هل اخطأ ظريف في تصريحه ام اصاب ؟

عدد القراءات : 3293
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
هل اخطأ ظريف في تصريحه ام اصاب ؟

عبدالله الجزائري

 

اثار تصريح وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف اثناء زيارته لباكستان بشأن الدفاع عن السعودية ضد اي عدوان خارجي لغطاً كبيراً ، واوجدت ظناً سيئاً بشأن حقيقة السياسة الخارجية الايرانية في المنطقة والعالم ، وصل الى التشكيك في النوايا الايرانية ومقاربتها للازمات ،

 

ورغم ان من حق المتابع ابداء رايه واستغرابه او حتى سخطه ، الا ان الفهم والاستيعاب للتصريحات السياسية لا يمكن ان يكون بمعزل عن الاسباب والاجواء التي قيلت فيها ، ولا يمكن سحبها او قياسها على مواقف اخرى في قضايا مختلفة شكلاً وموضوعاً ، فلكل مقام مقال كما يقال ، ولكل حدث تقديره الخاص به ، فاذا عرفنا هذا فاننا نتجنب اصدار احكام مسبقة ومتعجلة ،

 

ان التصريح جاء في اثناء زيارة الى الباكستان الدولة الاسلامية والعضو في منظمة المؤتمر الاسلامي والمقربة من السعودية ، وقد اشاعت السعودية واثارت زوبعة من التهم ضد ايران لشيطنتها واتهامها بالتحضير لعدوان على المملكة السعودية ، وكان رد ظريف - كأي وزير خارجية خبير بعمله - ان ايران على العكس من التهم ، تقف مع الدولة السعودية - بما هي دولة وليس النظام - ضد اي عدوان خارجي وتدافع عنها ، كونها بلد الحرمين وقبلة المسلمين وبلد جار وعضو في المنظمة الاسلامية ، وهذا لا يختلف عليه اثنان ،

 

وقد فات البعض ممن سمعوا وتابعوا التصريح ، ان منهج التفكيك او الفصل مهم في التحليل السياسي وفهم المواقف والتصريحات ، فتصريح ظريف بالتاكيد لا يتصل بسياسات نظام ال سعود وممارساته في المنطقة ، لناحية عدوانه على اليمن او دعم المجاميع الارهابية في المنطقة ، واحياء الفتنة ، وقد اتخذت ايران مواقف صريحة ومواقف جريئة ازاء ذلك ،

 

فهناك فرق بين تعرض دولة مسلمة وجارة وبلد الحرمين لعدوان او غزو خارجي وبين ممارسات الانظمة ومقارباتها للازمات العربية والاسلامية ، فالخلافات والازمات العربية والاسلامية البينية لا يمكن انكارها ، وهي تهدأ تارة وتتصاعد تارة اخرى ، كما هو الحال اليوم بين اوربا نفسها وبين اميركا من جهة اخرى ، الا ان العدوان الخارجي موضوع آخر له تقديراته وحساباته الخاصة التي تعلو على الخلافات البينية ،

 

واضرب لذلك مثلا ، حين وقفت ايران مدافعة ورافضة للعدوان والغزو الاميركي لافغانستان والعراق وسوريا وليبيا رغم ان بعض حكومات هذا الدول قد شنت عدوان على ايران كالنظام الصدامي المقبور ، الا ان الخلافات العربية والاسلامية لا تبيح القبول بالعدوان الخارجي على اي دولة جارة او مسلمة ، فحكم الامثال فيما يجوز ولا يجوز واحد ، وهذا مبدأ ثابت في السياسة الخارجية الايرانية ، رغم ان بعض الدول قد تنازلت عنه ورضيت بان تكون منطلق او مُحرّض للعدوان على الدول العربية والاسلامية ، ولكن ايران ليست من تلك الدول ،

 

فجاء تصريح ظريف تجسيداً لهذا المبدأ في سياسة ايران الخارجية ، وكان ظريف مصيباً .

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
الأكثر شعبية
تردد القنوات المفتوحة الناقلة مباشر مباريات كأس العالم 2018 روسيا بدون تشفير على جميع الاقمار كاملة
روسيا ترشح نفسها لعضوية مجلس حقوق الإنسان
إيران ترفع السرّيه عن الرسائل المتبادله بين رفسنجاني و صدام حسين
محمد على الحوثي يحمل بريطانيا واميركا مسؤولية الحرب على ميناء الحديدة
المكسيك تحطم ألمانيا بهدف قاتل في المونديال
انباء عن مقتل نائب رئيس اركان القوات الاماراتية في الحديدة اليمنية
قيادي كردي: الاحزاب الكردية لن تدخل في أي تحالف مع حزبي البارزاني والطالباني
القانونية النيابية تكشف أسباب عدم البدء بعملية العد اليدوي حتى ألان
شاهد.. ماذا يتدفق من سوريا الى العراق عبر نهرالفرات!!
الحشد الشعبي يعلن استشهاد واصابة 34 من مجاهديه بقصف امريكي
إرهابي هام في قبضة الأمن العراقي ..فمن هو؟!
السيد الحكيم يعلن عن خارطة طريق لحل أزمة الانتخابات العراقية
العوادي: التحالف الاميركي ارتكب جريمة لا تغتفر بقصفه فصائل الحشد على الحدود السورية
هكذا تشاهد جميع مباريات كأس العالم مجاناً على الإنترنت
كتائب حزب الله العراق تتوعد "اسرائيل" بالرد
الفضيحة الكبرى... الكشف عن آلية تزوير الانتخابات لصالح "سائرون"
بالصور.. كيف تحول يخت صدام (الملكي) المذهب إلى فندق للطلبة المرشدين ؟!
لماذا أصبح التاريخ المخزي ثقافة عامة؟
عشائر الضحايا تطالب سرايا السلام بتسليم المتسببين بانفجار مدينة الصدر
كتلة الاحرار : توجه طلبآ خاصآ الى المفوضية حول نتائج الانتخابات العراقية؟!
مهاتير محمد ومخاتير العملية السياسية بالعراق
الدراما السعودية تقسم المجتمع في عهد ابن سلمان.. مسلسل "العاصوف" نموذجاً
الامارات تتفسخ من الداخل.. خلافات بين حاكم الشارقة ورئيس الوزراء
بدر: الخنجر ارهابي، ووجوده في بغداد عار على الحكومة العراقية.
مواطنون إيرانيون يعترضون لدى الأمم المتحدة على سد اليسو التركي
تردد القنوات المفتوحة الناقلة مباشر مباريات كأس العالم 2018 روسيا بدون تشفير على جميع الاقمار كاملة
التايم البريطانية: نرجسي ومتهور وشعبوي.. مقتدى الصدر هو النسخة العراقية من ترامب
إجراء غير كاف...
بالوثائق.. 100 نائب يقدمون شكوى للامم المتحدة ضد المفوضية
9 أطعمة عليكم استهلاكها للوقاية من السرطان بحسب هذا العالم الشهير