نموذج لجرائم الكسب غير المشروع

عدد القراءات : 146
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
نموذج لجرائم الكسب غير المشروع

ليس هنالك من شّك أنّ الظروف التي مرّ بها البلد بعد سقوط النظام الديكتاتوري المجرم في العراق , قد هيأت الأجواء لنمو الآلاف من الطفيليات الضارة مستغلّة الظروف الصعبة التي مرّ بها البلد ومتّبعة أقذر السبل للإثراء والكسب غير المشروع , والذي أدّى بدوره إلى دمار وهدر ثروات البلد , فحين تختّل موازين الأخلاق ويضعف الوازع الديني والأخلاقي والوطني وتتراجع القيم , يصبح الحصول على المال هدفا لهذه الطفيليات بغض النظر عن الوسيلة التي تسلكها , والذي ساعد هذه الطفيليات على هذا النمو المرعب والإضرار بمصالح البلد وسرقة أمواله وهدر ثرواته , هي الطبقة السياسية الحاكمة المتواطئة مع هذه الطفيليات والشريكة معها في سرقة المال العام , وجرائم هذه الطبقة الطفيلية قد تنوّعت وأخذت أشكالا متعددة من قروض بدون ضمانات إلى مشاريع وهمية إلى إغراق السوق المحلية بالبضائع الرديئة والفاسدة وإلى الاتجار بمزاد العملة وإلى سرقة نفط الشعب العراقي ... وإلى آخره من جرائم الفساد والكسب غير المشروع , لكنّ أحدا لم يخطر بباله أن يقوم شخص بإفراغ البلد من فسائل النخيل وتصديرها إلى الخارج مستّغلا ظروف البلد الأمنية ووجود شقيقه في هرم السلطة .

ففي أحد الأيام سألت الخبير النفطي المهندس حمزة الجواهري والذي كان مستشارا لوزير النفط حسين الشهرستاني , عن مصدر ثروة شقيق الوزير رضا الشهرستاني التي تنامت بعد سقوط النظام الديكتاتوري بشكل كبير لتصل إلى مئات الملايين من الدولارات , وعلاقة تنامي هذه الثروة الهائلة بشقيقه وزير النفط أو بما يشاع حينها عن دور السيد رضا الشهرستاني في ملّف مصفى نفط محافظة ميسان الذي أثيرت حوله شبهات فساد بشأن الشركة السويسرية الوهمية ( سا تارم ) التي تمّ التعاقد معها لتنفيذ المصفى بكلفة 6,5 مليار دولار وبطاقة إنتاجية قدرها 150 ألف برميل يوميا , لكنّ الخبير النفطي المهندس حمزة الجواهري أكدّ لي أن ثروة رضا الشهرستاني التي بلغت مئات الملايين من الدولارات , ليس لها أي علاقة بهذا المصفى أو بعقود وزارة النفط , بل أنّ هذه الثروة جاءت عن طريق آخر وصفه الجواهري بالجريمة الكبرى بحق البلد , وملّخص هذه الجريمة أنّ السيد رضا الشهرستاني شقيق نائب رئيس الوزراء السابق لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني , قد استّغل منصب أخيه كوزير للنفط ومن ثمّ نائبا لرئيس الوزراء باستحصال موافقات رسمية من وزارة الزراعة بتصدير فسائل النخيل من العراق إلى دولة الأمارات العربية , حيث قام شقيق السيد حسين الشهرستاني بتجنيد العشرات من الفرق التي نفذّت هذا العمل في كل بساتين العراق من خلال إغراء أصحاب البساتين بأسعار أضعاف سعرها في السوق المحلية من أجل شراء هذه الفسائل وتصديرها إلى الأمارات العربية , وفعلا استطاع السيد رضا الشهرستاني أن يصدّر الملايين من هذه الفسائل إلى دولة الأمارات في أكبر جريمة لإفراغ البلد من موارده , وبأسعار تصل إلى أضعاف أضعاف سعرها في العراق , ليفرّغ العراق من أهم مصدر لزراعة النخيل في العراق , وهذه إحدى جرائم الكسب غير المشروع التي قامت بها هذه الطفيليات في تدمير موارد العراق وثرواته .

