من يدعو للانتخابات ومن يقاطعها

عدد القراءات : 150
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
من يدعو للانتخابات ومن يقاطعها

اي نظرة موضوعية عقلانية  للذين يدعون لمقاطعة الانتخابات يتضح لنا بشكل واضح وجلي انهم من اعداء العراق والعراقيين ال سعود وكلابهم الوهابية والصدامية دواعش السياسة هيئة النفاق والمنافقين  المجموعة الانفصالية  ومن حولهم لانهم يرون فيها الوسيلة الوحيدة التي تمكنهم من تحقيق اهدافهم بخلق الفوضى واعادة الحرب الاهلية الطائفية والعنصرية والعشائرية وتقسيم العراق الى مشيخات كل مشيخة تحكمها عائلة بالوارثة يسودها ظلام الدين الوهابي تحت حماية اسرائيل  على غرار مشيخات الخليج والجزيرة

لهذا رفض العراقيون مثل هذه الدعوة ورفضوا كل من يدعوا اليها ورفضوا  انشغال انفسهم بمثل هذه الدعوة وكل من يدعوا اليها  بل شعروا اي العراقيين بالزهو والفخر بنصرهم على اعدائهم ونجاحهم في مسيرتهم الديمقراطية  واصبحوا على يقين ان اعدائهم انهزموا وفشلوا ولم يبق امامهم من وسيلة الا الدعوة الى مقاطعة الانتخابات لهذا قاموا  بعملية شراء بعض الضمائر الرخيصة  العاهرة من ابواق وطبول  من رجال دين امثال الخالصي الصرخي  الطائي وغيرهم من الذين صنعتهم مخابرات صدام او خريجي هيئة النفاق والمنافقين واطلقت عليهم عبارة مراجع شيعية

فالانتخابات مهما كانت هي السبب في بقاء  وحماية العراق والعراقيين وهي التي منحتهم القوة والارادة والتحدي ووحدت العراق والعراقيين  ونصرتهم على داعش الوهابية    والصدامية وانقذتهم من ظلام ووحشية ال سعود ودينهم الوهابي وكلاب دينهم داعش القاعدة ومن تعاون معهم وباع نفسه لهم ثيران العشائر المجالس العسكرية الطريقة النقشبندية دواعش السياسة   النجيفي ودواعشه البرزاني وجحوشه  وقبرت  الدعوات الطائفية والعنصرية

نعود الى العراقيين الذين مع الانتخابات مهما كانت ويعتبروها خطوة مهمة  ويروها الوسيلة الوحيدة التي تضعهم على  الطريق الصحيح واذا كان هناك بعض السلبيات وحتى المفاسد ليس السبب الانتخابات بل ان السبب هم المواطنين لان مثل هذه التجربة  تحتاج الى ممارسة الى تجربة الى وقت

لهذا  يتطلب من كل عراقي شريف صادق ان  يعلن بكل صراحة وبدون خوف ولا مجاملة انه مع الانتخابات ويعتبر  مقاطعتها اعلان حرب على العراق والعراقيين بل  اكثر وحشية وقسوة من حرب داعش الوهابية والصدامية وكل  من يدعوا لها انه  داعشي وهابي صدامي اكثر وحشية من صدام وابي بكر البغدادي   وعلى العراقيين جميعا ان يتصدوا بقوة يتقدمهم الحشد الشعبي المقدس وقواتنا الامنية الباسلة المختلفة لكل من يدعوا الى مقاطعة الانتخابات كما تصديتم لغزو داعش الوهابية والصدامية وحررتم وطهرتم ارضنا  وانقذتم أعراضنا ومقدساتنا  اعلموا ان  اول شي حصلنا عليه بعد التحرير هو الانتخابات الحرة  والتي تعتبر الوسيلة الوحيدة التي  نحقق بها انسانيتنا ونحمي بها كرامتنا واعراضنا ومقدساتنا وبدونها لا شرف ولا كرامة ولا انسانية ولا ارض ولا عرض ولا مقدسات

