الرسائل الداخلية والخارجية لانتصار حزب الله في المعركة الانتخابية

عدد القراءات : 171
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الرسائل الداخلية والخارجية لانتصار حزب الله في المعركة الانتخابية

صدرت النتائج الرسمية للانتخابات اللبنانية يوم أمس، معلنة بدء مرحلة سياسية جديدة بحصول حزب الله وحلفائه على الأغلبية في المجلس النيابي (67 مقعداً من أصل 128) وتلقي السعودية وحلفائها صفعة قوية بخسارتهم الأكثرية التي كانوا يتمتعون بها سابقاً، حيث مُني رئيس الحكومة سعد الحريري (الحليف الأبرز للسعودية) بالهزيمة الكبرى في تاريخه بخسارة أكثر من ثلث مقاعده النيابية، منهية احتكار تياره الأزرق للتمثيل السني في لبنان، العلامة الفارقة في هذه النتائج كانت أيضاً الخسارة التي مُنيت بها قوى الرابع عشر من آذار، من الجنوب إلى الجبل والشمال وبيروت والبقاع، بالرغم من الدعم والتمويل الذي تتلقاه من الخارج ولاسيما عن طريق العائلة الحاكمة في السعودية التي كانت ترى فيها الأمل نحو استعادة نفوذها مرة أخرى في مواجهة حزب الله.

وشكّلت الانتخابات اللبنانية الهادئة في محيط مشتعل انتصاراً كبيراً لجميع أبناء الشعب اللبناني، وترسيخاً لدعائم الديموقراطيّة في هذا البلد الصغير على مساحته الكبيرة في تأثيره، هذا الانتصار الذي حققته المقاومة وحلفاؤها يوم أمس حمل في طياته رسائل كثيرة على الصعيدين الخارجي والداخلي وهي على الشكل التالي:

على الصعيد الداخلي:

أولاً: استطاع القانون النسبي أن يعطي كلّ حزب أو مجموعة سياسية مقاعد داخل المجلس النيابي توازي قوته الانتخابية، محققاً العدالة بين جميع الأطراف في التمثيل، وساهم هذا القانون بتغيير توزّع الأوزان في المجلس النيابي بإتاحة المجال أمام قوة مجتمعية صغيرة لتمثيل نفسها في المجلس النيابي، وهذا ينسحب على الأقليات التي تضيع أصواتها تحت قواعد تؤمنها القوانين الأخرى، كقانون الستين وهذا يخرج لبنان من الثنائيات والتكتلات التقليدية التي ظهرت بعد الطائف وحتى يومنا هذا والتي أظهرت أن عداءها ومناكفاتها العنادية التعطيلية جعل عملها إذا ما عملت، غير منتج طوال عقود من استلامها الحكم.

ثانياً: لم تفلح المليارات السعوديّة الإمارتية في ثني بيئة حزب الله عن مواقفها الراسخة تجاه سياسات الحزب في الداخل والخارج، لا بل فشلت في جذب البيئة التي كانت محسوبة عليها سابقاً، عبر نسبة مشاركة متدنيّة جداً في بيروت، وكانت صادمة في نتائجها حيث حصد مرشح حزب الله عن المقعد الشيعي أصواتاً أكثر من الرئيس الحريري في بيئته السنية، كما أن التيارات الإسلامية المتورطة في الحراك السياسي الناشط في لبنان والمنطقة منذ عقد تعرّضت لهزيمة قاسية، حيث لم تستطع التيارات السلفية في الشمال وبيروت والبقاع وصيدا، أن تحصل على نسبة من الأصوات تكفي لنيلها مقعداً واحداً في البرلمان اللبناني، وفي مقابل فإن النسب فاقت الستين بالمئة في البيئة المنافسة كبعلبك والجنوب التي حصد فيها التحالف الوطني (تحالف حزب الله وحركة أمل) العلامة الكاملة وهذا ما يظهر التأييد الشعبي للمقاومة في حربها على الإرهاب وفي مشاريعها الداخلية والخارجية.

على الصعيد الخارجي:

وبعيداً عن الرسائل الداخليّة التي حملها الانتصار الكبير لحزب الله وحلفائه في هذه الانتخابات، لن تقتصر تبعات الانتصار السياسي على الحضور النيابي "المقاوم" في المجلس اللبناني فحسب، بل ستُرخي هذه النتائج ظلالها على المشهدين الإقليمي والدولي.

