ديكور يمني في قمة الظهران

عدد القراءات : 67
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
ديكور يمني في قمة الظهران

- أنهت قمة "الظهران" في السعودية أعمالها دون أي نتاج فعلي يضاف للمشهد العربي الذي يتربع على صفيح ساخن من الصراعات والاضطرابات الداخلية والخارجية، وغلبت على القمة طقوس المحاباة والنفاق السياسي وازدواجية المواقف والقرارات، تأتي قمة الظهران في السعودية بعد رحلة مكوكية لولي العهد السعودي شملت واشنطن ولندن وباريس وعواصم غربية أخرى، قدّم خلالها مليارات الدولارات ضريبة عرش السلطة، وقدم تنازلات عدة في المبادئ والمواقف التي تمسّ العروبة والقومية والدين، قمة حملت اسم "القدس" رغم مجاهرة الأنظمة المؤتمرة بالتطبيع مع إسرائيل، ورغبتها ونيتها في تمرير "صفقة القرن" التي تمنح أم المدائن للكيان الصهيوني.
على أطلال العروبة
عقدت القمة العربية في مكان آخر غير العاصمة الرياض، ووحدها الصواريخ الباليستية اليمنية من حددت مكان انعقادها، يأتي ذلك بعد ساعات من عدوان ثلاثي على بلد عربي سلبت منه عضويته في عروبة غير جامعة، ومجازر يومية يرتكبها البلد المضيف للعام الرابع على التوالي في بلد الإيمان والحكمة، فضلاً عن الحصار المطبق، وتضييق الخناق على سبل العيش في هذا البلد الصامد والثابت، قمة جمعت سلاطين المال وأمراء النفط، لتمنح القدس مبلغاً زهيداً لا يساوي ذرة مما حصدته صفقة سلاح لقتل الجيران، وفرض الوصاية على جيران الجيران.
أنظمة الديكورات
كشفت الرياض التي ترأست القمة في دورتها الـ 29، حقيقة ما تريده من اليمنيين، فحرمت "رئيس الشرعية" المزعومة التي تقاتل من أجل استعادتها من إلقاء أي كلمة في القمة، لتؤكد أنها تريد يمناً بهذه الصورة والكيفية، يمن بلا كرامة وبلا سيادة، وتجاهر بذلك أمام جهة تعتبرها الممثل الشرعي للشعب اليمني، وتدّعي أنها تحارب هذا البلد من أجل عودة شرعيته، لقد حضر ممثلهم اليمني إلى قمتهم واليمن من أبرز القضايا التي يناقشونها، فيتركونه صامتاً غير معنيٍّ بما يجري، نائماً تارة، وبين النوم واليقظة تارة أخرى، لا يتحدث بكلمة، ولا يعبر بشيء فيما يمنح ملك البحرين حق الحديث عن الوضع في المنطقة واليمن على وجه التحديد، يعبّر غيره عن رؤية الحل في اليمن سياسياً وإنسانياً، وهو صامت لا يعنيه الأمر، وما يجب عليه فقط هو الجلوس على كرسي متحرك واسع، يقف أمامه علم الجمهورية اليمنية.
موظف صغير
لا يختلف اثنان على أن دول العدوان على اليمن قد اجتمعت في قمم مختلفة، رباعية وخماسية، وشاركت في نقاشات دولية، وحوارات متنوعة، وغيّبت صوت اليمن في تلك المحطات، لتتحدث بالنيابة عنه وفقاً لمصالحها وأهدافها، أما "شماعة الشرعية" التي يقاتلون من أجلها، ويدمرون اليمن طولاً وعرضاً، ويحاصرون أكثر من 25 مليون مواطن يمني، مخلفين كل هذا الدمار الهائل، كل ذلك من أجل الحفاظ على كرسي الجمهورية اليمنية، ليجلس عليه شخص ـ أيّاً كان هذا الشخص ـ يحمل صفة اليمن، وينفذ حرفياً ما يطلب منه كموظف صغير، ويكتفي بالبقاء كتلة لحمية أمام شاشات التلفاز مشاركاً في القمة.
