مشروعية الحزن والبكاء على شهيد كربلاء

عدد القراءات : 705
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مشروعية الحزن والبكاء على شهيد كربلاء

ابراهيم محمود

خلق كل شيء لسبب والبكاء له أسباب عديدة تؤثر على الإنسان وتجعله يبكي، ومنها: الضغط العصبي الذي يواجهه الفرد. الاضطرابات النفسية كـ التوتر و الاكتئاب. الظروف الشخصية كحالة الحزن والصدمات العاطفية والإحباط. حساسية العين. الهواء المحمل بالأتربة يسبب تهيج العينين. ونجد أن معظم الأشخاص يذرفون الدموع في مواقف الحياة حتى وإن كان الموقف بسيط، والبعض الآخر لا يستطيع البكاء، وبسبب الفروق الفردية بين الأشخاص والاختلافات الكيميائية التي هي نتيجة طبيعة الشخص وبيئته المحيطة، فرق عالم الكمياء الحيوية دكتور ” وليام فراي ” بين أنواع البكاء وقسمه إلى ثلاثة أنواع: الدموع الطبيعية: تفرز الغدة الدمعية الدموع حتى تحمي العينين من الإصابة بالبكتريا، والزائد من الدموع تجذبه الجاذبية الأرضية ليخرج من العين على الوجه نحو الأنف، وتقع الغدة الدمعية في الجزء الخارجي من الجفن العلوي. الدموع اللاإرادية: يجد بعض الأشخاص أعينهم تذرف الدموع رغم عدم تعرضهم لموقف، وقد يكون البكاء هنا بسبب حساسية العين وتعرضها إلى بكتريا سببت في التهيج. الدموع العاطفية: يرتبط بحالة الشخص المزاجية، في حالة الحزن أو الفرح أو الصدمة العاطفية، فوائد البكاء الصحية الدموع تساعد الإنسان على العيش براحة نفسية في هذه الحياة، والبكاء خير طبيب نفسي في معظم أوقاتك لذا تعرّف على فوائد البكاء الصحية ، وهي: تنظيف العينين من الجراثيم تفرز الغدة الدمعية الموجودة في أعلى العين سائل اسمه الطبي هو lisozom وظيفة السائل قتل الجراثيم، ويقوم بقتل نسبة من البكتريا تصل إلى 95 بالمائة في خمس دقائق. تحسين مستوى الرؤية جفاف العين يسبب ضبابية الرؤية لذا فإن الدموع تعمل على ترطيب أغشية العين، ويحدث الجفاف للعين حينما لا تفرز الغدة الدمعية كمية كافية لحمية العين عندها تصاب العين بالجفاف، وهذا يحدث للشخص نتيجة إجهاد العين وحساسيتها للأتربة والضوء. وبعد الشرح الطبي وفوائد البكاء ما هو جانب الديني من هو اول البكائين هو نبي الله ادم ابو البشرية على جريمة اقترفة احد ابناءة بقتل اخية ونوح النبي ايضا على قومه حين تجاهلوا مفاد خبره بطوفان العظيم والانبياء واحد تلوا الاخر الى ان نصل الى بكاء النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) علـى عمـه أبي طالب (عليه السلام) وعلى عمه الحمزة وجعفر الطيار وزيد بن الحارث وعبد الله بن رواحة وعلى ولده إبراهيم وعلى ‏أمّه آمنة وعلى سعد بن عبادة . وقد أقر(صلى الله عليـه وآله وسلم) بكاء البكائين ، وكذلك نراه (صلى الله ‏‏‏‏‏عليـه وآله وسلم) حثّ على البكاء كما حثّ وأمر بالبكاء ‏على جعفر وحمزة (عليهما السلام) وقد تصدى ‏‏‏‏‏‏(صلى الله عليـه وآله وسلم) لمنع وزجر من يمنع البكاء. أ-…ب - … ج .. -هــ

ز- ابن عبد البرّ في الاستيعاب ..... يوم استشهاد جعفـر الطيار ، إذ جاءت النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) امرأتـه أسماء بنت عميس فعزّاها ، ودخلت فاطمة (عليها الـسلام) وهي تبكي وتقول: (وا عمّاه) فقال النبي (صلى الله عليـه وآله وسلم) : (على مثل جعفر فلتبكِ البواكي).

