أستفتاء البرزاني هدية من السماء

عدد القراءات : 191
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
أستفتاء البرزاني هدية من السماء

لا شك ان استفتاء البرزاني العميل كان هدية من السماء الى الشعب العراقي حيث أستطاع الشعب  من خلال هذه الخيانة الأستفتاء ان يكشف   حقيقة المجرم العميل مسعود البرزاني ويكشف نوايا ه الخبيثة الحقيرة وما يخطط وما يريد من شر ضد العراق والمنطقة كما اثبت عمالة البرزاني لاسرائيل وال سعود وانه يسعى لتاسيس دولة اسرائيل  ثانية في شمال العراق وانه احد عناصر الموساد الاسرائيلي وهدفه ذبح الكرد واسر نسائهم كما أثبت ان البرزاني    والبغدادي وجهي عملة واحدة   مكلفين من قبل جهة واحدة ولتحقيق مهمة واحدة وهي تقسيم العراق الى  امارات وكل امارة تحكمها عائلة واحدة بالوراثة كما هو حال الامارات في الخليج والجزيرة وتدين بالدين الوهابي الظلامي دين ال سعود

  وكان ابناء  شمال العراق اول من ادرك نوايا و حقيقة البرزاني اول من كشف عمالة وخيانة البرزاني اول من شعر بخطر البرزاني على العراق وخاصة على المنطقة الشمالية وابنائها

لهذا كان ابناء المنطقة الشمالية اول المتصدين لا ستفتاء البرزاني واول الرافضين لانفصاله  واول من اعلن الحرب عليه وعلى دواعشه   وكانت صرختهم صرخة مدوية بوجه البرزاني  لا للبرزاني

 فهذه الحقيقة اثارت غضب ابواق ال سعود وجحوش البرزاني فاتهموا الشعب العراقي وفي المقدمة ابناء الشمال  بالغباء  وكلاب ايران والمالكي

هذا الاتهام وجهه البرزاني الى ابناء حلبجة وابناء السليمانية لانهم قالوا لا لاستفتاء البرزاني ولا لمشيخته  العائلية المزمع أقامتها في شمال العراق

 وهكذا وصف  كل من قال لا لاستفتاء البرزاني من العراقيين في المنطقة الشمالية بكلاب ايران والمالكي بحجة   ان هذا الاستفتاء  ايده 92 بالمائة من ابناء المدن الشمالية رغم علمه ان الذين ايدوا الا ستفتاء كانت نسبتهم 29 بالمائة وان الذين صوتوا هم ابو بكر البغدادي ودواعشه  وعزت الدوري ودواعشه وثيران العشائر  واكثر من 200 الف اسرائيلي زار شمال العراق لهذا الغرض اي للتصويت بنعم لاستفتاء البرزاني

لا شك ان كل ذلك انكشف بمساعدة استفتاء البرزاني  ولولا الاستفتاء لما تمكن الشعب من معرفته وفهمه لهذا  نرى الشعب العراقي وخاصة الكرد في شمال العراق يشكر السماء بهذه الهدية التي قدمتها الى الشعب العراقي بشكل عام وابناء الشمال العراقي بشكل خاص

لهذا هب الشعب العراقي بكل  الوانه وطوائفه  واعراقه ومن كل المحافظات وخاصة ابناء الشمال ضد البرزاني واستفتائه  حيث توحد العراقيون جميعا وقرروا التصدي للبرزاني  واستفتائه   لانقاذ العراق والعراقيين ودول وشعوب المنطقة   و شعوب المنطقة وحتى العالم ضد هذا الخطر الكبير   الذي سيدمر العراق وشعوب المنطقة