أولاً: حاولت كلٌّ من السعودية وأمريكا زعزعة مكانة تَحالُف قِوى المُقاومة داخل لبنان، عبر ضَخّ مِليارات الدُّولارات في هذا الصَّدد وفرض العقوبات الاقتصادية على مؤيدين للمقاومة في الخارج، إضافة إلى التهديدات المتكرّرة للعدو الصهيوني للبنان بشنّ حرب مهولة على لبنان بسبب حزب الله في سبيل إضعاف تَمثيلِه السياسي في البَرلمان اللُّبناني ولكن جُهودهم هَذهِ تَحطَّمَت على صَخرة الوَعي اللُّبناني، حيث التف اللبنانيون حول مقاومتهم مؤمنين بها غِطاءً سِياسياً لمِحوَر المُقاوَمة وهذا ما أكده الأمين العام لحزب الله يوم أمس خلال خطاب متلفز حيث وصف النتائج أنها "انتصار سياسي ومعنوي كبير لخيار المقاومة الذي يحمي سيادة البلد"، معتبراً أن "تركيب المجلس النيابي الجديد يشكّل ضمانة وقوة كبيرة لحماية هذا الخيار الاستراتيجي ولحماية المعادلة الذهبية، الجيش والشعب والمقاومة".

ثانياً: أظهرت نتائج الانتخابات النيابية أيضاً فشل المحاولات الأمريكية والسعودية في تشويه صورة حزب الله الخارجية، وهذا ما قالته الباحثة حنين غدار في مقالها على صفحة معهد واشنطن تحت عنوان: "حزب الله" سيكون الفائز الأكبر في الانتخابات اللبنانية، وطالبت حنين في نهاية مقالها المجتمع الدولي باستمرار مساعيه من أجل تقويض المقاومة في لبنان حيث قالت "لتقويض حزب الله بشكل أكبر، يتعين على المسؤولين الغربيين فضح الفساد الداخلي للحزب - وهو الأمر الذي يشكو منه الشيعة اللبنانيون بالفعل، فلا يجب السماح لـ "حزب الله" بتصوير نفسه على أنه يحارب الفساد بينما هو ضالع في الوقت نفسه بأعمال الفساد، ومن المرجّح أن يؤدي نشر المعلومات الاستخبارية عن الكسب غير المشروع الذي يقوم به حزب الله وأنشطته الإجرامية إلى تقويض مصداقيته، وبالفعل، تستهدف العديد من الدول الغربية تمويلات حزب الله» لأنه منظمة إرهابية، ويجب ألّا تخفف من مثل هذه الضغوط لمجرد فوز الحزب بأغلبية برلمانية".

 

ختاماً، هو انتصار جديد تحققه المقاومة أمام المشروع السعودي الإسرائيلي الأمريكي في المنطقة، فبعد انتصاراتها في الميادين العسكرية، ها هي اليوم تحقق انتصارها السياسي ليتكامل مشروعها الذي أصبح عصيّاً على الخرق والكسر، إلا أن السؤال الذي يطرح نفسه الآن هو حول الخطوة المقبلة لأمريكا وحلفائها والتي بنظر البعض لن تكفّ عن ضرب رأسها بالحائط، بل ستستمر بتكرار معزوفاتها ضد المقاومة ودعم الأطراف المعادية لها في الداخل لأنها لن تجد استراتيجية جديدة غير تشويه صورة المقاومة داخلياً وخارجياً