مقتبس من بحث للسيد الأستاذ مستدلًا خلاله على مشروعية الحزن ‏والبكاء وعقد المجالس وبمصادر سنية وشيعية في بحثه " الثورة ‏الحسينية " وايضا هناك روايات ونصوص واردة بهذا الصدد منها ما نقل عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال : كل عين باكية يوم القيامة إلا عين بكت على مصاب الحسين ، فإنها ضاحكة مستبشرة.

عن محمد بن مسلم، عن أبي جعفر(ع)، قال: كان علي بن الحسين (ع) يقول: أيما مؤمن دمعت عيناه لقتل الحسين بن علي(ع) دمعة حتى تسيل على خده بوأه الله بها في الجنة غرفا يسكنها أحقابا، وأيما مؤمن دمعت عيناه حتى تسيل على خده فينا لأذى مسنا من عدونا في الدنيا بوأه الله بها في الجنة مبوأ صدق، وأيما مؤمن مسه أذى فينا فدمعت عيناه حتى تسيل على خده من مضاضة ما أوذي فينا صرف الله، عن وجهه الأذى وآمنه يوم القيامة من سخطه والنار.

عن أبي حمزة، عن أبي عبد الله (ع)، قال: سمعته يقول: إن البكاء والجزع مكروه للعبد في كل ما جزع، ما خلا البكاء والجزع على الحسين بن علي (ع)، فإنه فيه مأجور.

عن أبي هارون المكفوف، قال: قال أبو عبد الله (ع) في حديث طويل له: ومن ذكر الحسين (ع) عنده فخرج من عينيه من الدموع مقدار جناح ذباب كان ثوابه على الله عز وجل، ولم يرض له بدون الجنة.عن أبي عمارة المنشد، قال: ما ذكر الحسين بن علي(ع) عند أبي عبد الله جعفر بن محمد(ع) في يوم قط فرؤى أبو عبد الله(ع) في ذلك اليوم متبسماً إلى الليل.

 

ما جرى على الامام الحسين واهل بيته وصحبة ومن معه في ركبه حادثة ومجزرة وجريمة في واضح النهار مع الاصرار وترصد من قبل منفذيها دون تراجع