لا شك ان هذا  الغضب الجماهيري الواسع والكبير  ضد البرزاني واستفتائه وانفصاله وتأسيس دولة اسرائيل الثانية من قبل الشعب العراقي بكل اطيافه ومناطقه وفي المقدمة ابناء الشمال وشعوب المنطقة اثار استغراب ودهشة البرزاني وجحوشه وابواقه الرخيصة واسياده ال سعود واسرائيل    هذا الرفض من قبل الجماهير الواسعة للبرزاني واستفتائه   لهذا  بدأت حملة اعلامية لتشويه الصورة الحقيقية وتصويرها بغير بغير صورته  حيث اعتبروه مجرد عداء عربي  ضد الكرد بل اعتبروه عداء شيعي ضد الكرد السنة رغم علمهم ان العراقيين بكل اطيافهم وفي المقدمة الكرد رفضوا البرزاني واستفتائه    وهكذا فشلت خطط البرزاني واسياده ال سعود واسرائيل بخلق حرب عنصرية بين العرب والكرد   بل نرى ان الوحدة بين مكونات الشعب العراقي  ازدادت  رسوخا وقوة  وصرخ الجميع صرخة واحدة  لا لتقسيم العراق  لا للبرزاني العميل لا لاستفتائه

لهذا بدأ البرزاني وجحوشه واسياده ال سعود واسرائيل يذرفون الدموع  المزيفة على   مظلومية الكرد ومعاناتهم وما يواجهون من ظلم وقمع واضطهاد  واحتلال على يد العرب وان  استفتاء البرزاني هو  الوسيلة الوحيدة لانقاذهم   كما طبلوا وزمروا  لغزو دواعش ابو بكر البغدادي للعراق   من اجل انقاذ السنة الذين يتعرضون للابادة على يد الشيعة المجوس الروافض

 وهكذا وحد استفتاء البرزاني العراقيين وتجاوزوا النزعة العنصرية التي حاول اعداء العراق زرعها في العراق وتوحد العرب والكرد وبقية المكونات كما تجاوزوا النزعة الطائفية   وتوحد السنة والشيعة بهجمة داعش الوهابية

نعم كان استفتاء البرزاني هدية  قدمتها السماء للعراقيين  كانت   مصدر قوة ووحدة لمواجهة اعداء العراق ال سعود واسرائيل وعملائهم  ابوبكر البغدادي ودواعشه

ومسعود الرزاني ودواعشه

وكما سحقنا البغدادي ودواعشه   وقبرهم

سنسحق البرزاني ودواعشه ونقبرهم كما تقبر اي نتنة قذرة

 

