مصير الطغاة واحد

عدد القراءات : 244
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مصير الطغاة واحد

مصير علي عبد الله صالح كمصير صدام والقذافي وهتلر  وغيرهم

كان علي عبد الله صالح  لصا فاسدا لا يملك شرف ولا كرامة  كأي لص  كأي فاسد  الا انه اكثر ذكاء  حيث كان يرى في الاستحواذ على الحكم  والسيطرة عليه كوسيلة لتحقيق مراميه الخبيثة الفاسدة في  سرقة اموال الشعب وفي هتك حرمات  الشعب  واذلال الشعب  وخاصة الشرفاء وهذه طبيعة كل الحكام العرب ال سعود ال نهيان صدام القذافي   ومبارك والبشير وغيرهم   وقديما قيل الظلم لا يدوم واذا دام دمر  فأنتفض الشعب ضده ودعوا الى محاكمته  افراد عائلته ومن حوله فكل من حوله لصوص وفاسدين واعدامهم ومصادرة اموالهم المنقولة  وغير المنقولة     

فأسرعت العوائل المحتلة للخليج والجزيرة وفي المقدمة ال سعود وال نهيان   وقررت أنقاذه بحجة زائفة  كلمة حق يراد بها باطل من خلال   الضغط  على القوى السياسية ترغيبا وتهديدا   وفرض مبادرتهم الخبيثة وهي  ان يحل محله نائبه احد عملاء ال سعود عبد ربه منصور  وهكذا تمكنوا من انقاذ  علي عبد الله صالح من مصير صدام والقذافي    وكانت لعبة  ضالة مضلة أضلوا الشعب   عندما بدلوا علي عبد الله  صالح   بنائبه  عبد ربه منصور

لكن الشعب اليمني والجيش اليمني  بقيادة انصار الله  رفضوا هذه المبادرة  وبدءوا في النضال  لهذا استمر الحراك الشعبي ضد مبادرة ال سعود والحكومة التي خلقتها العوائل المحتلة للخليج والجزيرة    حتى تمكن الشعب اليمني وجيشه بقيادة  انصار الله من التحرك لاسقاط  الحكومة الوهابية التابعة لال سعود وهروب كلب ال سعود  عبد ربه منصور الى اسياده ال سعود

 هكذا تمكن الشعب اليمني من اسقاط  مشاريع ال سعود ومخططاتهم  التي كانوا ينون فرض العبودية وظلام دين ال سعود الدين الوهابي

فشعر على عبد الله صالح بالخطر  حاول الهرب من اليمن  الا ان ال سعود منعوه وطلبوا منه الانتماء كذبا كطابور خامس  لمساعدتهم في افشال  انتفاضة الشعب اليمني ومن ثم الاجهاز عليها  وفعلا  نفذ الوامر  فقرر  البقاء والانتماء الى انتفاضة الشعب اليمني وجيشه الباسل بقيادة انصار الله   وهكذا سار وفق اوامر اسياده ال صهيون وبقرهم الحلوب ال سعود وال نهيان  

وعندما بدأ الشعب اليمني بقيادة انصار الله يرد بقوة على ال سعود وال نهيان واصبحت قصورهم وأماكن فجورهم في مرمى صواريخ الشعب اليمني   أمروا هذا العميل الخائن بالتحرك لاحتلال صنعاء الا ان الشعب اليمني كان له بالمرصاد وهكذا تمكن من افشال مؤامرته الخبيثة وافشلوا مخططات اسياده

وهكذا استطاع الشعب اليمني وجيشه الباسل بقيادة  انصار الله   سحق ال سعود  واحلافهم الخليجي والعربي والاسلامي 

فخيانة اللص المجرم على عبد الله صالح   واعلان الحرب  على الشعب اليمني    جاء تحركه وفق خطة موضوعة  ومتفق عليها مسبقا    وكلمة سر معينة وهي عندما تبدأ هزيمة ال سعود  وينتصر الشعب اليمني تنطلق كلمة السر فتحرك العميل على عبد الله صالح واعلن الحرب على الشعب اليمني  حيث دعا كلابه الوهابية الى الهجوم على المليشيات المجوسية الفارسية انها لعبة الفئة الباغية في حربها ضد المسلمين في معركة صفين  ولعبوها في حربهم  ضد العراقيين  وكذلك حروبهم ضد  كل الشعوب العربية والاسلامية

فهذه ابواق ال سعود المأجورة اعلنت بشكل صريح وواضح بان ال سعود وال نهيان  هم الذين شجعوا وحرضوا العميل علي عبد الله صالح على اعلان الحرب على اليمن  وضرب الشعب اليمني من الداخل لان ال سعود  واحلافها التي شكلتها  باسم الخليجي الاسلامي العربي لذبح العرب والمسلمين وتدمير اوطانهم فشلت في ارغام الشعب اليمني على الاستسلام بل  انه بدأ في الهجوم لهذا تحرك الطابور الخامس المتمثل بهذا  اللص المجرم الرئيس المخلوع واعلن انقلابه على الشعب اليمني     يظهر ان الشعب كان متوقع من غدر وخيانة هذا اللص الحقير  لهذا فكانت تحركاته تحت المراقبة  فبمجرد بدأ بالتحرك ضد الشعب وجد نفسه محاصرا من قبل الشعب   فوجد الشعب في بيته

ابواق ال سعود هللت ورقصت لانقلاب علي عبد الله صالح   واطلقت عليه بانتفاضة الشرفاء وغيرت اسم علي عبد الله صالح من الرئيس المخلوع الى الرئيس السابق