 

أياد السماوي

عرض التعليقات (2 تعليق)

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
أخر الإضافات
النائب عباس البياتي أنصع وجها !
الزبيدي يفجر مفاجأة من العيار الثقيل:التحالف الوطني سيخسر رئاسة الحكومة المقبلة لصالح هذه الشخصية..
مكتب العبادي يوضح حقيقة زيادة نسبة الاقليم من الموازنة
معلومات استخباراتية سرية تكشف علاقة "مريبة" بين صدام وداعش
مجلة ألمانية: "الفيفا" يدرس سحب تنظيم مونديال 2022 من قطر
بتأثير من الملك وابنه .. مفتي السعودية يجيز سماع اغاني الجاز الامريكية
"السعودية" من دون عمليات تجميل
2000 مسلح من “داعش” ينتشرون في في 3 محافظات
نفط الوسط يستعيد لاعبه السوري السابق
المفوضية تكشف عن بيع 50 الف بطافة انتخابية في محافظة واحدة
تعرف على اسعار صرف الدينار العراقي مقابل الدولار
بالوثائق..محافظ كركوك المقال سحب 62 مليون دولار من البترودولار
تقرير عن "WPR" يكشف: استعدادات اماراتية لتقسيم جنوب اليمن!
لا يمكن القضاء على دواعش الارهاب الا بالقضاء على دواعش السياسة
4 ملفات مسكوت عنها في ريال مدريد
الأكثر شعبية
الزبيدي يفجر مفاجأة من العيار الثقيل:التحالف الوطني سيخسر رئاسة الحكومة المقبلة لصالح هذه الشخصية..
لا يمكن القضاء على دواعش الارهاب الا بالقضاء على دواعش السياسة
بتأثير من الملك وابنه .. مفتي السعودية يجيز سماع اغاني الجاز الامريكية
بالوثائق..محافظ كركوك المقال سحب 62 مليون دولار من البترودولار
2000 مسلح من “داعش” ينتشرون في في 3 محافظات
معلومات استخباراتية سرية تكشف علاقة "مريبة" بين صدام وداعش
تعرف على اسعار صرف الدينار العراقي مقابل الدولار
تقرير عن "WPR" يكشف: استعدادات اماراتية لتقسيم جنوب اليمن!
4 ملفات مسكوت عنها في ريال مدريد
مجلة ألمانية: "الفيفا" يدرس سحب تنظيم مونديال 2022 من قطر
المفوضية تكشف عن بيع 50 الف بطافة انتخابية في محافظة واحدة
"السعودية" من دون عمليات تجميل
النائب عباس البياتي أنصع وجها !
نفط الوسط يستعيد لاعبه السوري السابق
مكتب العبادي يوضح حقيقة زيادة نسبة الاقليم من الموازنة
مهندس عراقي يقطع الاف الكيلومترات لينقذ عراقيا لا يعرفه
الحشد يصدر بياناً شديد اللهجة ردا على التصريحات الامريكية الاخيرة
ما لا تعرفه عن "السلفية المسيحية".. أسرار وخفايا
الزبيدي يفجر مفاجأة من العيار الثقيل:التحالف الوطني سيخسر رئاسة الحكومة المقبلة لصالح هذه الشخصية..
التنافس في الفضاء!!! صرعة سعودية اماراتية جديدة
افتتاح أول مدرسة للحمير !
صولاغ يعتذر للشعب العراقي، وينسحب من الإنتخابات البرلمانية
بيروت تطالب بغداد بتسديد ديون تبلغ قيمتها 8 مليارات دولار
القبض على بنغلاديشيين بحوزتهما كيلو غرام من المخدرات في الديوانية
الدولار يهوي في بورصة بغداد
لماذا سربت الدعوة سر وثيقة التحالف بين العبادي والمالكي بعد الانتخابات؟
مفتي سوريا: لولا العراقيون لوصلت داعش للمدينة ونبشت قبر النبي
من منا لم يسمع عن أوميغ 3 وفوائدها العظيمة ؟ تعرف عليها وعلى ما أثبتته الدراسات
ضبط كدس من الاسلحة والاعتدة في الكرابلة غربي الانبار
كيف قاد العميل الاستخباري “المزدوج” شهداء الحشد المغدورين الى كمين الحويجة؟
مهندس عراقي يقطع الاف الكيلومترات لينقذ عراقيا لا يعرفه
حكومتكم لا تحترمكم!
لماذا أخرجت جثة القذافي، وما حقيقة ما أثير حول نسبه؟
جمال الضاري يهدد الحكومة العراقية بعصابات داعش !
قصة قصف البغدادي , تناقض الادعاءات الاميركية مع الافعال
عاصفة شمسية شديدة في طريقها إلى الأرض اليوم
توكلنا على الله وسجناه
داعش يفشل بإعلان "ولاية حلبجة" ويكشف مخابئه في السليمانية
بوتين معلّقا على "قائمة الكرملين": الكلاب تنبح والقافلة تسير
اعتقال مدير قناة دجلة جمال الكربولي في مطار عمان
انتكاسة للبيشمركة، وخبر غير سار لعوائل الأسرى الكرد
بعد رفضها تسليم رغد، وقيادات بعثية مطلوبة، الحكومة العراقية تكافئ الاردن مكافأة عظيمة
النجيفي يصف المنسحبين بالخونة وعلاوي يطرد مشعان الجبوري ارضاء للمطلك ورغد
وصفة سحرية لضبط السكر بالدم.. السر في البيض!
العامري يكشف عن تحصيله الدراسي وينتقد فقرة شهادة البكالوريوس