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
أخر الإضافات
نائب يكشف حقيقة وجود تحالف يضم الصدر والعبادي والفتح والحكمة يعلن عنه قريبا
نائب: طبخة جرت داخل سفارات وعواصم مجاورة أخرجت نتائج الانتخابات بشكلها الحالي
بالوثيقة.. مفوضية الانتخابات العراقية ترد شكاوى واردة من مكاتبها في ثمان محافظات
مصرف الرشيد يعلن اسباب توقف رواتب المتقاعدين والموظفين في العراق
6 أطعمة تناولوها يومياً وستخفض مستوى السكر في دمكم فوراً !
قيادي بالفتح: تحالفنا مع النصر وسائرون مرهون بهذا الأمر
نائب عن دولة القانون: جزء من تحالف العبادي يرغب بالانضمام الينا
الجانب المظلم للطفرة النفطيّة السعوديّة
بالوثيقة.. تحرك برلماني في الوقت الضائع لإلغاء نتائج الانتخابات
صحيفة سعودية: لقاءات مرتقبة تجمع الصدر والبارزاني والخنجر واختيار الموصل لإعلان تحالفهم
رمضان وامتحان وانقطاع الكهرباء .. تعمد أم تجاهل
الارقام كشفت المستور
على السياسيين التوجه لخدمة الشعب
تعرف على اسعار صرف الدينار مقابل الدولار
الصيهود : اجهزة التصويت الالكترونية برمجت للتزوير والخرق لرفع قوائم انتخابية والاطاحة بقوائم اخرى
الأكثر شعبية
العبادي يرفض شروط مقتدى ويؤكد أن لا حكومة تشكل من دون مشاركة الفتح ودولة القانون والمكونين السني والكردي
الحكمة: الساعات الـ72 المقبلة ستشهد تحالفا بين اربعة ائتلافات
سائرون : وصلتنا إشارات إيجابية من خميس الخنجر
صحيفة سعودية: لقاءات مرتقبة تجمع الصدر والبارزاني والخنجر واختيار الموصل لإعلان تحالفهم
بالوثيقة.. تحرك برلماني في الوقت الضائع لإلغاء نتائج الانتخابات
هل سيعود سليم الجبوري للبرلمان رغم خسارته بالانتخابات؟ هذا ما يجيب عنه اللويزي !
6 أطعمة تناولوها يومياً وستخفض مستوى السكر في دمكم فوراً !
رمضان وامتحان وانقطاع الكهرباء .. تعمد أم تجاهل
مرض القولون العصبي و الوقاية منه في شهر رمضان الكريم
سليم الجبوري : هناك مؤامرة ضدي، وسأكشفها بالأرقام والأسماء
العبادي يجري عملية انقلاب على المفوضية
الصيهود : اجهزة التصويت الالكترونية برمجت للتزوير والخرق لرفع قوائم انتخابية والاطاحة بقوائم اخرى
قيادي بالفتح: تحالفنا مع النصر وسائرون مرهون بهذا الأمر
المفوضية في البصرة تتلقى عدداً من الطعون وتتوقع تضاعفها غداً
على السياسيين التوجه لخدمة الشعب
لاشيء أخطر من السكوت عن مقتدى الصدر
السفير الامريكي الاسبق في العراق يؤكد: حولنا الصدر من "عدو" الى "شريك بناء"
اوروك تنشر اسماء وعدد الأصوات النهائية لجميع المرشحين في قائمة الفتح
العبادي يرفض شروط مقتدى ويؤكد أن لا حكومة تشكل من دون مشاركة الفتح ودولة القانون والمكونين السني والكردي
تحالف سائرون والنصر بات من الماضي بعد إصرار الأخير على رئاسة الوزراء
مقتدى يرفض التحالف مع 3 جهات ابرزها الفتح والقانون
النتائج النهائية للانتخابات العراقية 2018 على مستوى القوائم والمقاعد
الحكمة: الساعات الـ72 المقبلة ستشهد تحالفا بين اربعة ائتلافات
بسبب تورطها بصفقة مع إحدى الشركات...المفوضية تتعرض لإنتقادات من العبادي والامم المتحدة !
نائب: تحالف مرتقب بين القانون والفتح والنصر لتشكيل الاغلبية السياسية
مرشح فائز: الحكومة والبرلمان المقبلان نتاج انتخابات مزورة وانقلاب على الديمقراطية
سائرون : وصلتنا إشارات إيجابية من خميس الخنجر
ابن زايد يسير على خطا ابن سلمان ويشكّل لجنة "للاستيلاء" على ثروات الإماراتيين!
القانون يطرح 3 خيارات على المفوضية ويطالب البرلمان بعقد جلسة طارئة
هل سرق تيار الحكمة "اصوات" ارادة في الديوانية؟
مقتدى الصدر اخطر عراقي على العراق
صحيفة تكشف عن تلقي العامري رسائل من وكيل المرجعية.. ماذا تضمنت؟
تعرف على أسماء المرشحين الفائزين عن سائرون في بغداد
شاهد: فضائح بالجملة تكشفها مراسلات "سرية" بين امريكا ومستشار صدام "طارق عزيز"
تحالف سائرون يتعرض لانتكاسة انتخابية !
بعد كل هذه الزوبعة: السيد السيستاني لم يقل عبارة (المجرب لا يجرب) !
لاشيء أخطر من السكوت عن مقتدى الصدر
بالصور: “برعي” الحاجب في “شاهد ماشفش حاجة” يعود من جديد… لن تصدقوا كيف أصبح
سيدخلون البرلمان على ظهور حميرهم
السفير الامريكي الاسبق في العراق يؤكد: حولنا الصدر من "عدو" الى "شريك بناء"
اوروك تنشر اسماء وعدد الأصوات النهائية لجميع المرشحين في قائمة الفتح
واشنطن بوست السعوديون والامارات يهربون المخدرات الى العراق لهذا السبب ؟
العبادي يرفض شروط مقتدى ويؤكد أن لا حكومة تشكل من دون مشاركة الفتح ودولة القانون والمكونين السني والكردي
عاجل .. بالوثيقة مقتدى الصدر يتخلى عن تحالف سائرون ويهدد اتباعه بالالتزام
المالكي: نمتلك أدلة قاطعة على وجود جهود إقليمية للتلاعب بنتائج الانتخابات.. والمفوضية تلتزم الصمت !