كما يتطلب من العراقيين ان يكونوا على يقظة وحذر من تصرفات الذين يدعون الى مقاطعة الانتخابات  فأذا فشلوا في تحقيق  رغبتهم  وهي مقاطعة الانتخابات فانهم سيتحركون  بقوة لتزوير الانتخابات ووصول عناصر فاسدة صدامية داعشية  واختراق الاجهزة الامنية والمدنية كما حدث في الانتخابات السابقة والذين اطلق عليهم دواعش السياسة فكانوا يعملون لافشال العملية السياسية ونشر الفساد والفوضى والحروب الاهلية الطائفية والعنصرية والعشائرية ومن ثم تقسيم العراق  حتى انهم استقبلوا الدواعش الوهابية وفتحوا لهم ابواب بيوتهم وفروج نسائهم  وساهموا في ذبح العراقيين واغتصاب العراقيات وتدمير العراق

نعم هناك  سلبيات  في قانون الانتخابات في البرلمان وهذا يتطلب موقف موحد من العراقيين  لتعديل هذه القوانين بحيث لا نسمح لمن في نفسه مرض ان يستغلها لمصالحه الشخصية والاضرار بمصالح الشعب

لهذا يتطلب من العراقيين الدعوة الى

اولا  تخفيض رواتب اعضاء البرلمان والمسئولين الكبار الى درجة لا تتجاوز عن اقل راتب   لانه رشح نفسه ليخدم الشعب لا ليخدم نفسه كما يجب ان تلغى الامتيازات والمكاسب  والتقاعد والحمايات الخاصة وبهذا نمنع اللصوص والفاسدين من الترشيح ونفتح الباب امام الشرفاء المخلصين

ثانيا تخفيض عدد اعضاء البرلمان الى الثلث اي الى 110 عضو

ثالثا تقسيم العراق  الى دوائر انتخابية متعددة اي لكل نائب دائرة انتخابية وكل من يحصل على أعلى الاصوات  هو الفائز وهكذا يصبح عضو البرلمان حر مستقل لا يخاف من احد ولا يجامل احد الا ضميره  على خلاف النواب الذين يصلون الى كرسي البرلمان بواسطة رئيس الكتلة  لا شك ان هؤلاء لاضمير لهم ولا شرف ولا كرامة لانهم يخافون ويجاملون من اوصلهم  ومن الممكن ان يستغلهم لمصالحه الخاصة ماليا   وجنسيا

فهل يتحقق ذلك

هيا نتحرك من اجل ذلك

مهدي المولى

 

 

