استثمار المعطيات الداخلية, في فترة التقلبات الأقليمية

عدد القراءات : 374
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
استثمار المعطيات الداخلية, في فترة التقلبات الأقليمية

حسين نعمة الكرعاوي

المعطيات التي تستحوذ على المنطقة الاقليمية اليوم, ما هي الأ نتيجة تراكم الأزمات الداخلية, لتلك البلدان التي تبدو من الخارج قويةً ومستقرة, في حين أن ألاوضاع الداخلية غالباً ما تجتاحها العراقيل بمختلف مسبباتها, المنطقة الاقليمية لطالما كانت بعيدةً جداً عن الأستقرار, لأن هدوء الاوضاع في تلك الدول سيكسبها الكثير, وهذا ما لا يطمح له الاعم الاغلب لانه سيضر مصالحه كثيراً, فبعد أحتراق ورقة داعش, كان لا بد لها من أخراج ورقة أخرى وأقوى بقليل من سابقتها, لكي تزيد من حفاوة الصعيد السياسي أولاً وضرب المصالح الأقتصادية ثانياً, خصوصاً وأن مراحل الاضطرابات الداخلية كان لا بد لها من زمن تعجز فيه عن السير بنفس تلك الخطوات السابقة التي كانت تمتاز بثقةً كبيرةً وغير معهودة, ألا أنها سرعان ما تناثرت في أول منافسةً واقعية, والأهم من ذلك كله أن تلك الأدوات التي نشهدها تتحرك اليوم وبدوافع عديدةً ومتنوعة, تحتاج لأكثر من أرض خصبةً لكي تبدأ مشوارها الفعلي.

التصعيد السياسي الذي تشهده لبنان حالياً, وحقيقة الاضطرابات الداخلية الحاصلة أولاً من أستقالة الحريري, وتغيير المعالم السياسية, والذي لا نسبتعد حصوله بتدبير مسبق, من قبل بعض الاطراف التي لديها طموح الهيمنة على الاوضاع هناك, فلبنان اليوم هي المحور الرئيسي للتقلبات الاقليمية القادمة, وستكون أنطلاقة فعلية لأمرين لا ثالث لهما, فأما أن تكون حرباً سياسية بأمتياز, أو يتم الاكتفاء بالحرب الأقتصادية المبطنة والتي لها أبعاد أكبر بكثير من تلك المنشودة, فتكابل الدول المجاورة وسحب رعاياها ما هو الأ مرحلة تمهيدية لما هو أكبر من ذلك, وما بين هذا وذاك تبقى المرحلة تعيش أكثر من توقعٍ محتمل الحصول, الى أن تعلن البوادر بشكل رسمي وأكثر وضوحاً.

 

العراق في ظل هذه الازمة الاقليمية, سيكون قاب قوسين أو أدنى من مرحلة الاستقرار الذهبية, التي لطالما أنتظرناها طيلة ما يقارب الربع قرنً الأخير, والتي ستلقي على ظلالها الكثير, الأمال معقودةً كثيراً على المرحلة المقبلة أولاً, ومن سيمثلها سياسياً ثانياً, فالأطراف الخارجية التي كانت مصدراً للتدخل في رسم السياسات الداخلية وبصورة مباشرة, اليوم منشغلةً بالأحداث الاقليمية وما تشهده المنطقة من أضطرابات, الامر الذي يجعلنا أكثر قوة في وضع الحلول الداخلية, وأختيار الحكومة المقبلة بأرتياحٍ كبير, وبِرخاء شبه تام, فالأول مرة العراق لن يكون محوراً في القضية الاقليمية, مما يرجح أنشغال الأطراف التي كانت مهيمنة على الضغوطات المسببة للعراقيل السابقة التي مر بها العراق, اليوم نجدها مشغولة في أطراف أخرى, لغرض بسط الهيمنة الاقليمية, مما يرجح أن العراق سيأخذ الدور المستقل من هذه الأوضاع, وسيلعب دوراً في ربط العلاقات مع تلك الاطراف ليس ألا, وهي فرصة للأنفتاح وبصورة مباشرة نحو سياسة أحتواء الأخر, دون أن يكون له يد أو تدخل مباشر أو حتى غير مباشر في وضع السياسات الداخلية للعراق والأكتفاء بالعلاقات الخارجية, وتوحيد المواقف مع من يشاركنا الاراء التي من شانها أن تغير الكثير في ملامح المرحلة القادمة نحو الأفضل ...

