من يدعو للانتخابات ومن يقاطعها

عدد القراءات : 105
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
من يدعو للانتخابات ومن يقاطعها

اي نظرة موضوعية عقلانية  للذين يدعون لمقاطعة الانتخابات يتضح لنا بشكل واضح وجلي انهم من اعداء العراق والعراقيين ال سعود وكلابهم الوهابية والصدامية دواعش السياسة هيئة النفاق والمنافقين  المجموعة الانفصالية  ومن حولهم لانهم يرون فيها الوسيلة الوحيدة التي تمكنهم من تحقيق اهدافهم بخلق الفوضى واعادة الحرب الاهلية الطائفية والعنصرية والعشائرية وتقسيم العراق الى مشيخات كل مشيخة تحكمها عائلة بالوارثة يسودها ظلام الدين الوهابي تحت حماية اسرائيل  على غرار مشيخات الخليج والجزيرة

لهذا رفض العراقيون مثل هذه الدعوة ورفضوا كل من يدعوا اليها ورفضوا  انشغال انفسهم بمثل هذه الدعوة وكل من يدعوا اليها  بل شعروا اي العراقيين بالزهو والفخر بنصرهم على اعدائهم ونجاحهم في مسيرتهم الديمقراطية  واصبحوا على يقين ان اعدائهم انهزموا وفشلوا ولم يبق امامهم من وسيلة الا الدعوة الى مقاطعة الانتخابات لهذا قاموا  بعملية شراء بعض الضمائر الرخيصة  العاهرة من ابواق وطبول  من رجال دين امثال الخالصي الصرخي  الطائي وغيرهم من الذين صنعتهم مخابرات صدام او خريجي هيئة النفاق والمنافقين واطلقت عليهم عبارة مراجع شيعية

فالانتخابات مهما كانت هي السبب في بقاء  وحماية العراق والعراقيين وهي التي منحتهم القوة والارادة والتحدي ووحدت العراق والعراقيين  ونصرتهم على داعش الوهابية    والصدامية وانقذتهم من ظلام ووحشية ال سعود ودينهم الوهابي وكلاب دينهم داعش القاعدة ومن تعاون معهم وباع نفسه لهم ثيران العشائر المجالس العسكرية الطريقة النقشبندية دواعش السياسة   النجيفي ودواعشه البرزاني وجحوشه  وقبرت  الدعوات الطائفية والعنصرية

نعود الى العراقيين الذين مع الانتخابات مهما كانت ويعتبروها خطوة مهمة  ويروها الوسيلة الوحيدة التي تضعهم على  الطريق الصحيح واذا كان هناك بعض السلبيات وحتى المفاسد ليس السبب الانتخابات بل ان السبب هم المواطنين لان مثل هذه التجربة  تحتاج الى ممارسة الى تجربة الى وقت

لهذا  يتطلب من كل عراقي شريف صادق ان  يعلن بكل صراحة وبدون خوف ولا مجاملة انه مع الانتخابات ويعتبر  مقاطعتها اعلان حرب على العراق والعراقيين بل  اكثر وحشية وقسوة من حرب داعش الوهابية والصدامية وكل  من يدعوا لها انه  داعشي وهابي صدامي اكثر وحشية من صدام وابي بكر البغدادي   وعلى العراقيين جميعا ان يتصدوا بقوة يتقدمهم الحشد الشعبي المقدس وقواتنا الامنية الباسلة المختلفة لكل من يدعوا الى مقاطعة الانتخابات كما تصديتم لغزو داعش الوهابية والصدامية وحررتم وطهرتم ارضنا  وانقذتم أعراضنا ومقدساتنا  اعلموا ان  اول شي حصلنا عليه بعد التحرير هو الانتخابات الحرة  والتي تعتبر الوسيلة الوحيدة التي  نحقق بها انسانيتنا ونحمي بها كرامتنا واعراضنا ومقدساتنا وبدونها لا شرف ولا كرامة ولا انسانية ولا ارض ولا عرض ولا مقدسات

كما يتطلب من العراقيين ان يكونوا على يقظة وحذر من تصرفات الذين يدعون الى مقاطعة الانتخابات  فأذا فشلوا في تحقيق  رغبتهم  وهي مقاطعة الانتخابات فانهم سيتحركون  بقوة لتزوير الانتخابات ووصول عناصر فاسدة صدامية داعشية  واختراق الاجهزة الامنية والمدنية كما حدث في الانتخابات السابقة والذين اطلق عليهم دواعش السياسة فكانوا يعملون لافشال العملية السياسية ونشر الفساد والفوضى والحروب الاهلية الطائفية والعنصرية والعشائرية ومن ثم تقسيم العراق  حتى انهم استقبلوا الدواعش الوهابية وفتحوا لهم ابواب بيوتهم وفروج نسائهم  وساهموا في ذبح العراقيين واغتصاب العراقيات وتدمير العراق

نعم هناك  سلبيات  في قانون الانتخابات في البرلمان وهذا يتطلب موقف موحد من العراقيين  لتعديل هذه القوانين بحيث لا نسمح لمن في نفسه مرض ان يستغلها لمصالحه الشخصية والاضرار بمصالح الشعب