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
أخر الإضافات
روسيا تهزم مصر بثلاثية بعد انهيار دفاعها
رسميا.. حسم مشاركة صلاح أمام روسيا
نيمار يغادر التدريب وهو "يعرج".. والبرازيل تحبس أنفاسها
دولة القانون يكشف عن أدلة قاطعة بشأن التلاعب بنتائج الانتخابات
برلماني: اعضاء حزب الدعوة ساهموا بأبعاد منصب رئاسة الوزراء من الحزب
المقدّمة الأخيرة لصفقة القرن: المال مقابل التنازل
"إسرائيل" تشكر الولايات المتحدة على مساعيها لدعم اقتصاد الأردن!!
تركي آل الشيخ يدمر مستقبل إعلامي مصري!
الخسائر الجسيمة التي تخفيها الامارات والسعودية في اليمن!
شاهد.. ماذا يتدفق من سوريا الى العراق عبر نهرالفرات!!
دولة القانون: الاعتداءات الآثمة لا يمكنها التأثير بمعنويات الحشد الشعبي
القانونية النيابية تكشف أسباب عدم البدء بعملية العد اليدوي حتى ألان
مجلة فرنسية: إصلاحات ابن سلمان غير مقنعة
سعر صرف الدولار مقابل الدينار العراقي اليوم الثلاثاء
القوات التركية تتقدم باتجاه شمال العراق
الأكثر شعبية
القانونية النيابية تكشف أسباب عدم البدء بعملية العد اليدوي حتى ألان
شاهد.. ماذا يتدفق من سوريا الى العراق عبر نهرالفرات!!
القانونية النيابية تكشف أسباب عدم البدء بعملية العد اليدوي حتى ألان
اطلاق نار في مالمو بالسويد واصابة عدد من المواطنين
"داعش" يختطف 30 مدنيا من عشيرة شمر ويقتل بعضهم
"إسرائيل" تشكر الولايات المتحدة على مساعيها لدعم اقتصاد الأردن!!
روسيا تهزم مصر بثلاثية بعد انهيار دفاعها
غازيتا الروسية : إسرائيل ناقشت إقامة دولة جديدة في الشرق الأوسط مع قادة أكراد
بيان الحشد الشعبي بشأن القصف الأميركي على الحدود العراقية السورية
دولة القانون: الاعتداءات الآثمة لا يمكنها التأثير بمعنويات الحشد الشعبي
تركي آل الشيخ يدمر مستقبل إعلامي مصري!
المالكي: ائتلاف دولة القانون يعمل على تشكيل تحالف شامل لتشكيل الأغلبية
دولة القانون يكشف عن أدلة قاطعة بشأن التلاعب بنتائج الانتخابات
الخالصي يعلن تشكيل مؤتمر وطني يضم تيارات مقاطعة للإنتخابات
الخارجية تصدر بيانا يستنكر استهداف الحشد في البو كمال
تردد القنوات المفتوحة الناقلة مباشر مباريات كأس العالم 2018 روسيا بدون تشفير على جميع الاقمار كاملة
إيران ترفع السرّيه عن الرسائل المتبادله بين رفسنجاني و صدام حسين
محمد على الحوثي يحمل بريطانيا واميركا مسؤولية الحرب على ميناء الحديدة
المكسيك تحطم ألمانيا بهدف قاتل في المونديال
انباء عن مقتل نائب رئيس اركان القوات الاماراتية في الحديدة اليمنية
قيادي كردي: الاحزاب الكردية لن تدخل في أي تحالف مع حزبي البارزاني والطالباني
القانونية النيابية تكشف أسباب عدم البدء بعملية العد اليدوي حتى ألان
الحشد الشعبي يعلن استشهاد واصابة 34 من مجاهديه بقصف امريكي
شاهد.. ماذا يتدفق من سوريا الى العراق عبر نهرالفرات!!
إرهابي هام في قبضة الأمن العراقي ..فمن هو؟!
السيد الحكيم يعلن عن خارطة طريق لحل أزمة الانتخابات العراقية
العوادي: التحالف الاميركي ارتكب جريمة لا تغتفر بقصفه فصائل الحشد على الحدود السورية
هكذا تشاهد جميع مباريات كأس العالم مجاناً على الإنترنت
وداعاً للرياضة والريجيم! تقنية جديدة للتنحيف خلال 12 أسبوعاً
ثلاثة تحركات تشير لنهاية الأزمة السورية..
الفضيحة الكبرى... الكشف عن آلية تزوير الانتخابات لصالح "سائرون"
بالصور.. كيف تحول يخت صدام (الملكي) المذهب إلى فندق للطلبة المرشدين ؟!
6 أطعمة تناولوها يومياً وستخفض مستوى السكر في دمكم فوراً !
لماذا أصبح التاريخ المخزي ثقافة عامة؟
عشائر الضحايا تطالب سرايا السلام بتسليم المتسببين بانفجار مدينة الصدر
كتلة الاحرار : توجه طلبآ خاصآ الى المفوضية حول نتائج الانتخابات العراقية؟!
مهاتير محمد ومخاتير العملية السياسية بالعراق
الدراما السعودية تقسم المجتمع في عهد ابن سلمان.. مسلسل "العاصوف" نموذجاً
الامارات تتفسخ من الداخل.. خلافات بين حاكم الشارقة ورئيس الوزراء
بدر: الخنجر ارهابي، ووجوده في بغداد عار على الحكومة العراقية.
مواطنون إيرانيون يعترضون لدى الأمم المتحدة على سد اليسو التركي
تردد القنوات المفتوحة الناقلة مباشر مباريات كأس العالم 2018 روسيا بدون تشفير على جميع الاقمار كاملة
التايم البريطانية: نرجسي ومتهور وشعبوي.. مقتدى الصدر هو النسخة العراقية من ترامب
إجراء غير كاف...
بالوثائق.. 100 نائب يقدمون شكوى للامم المتحدة ضد المفوضية