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
الأكثر شعبية
قتل 4 انتحاريين والقبض على ارهابيين وسراق في مناطق متفرقة من البلاد
من يضحك على العراقيين بحملة "لا تصوت"
الرايات البيضاء وراء حادثة اقتحام مسجد في ناحية بعقوبة الليلة الماضية
اختبر نفسك..10 علامات غريبة تدل على أنك فائق الذكاء
أغرب 5 كتب على مر العصور
خط سكّة حديد بين تل أبيب والرياض؛ الأبعاد والأهداف
الشيخ الخزعلي: تأجيل الانتخابات يؤدي لادخال العراق الى المجهول
الجبوري: بامكان البرلمان تأجيل لانتخابات وفق القانون
قانوني: الانتخابات تؤجل رسمياً اذا لم يحدد موعدها في الجلسات المقبلة
النجف تفتتح متحف الشمع الاثري
اوروك تنشر اسماء ورؤساء جميع التحالفات والكتل السياسية المشاركة في الإنتخابات
الحكومة ومهمة حماية العراقيين
هل لديكم أصدقاء على “فيسبوك” متوفّين؟ إقرأوا هذا الخبر!
نائب رئيس البرلمان يتعهد بكشف معرقلي اقامة الانتخابات
5 أنواع من أوجاع الرأس قد تشير إلى وجود مرض خطير
جديد الفضائح: ٣٢ الف موظف كردي في السكك الحديدية ولا قطار في الأقليم كله!
كتلة منتصرون: تنسحب من تحالف العبادي
قتل 4 انتحاريين والقبض على ارهابيين وسراق في مناطق متفرقة من البلاد
الامن النيابية: دواعش يستخدمون هويات مزورة للتنقل بين القرى والنواحي في نينوى
بعد ان اخذ رئاسة الحكومة منه في 2014.. المالكي يعيد الضربة للعبادي بهذه الطريقة
مصدر: الصدر يكلّف ابن اخيه احمد لرئاسة ائتلافه
اعتقال مخططي تفجيري ساحة الطيران .. هذه الجهة تقف وراءهم
بالتفاصيل .. بن سلمان تعرّض لمحاولتي اغتيال أمام قصر السلام
كتلة تابعة للعبيدي تنضم الى ائتلاف "نصر العراق" الذي اعلن عنه العبادي والعامري
صحيفة: تفجير ساحة الطيران رسالة للعبادي و"الفتح" من هذه الدولة
بالوثيقة.. مجلس الوزراء يوجه بعدم صرف رواتب الموظفين إلا عبر بطاقتهم الانتخابية
"الفتح" بيضة القبان وفقا لملامح السباق المرتقب
العصائب تهاجم تحالف العبادي دون تأكيد انسحابها: لن نجلس مع منتفعين
من يضحك على العراقيين بحملة "لا تصوت"
الرايات البيضاء وراء حادثة اقتحام مسجد في ناحية بعقوبة الليلة الماضية
جديد الفضائح: ٣٢ الف موظف كردي في السكك الحديدية ولا قطار في الأقليم كله!
الجبوري والمطلك والمساري بقائمة انتخابية واحدة و4 شخصيات سنية اخرى بقوائم منفصلة
أميركا تعترف بإصابة الصاروخ اليمني قصر اليمامة
مسؤول عسكري: قوات عراقية بدأت بالتحرك من مخمور إلى اربيل
بالفيديو: النجم مصطفى زماني يغني "أهواك" قبل أن تنهمر دموعه!
فيسك يكشف عن سر اهتمام بن سلمان بالبنك العربي
يوم حَلَفَ البكر بالإمام العباس (ع)
العراق يهزم اليمن بثلاثية نظيفة ويتأهل الى النصف النهائي
ضابط سابق في فدائيي صدام يقود كتيبة “السيف الأجرب” السعودية
صحيفة: تظاهرات ايران تدار من غرفة عمليات اربيل باشتراك 3 دول
شاهد| وفاة بائعة هوى سقطت من الطابق الـ5 خلال ممارسة علاقة حميمة “غريبة جداً
العراق يقلب تأخره امام قطر لفوز مستحق في خليجي 23
كتلة منتصرون: تنسحب من تحالف العبادي
5 علامات تدل على زيادة الكولسترول في جسمك!
نتنياهو يعرض اللجوء السياسي على مسعود البارزاني