أسوأ وأحقر اللصوص

عدد القراءات : 5015
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
أسوأ وأحقر اللصوص
حسن الخفاجي
ثمة مثل يقول: (أسوأ وأحقر اللصوص الذين يسرقون اهاليهم ويبذرونها على الغرباء). وفق هذا المثل يصبح لصوصنا هم أسوأ وأحقر اللصوص، لأنهم يسرقوننا ويستثمرون ويبذرون اموالنا المسروقة في الخارج. 
في مقدمة الطبعة العربية لرواية الخيميائي للكاتب البرازيلي باولو كويلو، كتب عن قصة  احد اتباع الطريقة الصوفية. كان الصوفي يحتضر حين اجاب عن سؤال لأحد طلابه بخصوص أفضل من تعلم منهم قال: (تعلمت من لص وكلب وطفل) .  شرح لهم  قصته مع اللص : عدت من جلسة ذكر متاخرا  واجهتني مشكلة في فتح باب داري، لأني تركت مفاتيح الدار عند جاري، ولا أريد ايقاضه لأن الوقت متأخر جدا ،لذلك استعنت بأحد المشاة. تمكن من فتح الباب بسرعه قياسية، حينها سألت الرجل عن كيفية فتحه للباب بهذه السرعة اجاب: انا لص وهذه مهنتي! .
بعدها استضفت اللص لمدة شهر . كان يذهب اللص يوميا (للبحث عن غنيمة)- للسرقة- ويعود  خائبا، لكنه كان يقول سأحاول غدا. لقد تعلمت من اللص  الاصرار وتكرار المحاولة !..
ملخص القصة ان الصوفي تعلم من اللص قبل ان  يؤثر هو  باللص ويزرع في قلبه الإيمان ومخافة الله !.
بعد ان شاعت وفاحت رائحة  فساد الطبقة السياسية التي ينتمي اغلبها الى احزاب ذات توجه إسلامي سني وشيعي   . 
وراودني السؤال التالي: هل ان من يحكموننا لصوص لبسوا رداء التدين، ام انهم مثل الصوفي تعلموا من لصوص سبقوهم بالمهنة، ام ان اللصوص من الساسة ومن احترفوا اللصوصية أَمِنوا العقوبة فاسأوا الأدب ؟. 
في مقال سابق كتبت عن جاري الذي كان يعمل ضابطا للشرطة في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي.
حكى لي جاري عن سرقة حيرته، وكانت تلك السرقة من سلسلة سرقات متعاقبة في منطقة الأعظمية، حينها دخل اللص البيت وخرج ولم يسرق شيئا . بعد إلقاء القبض على اللص وسؤاله عن سبب عدم سرقة تلك الدار قال: دخلت الدار وكنت جائعا وجدت صحن طعام اكلت منه وشربت ماء فقلت مع نفسي أصبحت وأهل الدار اخوة بيننا زاد وملح، لم اسرق البيت وضميري مرتاح جدا .
زرع  آباؤنا فينا الرجولة ورضعنا من امهاتنا القيم ممزوجا بحليبهن . كلما تواترت في محلتنا الشعبية اخبار اللصوص والسطو المسلح, كانت امي  تقول: (ناموا بأمان الله الحرامية يا أولادي لايهاجمون ولا يسرقون بيوت الفقراء). حكت لنا حكاية سمعناها مرات عدة . اخر مرة سمعتها تحكيها لأحفادها ايام جرائم ابو طبر. كانت تحكي عن حرامي من أرياف العمارة دخل على بيت في أطراف قرية.  البيت تسكنه ارملة وأولادها الاطفال . شعرت المرأة بوجود اللص في البيت  بعد منتصف الليل. تركته يجمع أغراض البيت دون ان تحرك ساكنا، لكن بكاء احد اطفالهاالجياع  قاطع السكون. صاحت بابنها تريد ان تسمع اللص: (يمه اسكت خالك جاينه خطار  ويدري انته جوعان راح يروح يجيبلك اكل، خالك ما يدري أبوكم ميت).  بعد كلامها شعرت بتوقف اللص عن الحركة . اكملت حديثها مع ابنها قائلة: (يمه اسكت خلي اساعد خالك بشيل الغراض). قال اللص بصوت ممزوج بعبرة بكاء: (اني خاله والنعم من اختي الحرة، أگطع ايد الي تبوگ أيتام. من يصبح  الصبح تشوفين خير اخوچ) . غادر منزلها وهو ينحب . في الصباح وجدت في باب الدار الكثير من المواد التموينية والفرش جلبها خال الولد (الحرامي) كمساعدة للأيتام وأمهم. 