ناطق أنصار الله يعلّق
لا نجد مطلقاً أي مبرر تحت طائلة الخوف والحذر يمنع منصور هادي من الحديث في تلك القمة، فهو لو تكلم - والحديث لناطق أنصار الله محمد عبد السلام - لكان أكثر إخلاصاً منهم لقضاياهم، وأكثر بشاعة في كيل الاتهامات وتسويق الأكاذيب، ولكان ملكياً أكثر من الملك، ولشتم إيران وحزب الله والحشد الشعبي والشيعة والحوثيين والإمامة والرجعية وبقايا النظام والميليشيات، ولشكر سلمان طولاً وعرضاً على وقفته الجادة لإنقاذ اليمن من الوضع المتردي، خصوصاً هيئة الملك سلمان للإغاثة، التي لولاها لمات الشعب اليمني جوعاً، ويضيف عبد السلام: ولن ينسى ولي عهده الأمين وأمير منطقة الرياض، وكذلك بقية دول التحالف، ولاسيما الإمارات العربية المتحدة، ولسرد قائمة من باقات الشكر حتى لا يأخذ أحد منهم عليه فيعاقبه قبل أن يقوم من مقامه، فهم يعلمون كيف يتعاملون مع من وضع نفسه مكان الخيانة والارتزاق".
زلّات تخفي الحقيقة
في ردّ لوزير خارجية السعودية، حاول الجبير تبرير نقل القمة من الرياض لأسباب تتعلق بمناورة عسكرية قريبة من الظهران تستدعي حضور الزعماء العرب المشاركين في القمة، لكنه في سياق الحديث والتبرير اعترف صراحة بوصول الصواريخ اليمنية إلى الرياض وإمكانية وصولها إلى الظهران، حيث قال: إن نقل القمة العربية من الرياض لم يكن لدواعي أمنية خوفاً من الصواريخ اليمنية، فهي قد تصل للظهران، وإنما جاء النقل بسبب قرب الظهران من مكان المناورة العسكرية، لقد كان الجبير صادقاً في هفوته، فمبالغته في التبرير والتأكيد على سبب آخر لنقل القمة، جعله يتفوّه بحقيقة تخفيها مكنوناته، تماماً كالسيسي الذي قادته المبالغة في الإشفاق على أولياء نعمته من الصواريخ اليمنية، إلى الاعتراف بيمنية مطلقي تلك الصواريخ، مفنّداً شماعات طهران والضاحية الجنوبية التي تتخندق الرياض وراءهما، بقوله "صواريخ تطلقها عناصر يمنية" ولم يتحدث عن عناصر إيرانية أو لبنانية، حتى وإن كانت صواريخ بلاستيكية كما وصفتها هفوته التي لم تحدد بعد ما إذا كانت الصواريخ من البلاستيك الخام، أم من البلاستيك المعاد تدويره

عرض التعليقات (19 تعليق)

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
أخر الإضافات
ريال مدريد يقلب الطاولة على بايرن ميونخ ويقترب من نهائي دوري الأبطال
التصويبة الصاروخية تسطر تاريخًا جديدًا لمارسيلو
انطلاق ورشة العمل الثانية للإعلاميين حول الأقليات
نائبة كردية: التنافس على رئاسة الوزراء سينحصر بين ثلاث شخصيات
شرطة بابل تصدر بيانا بشأن الإفراج عن نائب رئيس اللجنة الاولمبية
بعد توقف اجهزتها... المفوضية تواجه خللا في الاقمار الصناعية المخصصة لاحتساب النتائج
كيف نميز بين المرشح اللص والمرشح الامين
أشهر الخرافات حول رفع الأثقال و بناء العضلات
لماذا يظهر الدم بلون أزرق على الجلد رغم أنه في الحقيقة أحمر؟
صادقون: المماطلة بمستحقات الحشد استخفاف ومن يدعي النصر عليه انصاف صناع النصر
الفتح: موظفون بالمفوضية يعملون لصالح أحزاب سياسية، ويسعون لتزوير النتائج !
