محمد بحجة انهم  عملاء ايران الاسلام

 كما قرروا تأسيس منظمات ارهابية جمعت عناصرها من يؤر الرذيلة والفجور  ودربتهم وسلحتهم ومولتهم وارسلتهم  الى البلدان العربية والاسلامية   وكلفتهم بمهمة افتراس  ابناء هذا البلدان  واغتصاب واسر نسائها ونهب اموالها وتدمير بنيتها التحتية

 وهكذا حولت المنطقة العربية   من المغرب الى العراق الى نيران جهنم وقودها ارض العرب ابناء العرب   لماذا هذا الحقد على العرب    ايها الاعراب الفاسدة المنافقة يردون على لسان الخرف  ملك الاستخراء    لوقف المد الشيعي  الذي يريد ان يغير العرب من دين ال سفيان الى دين ال محمد من قيم الجاهلية الى قيم الاسلام الانسانية

فالدعوة الى الانتخابات  والديمقراطية والتعددية الفكرية وتغيير الحكام وحكم الشعب بالطرق السلمية الدستورية يعتبرها ال سعود  بدع خلقها الشيعة لهذا يجب وقف انتشارها و تمددها وذبح كل من يدعوا انها

الا ان الشعوب العربية تحدت بقوة كلاب ال سعود المسعورة داعش القاعدة وكل كلابهم التي اجرتها داخل البلدان وتمكنت اي الشعوب العربية وخاصة في سوريا العراق لبنان اليمن البحرين الجزائر تونس  وشعوب اخرى من تحقيق انتصارات ربانية  على ال سعود وكلابهم وخيبت احلامهم وآمالهم وأفشلت مخططاتهم

وعندما شعر اعداء العراق وفي المقدمة ال سعود وكلابها الوهابية بالخطر  التجئوا  الى ساسة الكنيست الاسرائيلي وساسة البيت الابيض وجعلوا من انفسهم بقر حلوب تدر ذهبا   وبشكل مستمر وحسب الطلب وفي نفس الوقت كلاب حراسة لحماية اسرائيل والمصالح الامريكية والاسرائيلية في المنطقة مقابل حماية كلابها الوهابية   التي ارسلتها لذبح  الشعوب العربية  وحماية عروشهم من غضب ابناء الجزيرة الذي بدأ ينموا ويتسع   والرغبة الكبرى التي يتمنون تحقيقها هي قيام اسرائيل امريكا بأعلان الحرب على ايران واسقاطها   لا يدرون ان اعلان الحرب على ايران يعني نهاية احتلال العوائل الفاسدة المحتلة للخليج والجزيرة   نعم ايران لم ولن تبدأ في القتال وهذا نهج الاسلام الذي طبقه الامام علي لكن الويل لهم اذا ما بدءوا بالحرب

 هذه الحقيقة يدركها ساسة البيت الابيض ويدركها ساسة الكنيست لهذا لم يقدموا على مثل هذا العمل   الجنوني المتوحش الا انهم وجدوا في تهديدات ايران والشعوب العربية وسيلة   لجعل العوائل الفاسدة البقر الحلوب وخاصة البقرة السمينة وهذه العبارة اطلقها ترامب على ال سعود ان تدر دولارات ذهبا اكثر وبسرعة وبدون توقف

    واخيرا  اكتشف ال سعود ان  القضاء على حركة الشعوب السائرة نحو الحرية والقيم الانسانية لم توقفها الكلاب الوهابية   لهذا غيرت اسلوبها الى افشال العمليات الانتخابية التي تجري في هذه البلدان في العراق في لبنان في تونس  من خلال تشكيل لجنة خاصة برئاسة ابن سلمان وخصصت لها  اموال طائلة بلغت اكثر من مائتي مليار  وأمرت كلابها الوهابية بالبدء بعملية شراء  اصوات   اصحاب الضمائر الميتة واهل الدعارة حتى انها شكلت قوائم تابعة لها ضمت العبيد واهل الدعارة   