مهدي المولى

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
أخر الإضافات
روسيا تهزم مصر بثلاثية بعد انهيار دفاعها
رسميا.. حسم مشاركة صلاح أمام روسيا
نيمار يغادر التدريب وهو "يعرج".. والبرازيل تحبس أنفاسها
دولة القانون يكشف عن أدلة قاطعة بشأن التلاعب بنتائج الانتخابات
برلماني: اعضاء حزب الدعوة ساهموا بأبعاد منصب رئاسة الوزراء من الحزب
المقدّمة الأخيرة لصفقة القرن: المال مقابل التنازل
"إسرائيل" تشكر الولايات المتحدة على مساعيها لدعم اقتصاد الأردن!!
تركي آل الشيخ يدمر مستقبل إعلامي مصري!
الخسائر الجسيمة التي تخفيها الامارات والسعودية في اليمن!
شاهد.. ماذا يتدفق من سوريا الى العراق عبر نهرالفرات!!
دولة القانون: الاعتداءات الآثمة لا يمكنها التأثير بمعنويات الحشد الشعبي
القانونية النيابية تكشف أسباب عدم البدء بعملية العد اليدوي حتى ألان
مجلة فرنسية: إصلاحات ابن سلمان غير مقنعة
سعر صرف الدولار مقابل الدينار العراقي اليوم الثلاثاء
القوات التركية تتقدم باتجاه شمال العراق
الأكثر شعبية
القانونية النيابية تكشف أسباب عدم البدء بعملية العد اليدوي حتى ألان
شاهد.. ماذا يتدفق من سوريا الى العراق عبر نهرالفرات!!
القانونية النيابية تكشف أسباب عدم البدء بعملية العد اليدوي حتى ألان
اطلاق نار في مالمو بالسويد واصابة عدد من المواطنين
"داعش" يختطف 30 مدنيا من عشيرة شمر ويقتل بعضهم
"إسرائيل" تشكر الولايات المتحدة على مساعيها لدعم اقتصاد الأردن!!
روسيا تهزم مصر بثلاثية بعد انهيار دفاعها
غازيتا الروسية : إسرائيل ناقشت إقامة دولة جديدة في الشرق الأوسط مع قادة أكراد
بيان الحشد الشعبي بشأن القصف الأميركي على الحدود العراقية السورية
دولة القانون: الاعتداءات الآثمة لا يمكنها التأثير بمعنويات الحشد الشعبي
تركي آل الشيخ يدمر مستقبل إعلامي مصري!
المالكي: ائتلاف دولة القانون يعمل على تشكيل تحالف شامل لتشكيل الأغلبية
الخالصي يعلن تشكيل مؤتمر وطني يضم تيارات مقاطعة للإنتخابات
دولة القانون يكشف عن أدلة قاطعة بشأن التلاعب بنتائج الانتخابات
الخارجية تصدر بيانا يستنكر استهداف الحشد في البو كمال
تردد القنوات المفتوحة الناقلة مباشر مباريات كأس العالم 2018 روسيا بدون تشفير على جميع الاقمار كاملة
إيران ترفع السرّيه عن الرسائل المتبادله بين رفسنجاني و صدام حسين
محمد على الحوثي يحمل بريطانيا واميركا مسؤولية الحرب على ميناء الحديدة
المكسيك تحطم ألمانيا بهدف قاتل في المونديال
انباء عن مقتل نائب رئيس اركان القوات الاماراتية في الحديدة اليمنية
قيادي كردي: الاحزاب الكردية لن تدخل في أي تحالف مع حزبي البارزاني والطالباني
القانونية النيابية تكشف أسباب عدم البدء بعملية العد اليدوي حتى ألان
الحشد الشعبي يعلن استشهاد واصابة 34 من مجاهديه بقصف امريكي
شاهد.. ماذا يتدفق من سوريا الى العراق عبر نهرالفرات!!
إرهابي هام في قبضة الأمن العراقي ..فمن هو؟!
السيد الحكيم يعلن عن خارطة طريق لحل أزمة الانتخابات العراقية
العوادي: التحالف الاميركي ارتكب جريمة لا تغتفر بقصفه فصائل الحشد على الحدود السورية
هكذا تشاهد جميع مباريات كأس العالم مجاناً على الإنترنت
وداعاً للرياضة والريجيم! تقنية جديدة للتنحيف خلال 12 أسبوعاً
ثلاثة تحركات تشير لنهاية الأزمة السورية..
الفضيحة الكبرى... الكشف عن آلية تزوير الانتخابات لصالح "سائرون"
بالصور.. كيف تحول يخت صدام (الملكي) المذهب إلى فندق للطلبة المرشدين ؟!
6 أطعمة تناولوها يومياً وستخفض مستوى السكر في دمكم فوراً !
لماذا أصبح التاريخ المخزي ثقافة عامة؟
عشائر الضحايا تطالب سرايا السلام بتسليم المتسببين بانفجار مدينة الصدر
كتلة الاحرار : توجه طلبآ خاصآ الى المفوضية حول نتائج الانتخابات العراقية؟!
مهاتير محمد ومخاتير العملية السياسية بالعراق
الدراما السعودية تقسم المجتمع في عهد ابن سلمان.. مسلسل "العاصوف" نموذجاً
الامارات تتفسخ من الداخل.. خلافات بين حاكم الشارقة ورئيس الوزراء
بدر: الخنجر ارهابي، ووجوده في بغداد عار على الحكومة العراقية.
مواطنون إيرانيون يعترضون لدى الأمم المتحدة على سد اليسو التركي
تردد القنوات المفتوحة الناقلة مباشر مباريات كأس العالم 2018 روسيا بدون تشفير على جميع الاقمار كاملة
التايم البريطانية: نرجسي ومتهور وشعبوي.. مقتدى الصدر هو النسخة العراقية من ترامب
إجراء غير كاف...
بالوثائق.. 100 نائب يقدمون شكوى للامم المتحدة ضد المفوضية