 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
أخر الإضافات
ريال مدريد يسحق ليفربول بثلاثية ويضيف لقب الأبطال الـ13 لخزانته
فساد مقتدى الصدر تجاوز كل الحدود
مهاتير محمد ومخاتير العملية السياسية بالعراق
بالوثائق.. 100 نائب يقدمون شكوى للامم المتحدة ضد المفوضية
لجنة تقصي الحقائق في البرلمان تتأكد بالأدلة من وجود تزوير في الإنتخابات العراقية في الأردن
صحيفة:سباق بين العبادي والمالكي على تشكيل الكتلة الأكبر
توقعات الأنواء الجوية العراقية خلال الأسبوع القادم
اسرائيل تخشى من النجباء والسبب..؟!
مركز عالمي يكشف خطة أمريكية لإسقاط سبع دول بينها العراق
تعرف على مرجع"داعش" بـ" فقه الدماء"
شرطة ديالى تنفي وجود الف من مسلحي "داعش" في اطراف جلولاء
تعرف على أبرز الأسماء المرشحة لرئاسة الوزراء
باحثة سعودية: موجات الاعتقالات بالسعودية دليل على عدم شعور بن سلمان بالأمان
اردوغان يهاتف الصدر: مستعدون للتعاون من أجل العراق
قتل عدد من الدواعش وتدمير مضافات له بقصف جوي في كركوك
الأكثر شعبية
تعرف على أسماء مرشحي الاتحاد الوطني الكردستاني لمنصب رئاسة الجمهورية
صحيفة:سباق بين العبادي والمالكي على تشكيل الكتلة الأكبر
بالوثائق.. 100 نائب يقدمون شكوى للامم المتحدة ضد المفوضية
مهاتير محمد ومخاتير العملية السياسية بالعراق
تعرف على مرجع"داعش" بـ" فقه الدماء"
لجنة تقصي الحقائق في البرلمان تتأكد بالأدلة من وجود تزوير في الإنتخابات العراقية في الأردن
ريال مدريد يسحق ليفربول بثلاثية ويضيف لقب الأبطال الـ13 لخزانته
تعرف على أبرز الأسماء المرشحة لرئاسة الوزراء
فساد مقتدى الصدر تجاوز كل الحدود
مركز عالمي يكشف خطة أمريكية لإسقاط سبع دول بينها العراق
قتل عدد من الدواعش وتدمير مضافات له بقصف جوي في كركوك
ابناء النجف يتظاهرون للمطالبة بتحسين الكهرباء
اردوغان يهاتف الصدر: مستعدون للتعاون من أجل العراق
باحثة سعودية: موجات الاعتقالات بالسعودية دليل على عدم شعور بن سلمان بالأمان
توقعات الأنواء الجوية العراقية خلال الأسبوع القادم
بالصور.. كيف تحول يخت صدام (الملكي) المذهب إلى فندق للطلبة المرشدين ؟!
العبادي يرفض شروط مقتدى ويؤكد أن لا حكومة تشكل من دون مشاركة الفتح ودولة القانون والمكونين السني والكردي
التايم البريطانية: نرجسي ومتهور وشعبوي.. مقتدى الصدر هو النسخة العراقية من ترامب
6 أطعمة تناولوها يومياً وستخفض مستوى السكر في دمكم فوراً !
بالوثيقة.. تحرك برلماني في الوقت الضائع لإلغاء نتائج الانتخابات
ابن زايد يسير على خطا ابن سلمان ويشكّل لجنة "للاستيلاء" على ثروات الإماراتيين!
الحكمة: الساعات الـ72 المقبلة ستشهد تحالفا بين اربعة ائتلافات
الارقام كشفت المستور
مسؤول اميركي يكشف: واشنطن ابقت "اتصالا سريا" بـ"مقتدى الصدر" منذ 10 سنوات
الكشف عن “خلافات” بين الصدر والعبادي حول" نوعية" الوزراء في الحكومة القادمة!
صحيفة سعودية: لقاءات مرتقبة تجمع الصدر والبارزاني والخنجر واختيار الموصل لإعلان تحالفهم
سائرون : وصلتنا إشارات إيجابية من خميس الخنجر
مصرع واصابة خمسة اشخاص بسقوط عربة للعبة سكة الموت في اربيل
صحيفة سعودية: أميركا تتواصل مع الصدر عبر وسطاء
رسالة من سنّي المذهب تونسي الجنسية الى الذين يسمون أنفسهم رجال الدين
مقتدى الصدر اخطر عراقي على العراق
صحيفة تكشف عن تلقي العامري رسائل من وكيل المرجعية.. ماذا تضمنت؟
تعرف على أسماء المرشحين الفائزين عن سائرون في بغداد
تحالف سائرون يتعرض لانتكاسة انتخابية !
بعد كل هذه الزوبعة: السيد السيستاني لم يقل عبارة (المجرب لا يجرب) !
لاشيء أخطر من السكوت عن مقتدى الصدر
بالصور: “برعي” الحاجب في “شاهد ماشفش حاجة” يعود من جديد… لن تصدقوا كيف أصبح
سيدخلون البرلمان على ظهور حميرهم
السفير الامريكي الاسبق في العراق يؤكد: حولنا الصدر من "عدو" الى "شريك بناء"
اوروك تنشر اسماء وعدد الأصوات النهائية لجميع المرشحين في قائمة الفتح
بالصور.. كيف تحول يخت صدام (الملكي) المذهب إلى فندق للطلبة المرشدين ؟!
العبادي يرفض شروط مقتدى ويؤكد أن لا حكومة تشكل من دون مشاركة الفتح ودولة القانون والمكونين السني والكردي
عاجل .. بالوثيقة مقتدى الصدر يتخلى عن تحالف سائرون ويهدد اتباعه بالالتزام
المالكي: نمتلك أدلة قاطعة على وجود جهود إقليمية للتلاعب بنتائج الانتخابات.. والمفوضية تلتزم الصمت !
التايم البريطانية: نرجسي ومتهور وشعبوي.. مقتدى الصدر هو النسخة العراقية من ترامب