 صنعاء العرب تنتفض   لا حوثي بعد اليوم

هذه العبارات اطلقتها تلك الابواق على غزو داعش الوهابية كلاب ال سعود بمساعدة كلاب صدام

 العراق ينتفض  على الفرس المجوس    لا شيعة بعد اليوم  

حاولت الكلاب الوهابية  التابعة لال سعود لال نهيان انقاذه الا انها عجزت فوقع بين  أيدي الشعب وهذا مصير كل من تقرب من العوائل الفاسدة المحتلة للخليج والجزيرة ال سعود وال نهيان وكان مصيره كمصير شقيقه  صدام     فالف تحية للشعب اليمني

 

مهدي المولى

عرض التعليقات (1 تعليق)

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
أخر الإضافات
المستشار النمساوي: واشنطن غدت غير جديرة بالثقة لأوروبا
تعليق خطير لاتحاد الجودو الأوروبي على حركة راموس مع صلاح
10 معلومات أولية عن الحكومة اللبنانية المقبلة
الطائرات الروسية تعترض مقاتلتين "إسرائيليتين"!
انتقال 250 لاجئا سوريا من مخيم الركبان إلى مراكز الإيواء في عدرا
ما هو هدف التحالف "الأمريكي - السعودي - الإسرائيلي" ضد إيران.. الحرب أم الاحتواء؟
مشكلة العراق.. اختلافات وصراعات مسئوليه
ميسي: لسنا الأفضل في كأس العالم
الوصفة التي أشعلت “إنستغرام” وحققت اكثر من مليون مشاهدة… بشرة خالية من البثور في 4 أيام
ضبط أكثر من مليون حبةٍ مخدرةٍ في مطار بغداد
الرافدين يعلن تحديث قائمة المشمولين بالسلف من حملة "كي كارد"
الاسدي ينفي لقاء العامري بالخنجر : اكاذيب لها اجندات لخلق فتنة
واشنطن تحذر الزعامات السياسية من إبطال نتائج انتخابات
الحشد الشعبي: هذا ماتوصلت اليه عمليات مطيبيجة
بالوثيقة.. القضاء يبلغ المفوضية بقبول شكاوى المعترضين على نتائج الانتخابات
الأكثر شعبية
بالصور.. كيف تحول يخت صدام (الملكي) المذهب إلى فندق للطلبة المرشدين ؟!
مهاتير محمد ومخاتير العملية السياسية بالعراق
الدراما السعودية تقسم المجتمع في عهد ابن سلمان.. مسلسل "العاصوف" نموذجاً
التايم البريطانية: نرجسي ومتهور وشعبوي.. مقتدى الصدر هو النسخة العراقية من ترامب
بالوثائق.. 100 نائب يقدمون شكوى للامم المتحدة ضد المفوضية
مجتهد: الحديث عن إصابة «بن سلمان» بحادث «الخزامى» يتزايد
مسؤول اميركي يكشف: واشنطن ابقت "اتصالا سريا" بـ"مقتدى الصدر" منذ 10 سنوات
الكشف عن “خلافات” بين الصدر والعبادي حول" نوعية" الوزراء في الحكومة القادمة!
رسالة من سنّي المذهب تونسي الجنسية الى الذين يسمون أنفسهم رجال الدين
مصرع واصابة خمسة اشخاص بسقوط عربة للعبة سكة الموت في اربيل
صحيفة سعودية: أميركا تتواصل مع الصدر عبر وسطاء
الاسدي ينفي لقاء العامري بالخنجر : اكاذيب لها اجندات لخلق فتنة
تعرف على مرجع"داعش" بـ" فقه الدماء"
هل ينجح ذيل الذيل في تحقيق هدف امريكا ؟
بالوثيقة.. القضاء يبلغ المفوضية بقبول شكاوى المعترضين على نتائج الانتخابات
مقتدى الصدر اخطر عراقي على العراق
صحيفة تكشف عن تلقي العامري رسائل من وكيل المرجعية.. ماذا تضمنت؟
تعرف على أسماء المرشحين الفائزين عن سائرون في بغداد
تحالف سائرون يتعرض لانتكاسة انتخابية !
بعد كل هذه الزوبعة: السيد السيستاني لم يقل عبارة (المجرب لا يجرب) !
لاشيء أخطر من السكوت عن مقتدى الصدر
بالصور: “برعي” الحاجب في “شاهد ماشفش حاجة” يعود من جديد… لن تصدقوا كيف أصبح
سيدخلون البرلمان على ظهور حميرهم
بالصور.. كيف تحول يخت صدام (الملكي) المذهب إلى فندق للطلبة المرشدين ؟!
السفير الامريكي الاسبق في العراق يؤكد: حولنا الصدر من "عدو" الى "شريك بناء"
مهاتير محمد ومخاتير العملية السياسية بالعراق
اوروك تنشر اسماء وعدد الأصوات النهائية لجميع المرشحين في قائمة الفتح
العبادي يرفض شروط مقتدى ويؤكد أن لا حكومة تشكل من دون مشاركة الفتح ودولة القانون والمكونين السني والكردي
الدراما السعودية تقسم المجتمع في عهد ابن سلمان.. مسلسل "العاصوف" نموذجاً
عاجل .. بالوثيقة مقتدى الصدر يتخلى عن تحالف سائرون ويهدد اتباعه بالالتزام