 فأجرت واشترت الكثير من لا ضمير لهم ولا كرامة من الذين يتعاطون الدعارة واللواطة في لبنان وتونس والعراق وتأسيس قوائم  انتخابية تابعة الى ال سعود تضم كلابها وعبيدها   ومع ذلك جاءت النتائج مخيبة لال سعود وكلابها وسادتهم ال صهيون

 قال الشعب اللبناني كلمته الحرة نعم للمقاومة لا  لال سعود وكلابهم    فرد احد اقذار ال سعود بغضب على ابناء الجزيرة والخليج مغادرة لبنان بقصد تجويعه واذلاله 

المعروف ا ن ال سعود كانوا يرغبون بجعل لبنان وكر للدعارة واللواطة الا ان شعب لبنان رفض وقال الشعب اللبناني شعب الحضارة والقيم الانسانية السامية لا يمكن ان يخضع للوحشية والعبودية

كما صرحت الحكومة الاسرائيلية بانها كانت تفصل بين حزب الله ولبنان اما الان فلا يمكنها ان تفعل ذلك بل انها ترى حزب الله هو الشعب اللبناني والحكومة اللبنانية والشعب اللبناني والحكومة اللبنانية  هما حزب الله

وهذا يعني ا ن ال سعود تسير الى  قبر نفسها بيدها وقبرها مجرد وقت ليس الا

مهدي المولى

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
أخر الإضافات
نائب يكشف حقيقة وجود تحالف يضم الصدر والعبادي والفتح والحكمة يعلن عنه قريبا
نائب: طبخة جرت داخل سفارات وعواصم مجاورة أخرجت نتائج الانتخابات بشكلها الحالي
بالوثيقة.. مفوضية الانتخابات العراقية ترد شكاوى واردة من مكاتبها في ثمان محافظات
مصرف الرشيد يعلن اسباب توقف رواتب المتقاعدين والموظفين في العراق
6 أطعمة تناولوها يومياً وستخفض مستوى السكر في دمكم فوراً !
قيادي بالفتح: تحالفنا مع النصر وسائرون مرهون بهذا الأمر
نائب عن دولة القانون: جزء من تحالف العبادي يرغب بالانضمام الينا
الجانب المظلم للطفرة النفطيّة السعوديّة
بالوثيقة.. تحرك برلماني في الوقت الضائع لإلغاء نتائج الانتخابات
صحيفة سعودية: لقاءات مرتقبة تجمع الصدر والبارزاني والخنجر واختيار الموصل لإعلان تحالفهم
رمضان وامتحان وانقطاع الكهرباء .. تعمد أم تجاهل
الارقام كشفت المستور
على السياسيين التوجه لخدمة الشعب
تعرف على اسعار صرف الدينار مقابل الدولار
الصيهود : اجهزة التصويت الالكترونية برمجت للتزوير والخرق لرفع قوائم انتخابية والاطاحة بقوائم اخرى
الأكثر شعبية
العبادي يرفض شروط مقتدى ويؤكد أن لا حكومة تشكل من دون مشاركة الفتح ودولة القانون والمكونين السني والكردي
الحكمة: الساعات الـ72 المقبلة ستشهد تحالفا بين اربعة ائتلافات
سائرون : وصلتنا إشارات إيجابية من خميس الخنجر
صحيفة سعودية: لقاءات مرتقبة تجمع الصدر والبارزاني والخنجر واختيار الموصل لإعلان تحالفهم
بالوثيقة.. تحرك برلماني في الوقت الضائع لإلغاء نتائج الانتخابات
هل سيعود سليم الجبوري للبرلمان رغم خسارته بالانتخابات؟ هذا ما يجيب عنه اللويزي !
6 أطعمة تناولوها يومياً وستخفض مستوى السكر في دمكم فوراً !
رمضان وامتحان وانقطاع الكهرباء .. تعمد أم تجاهل
