ماذا لو فقدت روسيا صبرها إزاء هجمات أمريكا في سوريا؟

عدد القراءات : 102
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
ماذا لو فقدت روسيا صبرها إزاء هجمات أمريكا في سوريا؟

بعد إسقاط المقاتلة الروسية بصاروخ "استينغر" أمريكي قرب مدينة "إدلب" السورية، ورغم محاولة واشنطن التنصل من هذا الهجوم، هناك الكثير من القرائن والشواهد التي تشير إلى تورط القوات الأمريكية بشكل مباشر أو غير مباشر في هذا الاعتداء.

فهذا الهجوم حدث بعد وقت قصير من تغيير واشنطن لسياستها على الصعيدين السياسي والعسكري في سوريا والتي نجم عنها أيضاً تغيير نمط التعامل مع القوات الروسية المتبقية في هذا البلد.

 وقامت القوات الأمريكية خلال الأسابيع الأخيرة بشنّ عدّة هجمات استهدفت قاعدتين روسيتين في "طرطوس" و"حيميم" السوريتين، وشاركت في هذه الهجمات طائرات بدون طيار مجهزة بصواريخ ومواد متفجرة ذات قدرة تدميرية عالية.

 وأكدت موسكو أن طائرات أمريكية متطورة شاركت في هذه الهجمات، مشيرة إلى أن القوات الروسية قامت برد سريع على هذه الاعتداءات. كما أكدت موسكو في بيان أن واشنطن تشنّ حرباً دعائية واسعة النطاق بهدف تشويه سمعة روسيا على الساحة الدولية وتقويض الجهود الرامية إلى التوصل لتسوية سلمية في سوريا.

 ومن الإجراءات الأخرى التي أعلنت عنها واشنطن أنها بصدد تشكيل قوة من 30 ألف عنصر من القوات الكردية في شمال سوريا، وهذا الأمر هو الذي دفع تركيا لشن عمليات عسكرية في هذه المنطقة حملت اسم "غصن الزيتون".

 وعلى الصعيد السياسي وفي محاولة منها لإفشال قرارات مؤتمر "سوتشي" الذي عقد برعاية روسيّة بالتنسيق مع إيران وتركيا للتوصل إلى تسوية للأزمة السورية امتنعت أمريكا من المشاركة في هذا المؤتمر، كما منعت بعض أطراف المعارضة السورية من حضور المؤتمر، خصوصاً الأطراف المرتبطة بالسعودية. وسعت واشنطن أيضاً لعرقلة نتائج مؤتمر "سوتشي" من خلال محاولة الطعن بقراراته رغم مشاركة الأمم المتحدة في جلسات هذا المؤتمر.

 هذه المعطيات وغيرها تعزز الاعتقاد لدى المراقبين بأن القوات الأمريكية هي التي خططت ونفذت الهجمات التي استهدفت القواعد الروسية في سوريا بشكل مباشر أو غير مباشر في إطار تحالف ثلاثي يضم بالإضافة إلى واشنطن كلاً من الرياض وتل أبيب، والذي يسعى لإسقاط حكومة الرئيس السوري "بشار الأسد" وإضعاف محور طهران - موسكو وقوى المقاومة في عموم المنطقة.

 

وتجدر الإشارة إلى أن الاستراتيجية الأمريكية الأمنية والعسكرية الجديدة التي أعلنها الرئيس "دونالد ترامب" قبل مدة أشارت بوضوح إلى أنها تهدف إلى مواجهة قوة روسيا في مناطق متعددة من العالم ومن بينها الشرق الأوسط، وسوريا على وجه التحديد.

 ويعتقد البعض بأن الكثير من تحركات أمريكا السياسية والعسكرية في الوقت الحاضر في سوريا ومناطق أخرى من العالم تستهدف أيضاً التأثير على الانتخابات الرئاسية في روسيا المقررة في 18 مارس/آذار المقبل.

