فرض القانون بين العشائر والدولة... ثامر الحجامي

عدد القراءات : 200
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
فرض القانون بين العشائر والدولة... ثامر الحجامي

ثامر الحجامي

    عويل وآهات؛ وأرامل تنوح ويتامى تصرخ، ودماء تسيل وجنائز تخرج من مشرحة الطب العدلي، ومستشفيات تمتلئ بالجرحى والمصابين، وسيارات مسلحة تجوب الشوارع، ورصاص يتطاير يمينا وشمالا والسبب صراع عشائري.

    معارك دامية؛ بين العشائر العراقية، راح ضحيتها الكثير من الأبرياء، وفقدت فيها أرواح بريئة طالت حتى الأطفال الرضع، لأسباب صبيانة أحيانا وتافهة  أحيانا أخرى، ساعد فيها غياب القانون وتفرج القائمين عليه، دون أن يكون لهم دور في وقف الصراع الدائر، وتوفر الأسلحة بكميات كبيرة ومن مختلف الأنواع حتى الثقيلة منها.

   المحسوبية والفساد؛ المستشري كان حاضرا في هذا الصراع وهذه المعارك، فلطالما تدخل السياسيون في أتون هذا اللهيب، داعمين لعتاة المجرمين والخارجين على القانون، ومتجاوزين كل الأعراف والتقاليد والأطر القانونية، مستعينين بغطائهم السياسي في دعم جهة على حساب أخرى، والنتيجة دائما مزيد من الصراع والدماء، فصار الجميع يهدد الجميع بعشيرته، وأصبحت القوانين في أدراج المكاتب يعلوها الغبار.

    لم يعد بإمكان الطبيب؛ أن يقوم بعمله في مستشفى حكومي، يعالج المصابين والمرضى خوفا من العشيرة الفلانية، أن تتهمه بالتعاون مع العشيرة الأخرى، عندها ستصبح حياته مهددة ويتعرض للقتل هو وعائلته، ولم يعد بإمكان المعلم أن يحاسب تلميذا؛ اعتدى عليه بالسكين داخل المدرسة، خوفا أن يكتب على جدار المدرسة؛ في اليوم التالي : " هذه المدرسة مطلوبة عشائريا"، ولا تنجز المشاريع الاستثمارية إلا بعد دفع " الدية "، للعشائر الساكنة في المنطقة، وإلا كان مصير المشروع الحرق والتخريب.

     بل ما يضحك؛ إن من تتوسم فيهم أن يكونوا حريصين على القانون ودعمه وتقويته، قد هجروه ملتجئين الى الأعراف العشائرية، في حل مشاكلهم مع خصومهم السياسيين، وهو ما فعله نائبان من البرلمان العراقي عام 2015، حتى استفحل الوضع وزادت النزاعات العشائرية، وصولا الى صراعها على المنافذ الحدودية! ومحاولة الاستئثار بها، في تهديد واضح لسلطة الدولة، التي يجب أن تلتفت لما يحيط بها من نيران مستعرة.