مرض القولون العصبي و الوقاية منه في شهر رمضان الكريم
سليم الجبوري : هناك مؤامرة ضدي، وسأكشفها بالأرقام والأسماء
العبادي يجري عملية انقلاب على المفوضية
الصيهود : اجهزة التصويت الالكترونية برمجت للتزوير والخرق لرفع قوائم انتخابية والاطاحة بقوائم اخرى
قيادي بالفتح: تحالفنا مع النصر وسائرون مرهون بهذا الأمر
المفوضية في البصرة تتلقى عدداً من الطعون وتتوقع تضاعفها غداً
على السياسيين التوجه لخدمة الشعب
لاشيء أخطر من السكوت عن مقتدى الصدر
السفير الامريكي الاسبق في العراق يؤكد: حولنا الصدر من "عدو" الى "شريك بناء"
اوروك تنشر اسماء وعدد الأصوات النهائية لجميع المرشحين في قائمة الفتح
العبادي يرفض شروط مقتدى ويؤكد أن لا حكومة تشكل من دون مشاركة الفتح ودولة القانون والمكونين السني والكردي
تحالف سائرون والنصر بات من الماضي بعد إصرار الأخير على رئاسة الوزراء
مقتدى يرفض التحالف مع 3 جهات ابرزها الفتح والقانون
النتائج النهائية للانتخابات العراقية 2018 على مستوى القوائم والمقاعد
الحكمة: الساعات الـ72 المقبلة ستشهد تحالفا بين اربعة ائتلافات
بسبب تورطها بصفقة مع إحدى الشركات...المفوضية تتعرض لإنتقادات من العبادي والامم المتحدة !
نائب: تحالف مرتقب بين القانون والفتح والنصر لتشكيل الاغلبية السياسية
مرشح فائز: الحكومة والبرلمان المقبلان نتاج انتخابات مزورة وانقلاب على الديمقراطية
سائرون : وصلتنا إشارات إيجابية من خميس الخنجر
ابن زايد يسير على خطا ابن سلمان ويشكّل لجنة "للاستيلاء" على ثروات الإماراتيين!
القانون يطرح 3 خيارات على المفوضية ويطالب البرلمان بعقد جلسة طارئة
هل سرق تيار الحكمة "اصوات" ارادة في الديوانية؟
مقتدى الصدر اخطر عراقي على العراق
صحيفة تكشف عن تلقي العامري رسائل من وكيل المرجعية.. ماذا تضمنت؟
تعرف على أسماء المرشحين الفائزين عن سائرون في بغداد
شاهد: فضائح بالجملة تكشفها مراسلات "سرية" بين امريكا ومستشار صدام "طارق عزيز"
تحالف سائرون يتعرض لانتكاسة انتخابية !
بعد كل هذه الزوبعة: السيد السيستاني لم يقل عبارة (المجرب لا يجرب) !
لاشيء أخطر من السكوت عن مقتدى الصدر
بالصور: “برعي” الحاجب في “شاهد ماشفش حاجة” يعود من جديد… لن تصدقوا كيف أصبح
سيدخلون البرلمان على ظهور حميرهم
السفير الامريكي الاسبق في العراق يؤكد: حولنا الصدر من "عدو" الى "شريك بناء"
اوروك تنشر اسماء وعدد الأصوات النهائية لجميع المرشحين في قائمة الفتح
واشنطن بوست السعوديون والامارات يهربون المخدرات الى العراق لهذا السبب ؟
العبادي يرفض شروط مقتدى ويؤكد أن لا حكومة تشكل من دون مشاركة الفتح ودولة القانون والمكونين السني والكردي
عاجل .. بالوثيقة مقتدى الصدر يتخلى عن تحالف سائرون ويهدد اتباعه بالالتزام
المالكي: نمتلك أدلة قاطعة على وجود جهود إقليمية للتلاعب بنتائج الانتخابات.. والمفوضية تلتزم الصمت !