 والتساؤل المطروح: ماذا لو فقدت روسيا صبرها إزاء هجمات أمريكا في سوريا؟

 للإجابة عن هذا التساؤل لابدّ من الأخذ بنظر الاعتبار حقيقة أن موسكو لاتريد التصعيد مع واشنطن، وتسعى لنزع فتيل أي أزمة معها ليس من باب الخشية من قوة أمريكا؛ بل من أجل تفويت الفرصة على الإدارة الأمريكية التي تسعى لتحقيق مكاسب عسكرية لصالح حسابات سياسية آنيّة، الأمر الذي تمكنت روسيا من إحباطه وتطويق آثاره المدمرة حتى الآن من خلال التحلي بالحكمة والصبر، دون نسيان التلويح بإمكانية استخدام القوّة لردع أمريكا في حال أصرت الأخيرة على هذا النهج التصعيدي الذي يهدد الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم بأسره.

 في هذا السياق أكد الخبير الاستراتيجي الروسي "ألكسندر خرامتشيخين" إن أي مواجهة عسكرية بين روسيا وأمريكا تعني أن الأخيرة ستواجه مشاكل كبيرة في الداخل، خاصة فيما يتعلق بمواجهة هجمات إلكترونية تستهدف منشآتها الاستراتيجية وأنظمة الاتصال، وهو ما يهدد نظام الدعم اللوجستي لقواتها العسكرية أثناء الحرب ويضعف جبهتها الداخلية.

 ومن الواضح أن واشنطن لم تتخلى عن أهدافها في سوريا، وأهم هذه الأهداف محاولة إسقاط حكم الرئيس بشار الأسد عن طريق دعم الجماعات الإرهابية، ومما لاشكّ فيه أن الضربات الجوية الروسية أدت إلى هزيمة هذه الجماعات وفي مقدمتها "داعش" وهذا ما أدى إلى غضب أمريكا والدول الغربية والإقليمية الحليفة لها. وأثبتت روسيا أنها لاعب هام جداً على المستوى الدولي، بينما تعودت أمريكا التصرف بأحادية القطب منذ انهيار الاتحاد السوفيتي في مطلع تسعينيات القرن الماضي.

 ويمكن القول أن اقتراب القوات الروسية والأمريكية من المواجهة خلال الأسابيع الأخيرة يعود سببه إلى تباين أسباب دخول كل من موسكو وواشنطن ساحة الحرب السورية، وهذا التباين والاختلاف متعدد الأوجه سواء في السياسات أو النوايا أو الأهداف. فروسيا تسعى إلى القضاء نهائياً على الجماعات الإرهابية لسحب ذريعة التدخل من يد أمريكا، فيما تحاول الأخيرة تأجيج الأوضاع كي تستمر الأزمة وتتمكن من تنفيذ مخططاتها في سوريا والمنطقة برمتها. وفي هذا الإطار أكد رئيس لجنة شؤون الدفاع والأمن في مجلس الشيوخ الروسي "فرانس كلينتسوفيتش" إن أمريكا ومن خلال إعادة تنظيم صفوف الإرهابيين الفارّين من سوريا تسعى إلى تكرار سيناريو حرب أفغانستان في الثمانينيات ضد الروس وتدريب الإرهابيين من أجل ذلك.

  ومن جانب آخر، ذكر هاشم ان "ضعف التشديدات الأمنية على الحدود فسح المجال لدخول المخدرات بشكل كبير"، مطالباً "الحكومة العراقية بعمل جاد لفرض القانون وهيبة الدولة ونزع السلاح في محافظة ميسان".