   وربما كاتب هذا المقال؛ سيكون عرضة الى " كوامة عشائرية "، لأنه انتقد الفوضى التي خلفتها هذه النزاعات ، وصمت الحكومة الاتحادية عنها، دون أن تضع حدا حاسما لها، وتفرض سلطة الدولة والقانون.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
أخر الإضافات
الشيخ الخزعلي: تأجيل الانتخابات يؤدي لادخال العراق الى المجهول
قانوني: الانتخابات تؤجل رسمياً اذا لم يحدد موعدها في الجلسات المقبلة
نائب رئيس البرلمان يتعهد بكشف معرقلي اقامة الانتخابات
كامل الزيدي يتهم رئيس البرلمان بانه وراء انسحاب التحالف الوطني من الجلسة
الحكومة ومهمة حماية العراقيين
اعدام 70 الف دجاجة مصابة بانفلونزا الطيور في ديالى
من يضحك على العراقيين بحملة "لا تصوت"
الزراعة تمنع صيد الأسماك بهذه المحافظات
القوات الصاروخية اليمنية تقصف نجران بصاروخ باليستي
اوروك تنشر اسماء ورؤساء جميع التحالفات والكتل السياسية المشاركة في الإنتخابات
عقب إعلان الحشد تهيئة الظروف في الطوز.. القضاء يسجل عودة 200 عائلة كردية له
قتل 4 انتحاريين والقبض على ارهابيين وسراق في مناطق متفرقة من البلاد
الرايات البيضاء وراء حادثة اقتحام مسجد في ناحية بعقوبة الليلة الماضية
النجف تفتتح متحف الشمع الاثري
وصية عزت أبو عوف الغريبة بعد وفاته تشعل مواقع التواصل
الأكثر شعبية
قتل 4 انتحاريين والقبض على ارهابيين وسراق في مناطق متفرقة من البلاد
الرايات البيضاء وراء حادثة اقتحام مسجد في ناحية بعقوبة الليلة الماضية
من يضحك على العراقيين بحملة "لا تصوت"
الشيخ الخزعلي: تأجيل الانتخابات يؤدي لادخال العراق الى المجهول
قانوني: الانتخابات تؤجل رسمياً اذا لم يحدد موعدها في الجلسات المقبلة
وصية عزت أبو عوف الغريبة بعد وفاته تشعل مواقع التواصل
اغتيال الداعية السعودي الشهيرعبد العزيز التويجري !
النجف تفتتح متحف الشمع الاثري
هذه التوابل فوائدها مذهلة للجسم.. تعرَّفي عليها
اوروك تنشر اسماء ورؤساء جميع التحالفات والكتل السياسية المشاركة في الإنتخابات
الحكومة ومهمة حماية العراقيين
نائب رئيس البرلمان يتعهد بكشف معرقلي اقامة الانتخابات
عقب إعلان الحشد تهيئة الظروف في الطوز.. القضاء يسجل عودة 200 عائلة كردية له
القوات الصاروخية اليمنية تقصف نجران بصاروخ باليستي
الزراعة تمنع صيد الأسماك بهذه المحافظات
جديد الفضائح: ٣٢ الف موظف كردي في السكك الحديدية ولا قطار في الأقليم كله!
بالفيديو: النجم مصطفى زماني يغني "أهواك" قبل أن تنهمر دموعه!
كتلة منتصرون: تنسحب من تحالف العبادي
قتل 4 انتحاريين والقبض على ارهابيين وسراق في مناطق متفرقة من البلاد
الامن النيابية: دواعش يستخدمون هويات مزورة للتنقل بين القرى والنواحي في نينوى
ستراتيجية عبطان قبل مغادرته الوزارة... منشأت وزارة الشباب والرياضة تباع لممولي الحكمة !
بعد ان اخذ رئاسة الحكومة منه في 2014.. المالكي يعيد الضربة للعبادي بهذه الطريقة
مصدر: الصدر يكلّف ابن اخيه احمد لرئاسة ائتلافه
اعتقال مخططي تفجيري ساحة الطيران .. هذه الجهة تقف وراءهم
بالتفاصيل .. بن سلمان تعرّض لمحاولتي اغتيال أمام قصر السلام
كتلة تابعة للعبيدي تنضم الى ائتلاف "نصر العراق" الذي اعلن عنه العبادي والعامري
صحيفة: تفجير ساحة الطيران رسالة للعبادي و"الفتح" من هذه الدولة
بالوثيقة.. مجلس الوزراء يوجه بعدم صرف رواتب الموظفين إلا عبر بطاقتهم الانتخابية
"الفتح" بيضة القبان وفقا لملامح السباق المرتقب
العصائب تهاجم تحالف العبادي دون تأكيد انسحابها: لن نجلس مع منتفعين
جديد الفضائح: ٣٢ الف موظف كردي في السكك الحديدية ولا قطار في الأقليم كله!
الجبوري والمطلك والمساري بقائمة انتخابية واحدة و4 شخصيات سنية اخرى بقوائم منفصلة
أميركا تعترف بإصابة الصاروخ اليمني قصر اليمامة
مسؤول عسكري: قوات عراقية بدأت بالتحرك من مخمور إلى اربيل
بالفيديو: النجم مصطفى زماني يغني "أهواك" قبل أن تنهمر دموعه!
فيسك يكشف عن سر اهتمام بن سلمان بالبنك العربي
يوم حَلَفَ البكر بالإمام العباس (ع)
العراق يهزم اليمن بثلاثية نظيفة ويتأهل الى النصف النهائي
ضابط سابق في فدائيي صدام يقود كتيبة “السيف الأجرب” السعودية
صحيفة: تظاهرات ايران تدار من غرفة عمليات اربيل باشتراك 3 دول
شاهد| وفاة بائعة هوى سقطت من الطابق الـ5 خلال ممارسة علاقة حميمة “غريبة جداً
العراق يقلب تأخره امام قطر لفوز مستحق في خليجي 23
كتلة منتصرون: تنسحب من تحالف العبادي
5 علامات تدل على زيادة الكولسترول في جسمك!
نتنياهو يعرض اللجوء السياسي على مسعود البارزاني