لهذا يتطلب من العراقيين الدعوة الى

اولا  تخفيض رواتب اعضاء البرلمان والمسئولين الكبار الى درجة لا تتجاوز عن اقل راتب   لانه رشح نفسه ليخدم الشعب لا ليخدم نفسه كما يجب ان تلغى الامتيازات والمكاسب  والتقاعد والحمايات الخاصة وبهذا نمنع اللصوص والفاسدين من الترشيح ونفتح الباب امام الشرفاء المخلصين

ثانيا تخفيض عدد اعضاء البرلمان الى الثلث اي الى 110 عضو

ثالثا تقسيم العراق  الى دوائر انتخابية متعددة اي لكل نائب دائرة انتخابية وكل من يحصل على أعلى الاصوات  هو الفائز وهكذا يصبح عضو البرلمان حر مستقل لا يخاف من احد ولا يجامل احد الا ضميره  على خلاف النواب الذين يصلون الى كرسي البرلمان بواسطة رئيس الكتلة  لا شك ان هؤلاء لاضمير لهم ولا شرف ولا كرامة لانهم يخافون ويجاملون من اوصلهم  ومن الممكن ان يستغلهم لمصالحه الخاصة ماليا   وجنسيا

فهل يتحقق ذلك

هيا نتحرك من اجل ذلك

مهدي المولى

 

 

 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
الأكثر شعبية
الزبيدي يفجر مفاجأة من العيار الثقيل:التحالف الوطني سيخسر رئاسة الحكومة المقبلة لصالح هذه الشخصية..
النائب عباس البياتي أنصع وجها !
مجلة ألمانية: "الفيفا" يدرس سحب تنظيم مونديال 2022 من قطر
معلومات استخباراتية سرية تكشف علاقة "مريبة" بين صدام وداعش
بتأثير من الملك وابنه .. مفتي السعودية يجيز سماع اغاني الجاز الامريكية
قصة راهب انقذ مخطوطات قديمة تعود لالاف السنين من "داعش" في نينوى
حملة داعشية صدامية تستهدف الأساءة للحشد الشعبي ودمائه المقدسة
"السعودية" من دون عمليات تجميل
مكتب العبادي يوضح حقيقة زيادة نسبة الاقليم من الموازنة
"الإخوانجي" سليم الجبوري في قطر .. ماهدف الزيارة!
هوس الشهره ستحرق العراق
ثقة العراقيين .. بشعارات المرشحين
فيسك: الغوطة فضحت العداء السعودي القطري وعينت الوجهة المقبلة للجيش السوري
موارد ديالى: خزين بحيرة حمرين زاد نحو 400 مليون م مكعب
الصدر يبدي اعجابه بالسيسي ويدعوه لزيارة بغداد ”
مهندس عراقي يقطع الاف الكيلومترات لينقذ عراقيا لا يعرفه
الزبيدي يفجر مفاجأة من العيار الثقيل:التحالف الوطني سيخسر رئاسة الحكومة المقبلة لصالح هذه الشخصية..
الحشد يصدر بياناً شديد اللهجة ردا على التصريحات الامريكية الاخيرة
ما لا تعرفه عن "السلفية المسيحية".. أسرار وخفايا
التنافس في الفضاء!!! صرعة سعودية اماراتية جديدة
افتتاح أول مدرسة للحمير !
صولاغ يعتذر للشعب العراقي، وينسحب من الإنتخابات البرلمانية
بيروت تطالب بغداد بتسديد ديون تبلغ قيمتها 8 مليارات دولار
النائب عباس البياتي أنصع وجها !
القبض على بنغلاديشيين بحوزتهما كيلو غرام من المخدرات في الديوانية
الدولار يهوي في بورصة بغداد
مجلة ألمانية: "الفيفا" يدرس سحب تنظيم مونديال 2022 من قطر
لماذا سربت الدعوة سر وثيقة التحالف بين العبادي والمالكي بعد الانتخابات؟
مفتي سوريا: لولا العراقيون لوصلت داعش للمدينة ونبشت قبر النبي
من منا لم يسمع عن أوميغ 3 وفوائدها العظيمة ؟ تعرف عليها وعلى ما أثبتته الدراسات
مهندس عراقي يقطع الاف الكيلومترات لينقذ عراقيا لا يعرفه
حكومتكم لا تحترمكم!
لماذا أخرجت جثة القذافي، وما حقيقة ما أثير حول نسبه؟
جمال الضاري يهدد الحكومة العراقية بعصابات داعش !
قصة قصف البغدادي , تناقض الادعاءات الاميركية مع الافعال
عاصفة شمسية شديدة في طريقها إلى الأرض اليوم
توكلنا على الله وسجناه
داعش يفشل بإعلان "ولاية حلبجة" ويكشف مخابئه في السليمانية
بوتين معلّقا على "قائمة الكرملين": الكلاب تنبح والقافلة تسير
اعتقال مدير قناة دجلة جمال الكربولي في مطار عمان
انتكاسة للبيشمركة، وخبر غير سار لعوائل الأسرى الكرد
بعد رفضها تسليم رغد، وقيادات بعثية مطلوبة، الحكومة العراقية تكافئ الاردن مكافأة عظيمة
النجيفي يصف المنسحبين بالخونة وعلاوي يطرد مشعان الجبوري ارضاء للمطلك ورغد
الزبيدي يفجر مفاجأة من العيار الثقيل:التحالف الوطني سيخسر رئاسة الحكومة المقبلة لصالح هذه الشخصية..
وصفة سحرية لضبط السكر بالدم.. السر في البيض!