مصدر يكشف عن ترشيح خميس الخنجر والعاني لتولي منصب رئاسة الجمهورية
شاهد: فضائح بالجملة تكشفها مراسلات "سرية" بين امريكا ومستشار صدام "طارق عزيز"
السعودية تحاكم متهمين أحدهما قلد صوتي "صدام" و"القذافي"
الصيهود: واردات النفط العراقي للأشهر الثلاثة الماضية تعادل موازنة سوريا والأردن ولبنان
الأكثر شعبية
شاهد: فضائح بالجملة تكشفها مراسلات "سرية" بين امريكا ومستشار صدام "طارق عزيز"
الصيهود: واردات النفط العراقي للأشهر الثلاثة الماضية تعادل موازنة سوريا والأردن ولبنان
الفتح: موظفون بالمفوضية يعملون لصالح أحزاب سياسية، ويسعون لتزوير النتائج !
... الرافدين يمنح قروض للمواطنين لشراء سيارات حديثة
مفوضية الانتخابات تستبعد عددا من مرشحين متورطين بقضايا الارهاب
صادقون: المماطلة بمستحقات الحشد استخفاف ومن يدعي النصر عليه انصاف صناع النصر
نائبة كردية: التنافس على رئاسة الوزراء سينحصر بين ثلاث شخصيات
مصدر يكشف عن ترشيح خميس الخنجر والعاني لتولي منصب رئاسة الجمهورية
بعد توقف اجهزتها... المفوضية تواجه خللا في الاقمار الصناعية المخصصة لاحتساب النتائج
شرطة بابل تصدر بيانا بشأن الإفراج عن نائب رئيس اللجنة الاولمبية
ريال مدريد يقلب الطاولة على بايرن ميونخ ويقترب من نهائي دوري الأبطال
التصويبة الصاروخية تسطر تاريخًا جديدًا لمارسيلو
السعودية تحاكم متهمين أحدهما قلد صوتي "صدام" و"القذافي"
كيف نميز بين المرشح اللص والمرشح الامين
انطلاق ورشة العمل الثانية للإعلاميين حول الأقليات
هذا هو موقف السعودية من اغراءات امريكا لارسال قوات إلى سوريا!
شاهد: فضائح بالجملة تكشفها مراسلات "سرية" بين امريكا ومستشار صدام "طارق عزيز"
صحف سعودية تنشر خبرا "صادما" ينتظر المعتمرين
“مجتهد” يكشف تفاصيل مثيرة عن حادثة مهاجمة أحد قصور ابن سلمان
الكشف عن نبوءتين للعرافة “فانغا” تقلب موازين العالم في 2018
تقرير لـ BBC يكشف احدى جرائم صدام التي ارتكبها بحق العراق
الناطق باسم تحالف العبادي يطالب بإعدام من يدعو لتحقيق المشروع السعودي في ساحة التحرير !
رسائل التهنئة بمناسبة مولد الامام الحسين (ع)
صندوق النقد الدولي سبب انهيار الصومال. والعراق سيعيد الخطأ !
الدعوة: العبادي والمالكي ابتعدا عن المنافسة على منصب رئيس الوزراء
فيديو يفجر فضيحة أخلاقية تهز دولة عربية
بسبب الملصقات الدعائية، مرشحان من عشيرة اللهيبي يتقاتلان بينهما، ينتهى بوفاة مرشح تحالف بغداد، وانتصار مرشح علاوي !
دعاء للرزق مجرب ... إنه من أدعية الرزق سريعة الاجابة
صحيفة: قوى شيعية اتفقت على تشكيل التحالف الوطني أو اختيار اسم آخر له
أمعاؤكم قد تكون مليئة بالطفيليات والديدان.. تخلصوا منها بهذه الوصفات