  وتحدث عن "تقصير كبير" في إنشاء مصحات لمعالجة المدنين من المخدرات، لافتا إلى أن توزيعها في المحافظة يتم في البيوت، منتقدا بعض فقرات قانون المخدرات الجديد الذي خفف بعض العقوبات.ا

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
أخر الإضافات
الأكثر شعبية
الزبيدي يفجر مفاجأة من العيار الثقيل:التحالف الوطني سيخسر رئاسة الحكومة المقبلة لصالح هذه الشخصية..
النائب عباس البياتي أنصع وجها !
مجلة ألمانية: "الفيفا" يدرس سحب تنظيم مونديال 2022 من قطر
معلومات استخباراتية سرية تكشف علاقة "مريبة" بين صدام وداعش
بتأثير من الملك وابنه .. مفتي السعودية يجيز سماع اغاني الجاز الامريكية
قصة راهب انقذ مخطوطات قديمة تعود لالاف السنين من "داعش" في نينوى
حملة داعشية صدامية تستهدف الأساءة للحشد الشعبي ودمائه المقدسة
"السعودية" من دون عمليات تجميل
مكتب العبادي يوضح حقيقة زيادة نسبة الاقليم من الموازنة
"الإخوانجي" سليم الجبوري في قطر .. ماهدف الزيارة!
هوس الشهره ستحرق العراق
ثقة العراقيين .. بشعارات المرشحين
فيسك: الغوطة فضحت العداء السعودي القطري وعينت الوجهة المقبلة للجيش السوري
موارد ديالى: خزين بحيرة حمرين زاد نحو 400 مليون م مكعب
الصدر يبدي اعجابه بالسيسي ويدعوه لزيارة بغداد ”
مهندس عراقي يقطع الاف الكيلومترات لينقذ عراقيا لا يعرفه
الزبيدي يفجر مفاجأة من العيار الثقيل:التحالف الوطني سيخسر رئاسة الحكومة المقبلة لصالح هذه الشخصية..
الحشد يصدر بياناً شديد اللهجة ردا على التصريحات الامريكية الاخيرة
ما لا تعرفه عن "السلفية المسيحية".. أسرار وخفايا
التنافس في الفضاء!!! صرعة سعودية اماراتية جديدة
افتتاح أول مدرسة للحمير !
صولاغ يعتذر للشعب العراقي، وينسحب من الإنتخابات البرلمانية
بيروت تطالب بغداد بتسديد ديون تبلغ قيمتها 8 مليارات دولار
النائب عباس البياتي أنصع وجها !
القبض على بنغلاديشيين بحوزتهما كيلو غرام من المخدرات في الديوانية
الدولار يهوي في بورصة بغداد
مجلة ألمانية: "الفيفا" يدرس سحب تنظيم مونديال 2022 من قطر
لماذا سربت الدعوة سر وثيقة التحالف بين العبادي والمالكي بعد الانتخابات؟
مفتي سوريا: لولا العراقيون لوصلت داعش للمدينة ونبشت قبر النبي
من منا لم يسمع عن أوميغ 3 وفوائدها العظيمة ؟ تعرف عليها وعلى ما أثبتته الدراسات
مهندس عراقي يقطع الاف الكيلومترات لينقذ عراقيا لا يعرفه
حكومتكم لا تحترمكم!
لماذا أخرجت جثة القذافي، وما حقيقة ما أثير حول نسبه؟
جمال الضاري يهدد الحكومة العراقية بعصابات داعش !
قصة قصف البغدادي , تناقض الادعاءات الاميركية مع الافعال
عاصفة شمسية شديدة في طريقها إلى الأرض اليوم
توكلنا على الله وسجناه
داعش يفشل بإعلان "ولاية حلبجة" ويكشف مخابئه في السليمانية
بوتين معلّقا على "قائمة الكرملين": الكلاب تنبح والقافلة تسير
اعتقال مدير قناة دجلة جمال الكربولي في مطار عمان
انتكاسة للبيشمركة، وخبر غير سار لعوائل الأسرى الكرد
بعد رفضها تسليم رغد، وقيادات بعثية مطلوبة، الحكومة العراقية تكافئ الاردن مكافأة عظيمة
النجيفي يصف المنسحبين بالخونة وعلاوي يطرد مشعان الجبوري ارضاء للمطلك ورغد
الزبيدي يفجر مفاجأة من العيار الثقيل:التحالف الوطني سيخسر رئاسة الحكومة المقبلة لصالح هذه الشخصية..
وصفة سحرية لضبط السكر بالدم.. السر في البيض!