أستفتاء البرزاني هدية من السماء

عدد القراءات : 82
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
أستفتاء البرزاني هدية من السماء

لا شك ان استفتاء البرزاني العميل كان هدية من السماء الى الشعب العراقي حيث أستطاع الشعب  من خلال هذه الخيانة الأستفتاء ان يكشف   حقيقة المجرم العميل مسعود البرزاني ويكشف نوايا ه الخبيثة الحقيرة وما يخطط وما يريد من شر ضد العراق والمنطقة كما اثبت عمالة البرزاني لاسرائيل وال سعود وانه يسعى لتاسيس دولة اسرائيل  ثانية في شمال العراق وانه احد عناصر الموساد الاسرائيلي وهدفه ذبح الكرد واسر نسائهم كما أثبت ان البرزاني    والبغدادي وجهي عملة واحدة   مكلفين من قبل جهة واحدة ولتحقيق مهمة واحدة وهي تقسيم العراق الى  امارات وكل امارة تحكمها عائلة واحدة بالوراثة كما هو حال الامارات في الخليج والجزيرة وتدين بالدين الوهابي الظلامي دين ال سعود

  وكان ابناء  شمال العراق اول من ادرك نوايا و حقيقة البرزاني اول من كشف عمالة وخيانة البرزاني اول من شعر بخطر البرزاني على العراق وخاصة على المنطقة الشمالية وابنائها

لهذا كان ابناء المنطقة الشمالية اول المتصدين لا ستفتاء البرزاني واول الرافضين لانفصاله  واول من اعلن الحرب عليه وعلى دواعشه   وكانت صرختهم صرخة مدوية بوجه البرزاني  لا للبرزاني

 فهذه الحقيقة اثارت غضب ابواق ال سعود وجحوش البرزاني فاتهموا الشعب العراقي وفي المقدمة ابناء الشمال  بالغباء  وكلاب ايران والمالكي

هذا الاتهام وجهه البرزاني الى ابناء حلبجة وابناء السليمانية لانهم قالوا لا لاستفتاء البرزاني ولا لمشيخته  العائلية المزمع أقامتها في شمال العراق

 وهكذا وصف  كل من قال لا لاستفتاء البرزاني من العراقيين في المنطقة الشمالية بكلاب ايران والمالكي بحجة   ان هذا الاستفتاء  ايده 92 بالمائة من ابناء المدن الشمالية رغم علمه ان الذين ايدوا الا ستفتاء كانت نسبتهم 29 بالمائة وان الذين صوتوا هم ابو بكر البغدادي ودواعشه  وعزت الدوري ودواعشه وثيران العشائر  واكثر من 200 الف اسرائيلي زار شمال العراق لهذا الغرض اي للتصويت بنعم لاستفتاء البرزاني

لا شك ان كل ذلك انكشف بمساعدة استفتاء البرزاني  ولولا الاستفتاء لما تمكن الشعب من معرفته وفهمه لهذا  نرى الشعب العراقي وخاصة الكرد في شمال العراق يشكر السماء بهذه الهدية التي قدمتها الى الشعب العراقي بشكل عام وابناء الشمال العراقي بشكل خاص

لهذا هب الشعب العراقي بكل  الوانه وطوائفه  واعراقه ومن كل المحافظات وخاصة ابناء الشمال ضد البرزاني واستفتائه  حيث توحد العراقيون جميعا وقرروا التصدي للبرزاني  واستفتائه   لانقاذ العراق والعراقيين ودول وشعوب المنطقة   و شعوب المنطقة وحتى العالم ضد هذا الخطر الكبير   الذي سيدمر العراق وشعوب المنطقة

لا شك ان هذا  الغضب الجماهيري الواسع والكبير  ضد البرزاني واستفتائه وانفصاله وتأسيس دولة اسرائيل الثانية من قبل الشعب العراقي بكل اطيافه ومناطقه وفي المقدمة ابناء الشمال وشعوب المنطقة اثار استغراب ودهشة البرزاني وجحوشه وابواقه الرخيصة واسياده ال سعود واسرائيل    هذا الرفض من قبل الجماهير الواسعة للبرزاني واستفتائه   لهذا  بدأت حملة اعلامية لتشويه الصورة الحقيقية وتصويرها بغير بغير صورته  حيث اعتبروه مجرد عداء عربي  ضد الكرد بل اعتبروه عداء شيعي ضد الكرد السنة رغم علمهم ان العراقيين بكل اطيافهم وفي المقدمة الكرد رفضوا البرزاني واستفتائه    وهكذا فشلت خطط البرزاني واسياده ال سعود واسرائيل بخلق حرب عنصرية بين العرب والكرد   بل نرى ان الوحدة بين مكونات الشعب العراقي  ازدادت  رسوخا وقوة  وصرخ الجميع صرخة واحدة  لا لتقسيم العراق  لا للبرزاني العميل لا لاستفتائه

لهذا بدأ البرزاني وجحوشه واسياده ال سعود واسرائيل يذرفون الدموع  المزيفة على   مظلومية الكرد ومعاناتهم وما يواجهون من ظلم وقمع واضطهاد  واحتلال على يد العرب وان  استفتاء البرزاني هو  الوسيلة الوحيدة لانقاذهم   كما طبلوا وزمروا  لغزو دواعش ابو بكر البغدادي للعراق   من اجل انقاذ السنة الذين يتعرضون للابادة على يد الشيعة المجوس الروافض

 وهكذا وحد استفتاء البرزاني العراقيين وتجاوزوا النزعة العنصرية التي حاول اعداء العراق زرعها في العراق وتوحد العرب والكرد وبقية المكونات كما تجاوزوا النزعة الطائفية   وتوحد السنة والشيعة بهجمة داعش الوهابية

نعم كان استفتاء البرزاني هدية  قدمتها السماء للعراقيين  كانت   مصدر قوة ووحدة لمواجهة اعداء العراق ال سعود واسرائيل وعملائهم  ابوبكر البغدادي ودواعشه

ومسعود الرزاني ودواعشه

وكما سحقنا البغدادي ودواعشه   وقبرهم

سنسحق البرزاني ودواعشه ونقبرهم كما تقبر اي نتنة قذرة

 

مهدي المولى

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
أخر الإضافات
الأكثر شعبية
سيناريو اجتياح أربيل عسكريا بثلاثة جيوش عراقي تركي ايراني
تعرف على خفايا ما جرى في منزل زيباري قبل 72 ساعة من الاستفتاء؟
صحيفة روسية: الموساد أطلق عملية “ريح المقبرة” في كردستان
الاندبندنت: هكذا استغل البارزاني الاستفتاء وضحك على الأكراد
بالصور.. كلمة "الله" و"علي" مطرزة على ملابس جنائزية من عصر الفايكنغ
تركيا وايران يطلقان رصاصة الرحمة على البارازاني
تعرف على المسؤول عن رفع علم كردستان على نعش طالباني
بغداد "تضيق الخناق" على اربيل.. "خط قديم" لتصدير نفط كركوك لتركيا لا يمر بكردستان
ما علاقة البرغل بمرض السكري ؟
بعد كردستان .. سنّستان ستدّق طبولها قريبا
هل سيقدم مسعود على ما أقدم عليه عبد المحسن السعدون؟
بابليون تحذر البرزاني من تكريد المناطق المسيحية والعربية
الإمارات تأوي أبناء بارزاني حتى تستقر الأمور في كردستان
خفايا الموقف الأمريكي من استفتاء كردستان
إقليم سنّي في العراق: عدوى انفصاليّة أم مصالح حزبيّة؟