 اللصوص من ساستنا أخزاهم الله لم تبق عندهم حرمات .. سرقوا اموالا مخصصة للرعاية الاجتماعية -اموال الفقراء والمحتاجين- وسرقوا  اموالا مخصصة للنازحين، واموالا مخصصة للأيتام والارامل، ولم يبقوا مجالا للسرقة  ومالا لم يسرقوه .
من القادر على ردع اللصوص والحد من الفساد، بعد ان ماتت الضمائر وانتهت الروادع الذاتية ومخافة الله؟.
تفعيل القانون كفيل بالقضاء على الفساد. التصريحات الرنانة بمحاربة الفساد اصبح لها بورصة انتخابية، لكنها لم تزعج اللصوص او تؤثر عليهم او تردعهم . التحول من التصريحات الى العمل وتشكيل وحدة قضائية وتنفيذية مختصة بمتابعة شخصية من  السيد رئيس الوزاراء - ان كان جادا بمحاربة الفساد-. لان كل الدوائر والهيئات المختصة بمحاربة الفساد اما انها اخترقت من قبل الفاسدين او انها هي فاسدة او انها لا تخيفهم ولا تردعهم ، لان اللصوص محميون من احزاب واتباع . بغير ذلك يصبح الكلام عن محاربة الفساد ترديدا لأغنية المطرب الراحل رياض احمد (مجرد كلام حجيته ومشيت).
(الْبُخْلُ بِالْمَوْجُودِ سُوءُ الظّنّ بالمعبود) الامام علي ع
(حب المال يوهن الدين ويفسد اليقين) الامام علي ع
 
 
 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
أخر الإضافات
العمليات المشتركة تنفي وجود اتفاق بين البيشمركة والتحالف لمراجعة خطط حماية كركوك العراقية
خبر سار للبصرة طال انتظاره
زلزال بقوة 5.3 درجة يضرب بحر الصين الجنوبي
التأكيد على نزع السلاح غير القانوني من أيدي المليشيات وعصابات الجريمة في العراق
خبير فلكي يكشف موعد استقبال ثاني الموجات الحارة !!
ترامب: نحمي السعودية وعليها تعويض خسارتنا من إلغاء الاتفاق النووي
اليمن ...مصرع عشرات الجنود السعوديين والمرتزقة
بلجيكا تقلب الطاولة في وجه اليابان بالوقت القاتل
نيمار يؤهل البرازيل ويرسخ "عقدة" المكسيك
مقتل 16 ارهابيا بضربات جوية عراقية بطوز خرماتو
ما هي شروط العبادي للتحالف بين الصدر والمالكي ؟
صحة الكرخ تواصل اجتماعاتها بشان الحمى النزفية و الحد من انتشارها
تركيا تختار "خنجر" ممثلاً لسنة العراق في مفاوضات تشكيل الحكومة المقبلة
المحكمة الاتحادية تحدد الجهة المختصة بالبت في المنازعات بين مرشحي الانتخابات
ريال مدريد "سعيد" بتعثر الفرق الكبرى في المونديال
الأكثر شعبية
العمليات المشتركة تنفي وجود اتفاق بين البيشمركة والتحالف لمراجعة خطط حماية كركوك العراقية
اعترافات لـ"مجاهدات النكاح" وقعن بقبضة القوات الأمنية
روسيا ترشح نفسها لعضوية مجلس حقوق الإنسان
صحيفة : المالكي يطلق مبادرة لإعادة ترتيب البيت الشيعي
ائتلاف المالكي: الكتلة الاكبر مرهونة بهذا الأمر
قيادي كردي: الاحزاب الكردية لن تدخل في أي تحالف مع حزبي البارزاني والطالباني
القانونية النيابية تكشف أسباب عدم البدء بعملية العد اليدوي حتى ألان
قيادات سنية تجتمع في تركيا لتشكيل كتلة سنية كبيرة
شاهد.. ماذا يتدفق من سوريا الى العراق عبر نهرالفرات!!
الحشد الشعبي يعلن استشهاد واصابة 34 من مجاهديه بقصف امريكي
مقتل 16 ارهابيا بضربات جوية عراقية بطوز خرماتو
آخر تفاصيل حادثة الشهداء المغدورين في العراق تكشفها الداخلية
ما هي شروط العبادي للتحالف بين الصدر والمالكي ؟
كتائب حزب الله العراق تتوعد "اسرائيل" بالرد
صحة الكرخ تواصل اجتماعاتها بشان الحمى النزفية و الحد من انتشارها