بعد اعتراف الأمم المتحدة بالابادة الجماعية التي تعرضت لها الطائفة الايزيدية

عدد القراءات : 86
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
بعد اعتراف الأمم المتحدة بالابادة الجماعية التي تعرضت لها الطائفة الايزيدية

سؤال موجه لقادة الشيعة في العراق

لماذا حرصتم ، ولا أقول اظهرتم اللامبالاة ، على ان لا توثق أخطر وأكبر حلقة من مسلسل ابادة الطائفة الشيعية في العراق بعد عام 2003 والمتمثلة بالمجزره الكبرى في سبايكر ومعتقل بادوش والتي اقترفتها العشائر السنية كجريمة ابادة جماعية استهدفت الشيعة حصرا على أساس الانتماء الطائفي ؟!

ولماذا لم يرد ذكر الشيعة من قريب او بعيد في مراسلات المسؤولين العراقيين مع الامم المتحدة حول هذه القضية وتم الاكتفاء بالاشاره للضحايا على انهم عراقيون وطلاب وابرياء ... ؟!

الامر الذي جعل الامم المتحدة تمتنع عن وصفها بجريمة ابادة جماعية تستهدف طائفة بأكملها واكتفت بوصفها ب"الجريمة المروعة" !!

حيث جاء في رد السيد فرانشيسكو موتا مدير مكتب حقوق الإنسان التابع لبعثة الامم المتحدة في العراق (اليونامي) و ممثل المفوض السامي لحقوق الإنسان للأمم المتحدة في العراق جواباً على بعض الرسائل التي اطلعت عليها والتي وجهت له بهذا الخصوص :

" إن قتل الجنود والطلاب من معسكر سبايكر جريمة مروعة، ولكن لا تنطبق عليها صفة الإبادة الجماعية لأنها لا تستوفي التعريف الوارد في الاتفاقية – حيث انها لم تكن محاولة على قصد للتدمير الكلي أو الجزئي لجماعة قومية أو إثنية أو عرقية أو دينية " !!!

علما ان التحقيقات افضت الى ان عدد المشتركين بشكل مباشر وغير مباشر في تنفيذ المجزره الجماعيه بطلاب ومتطوعي سبايكر والتي قضى فيها شباب شيعة في مقتبل العمر عُزل غير مسلحين هم اكثر من 1000 سني عراقي نفذوا بشكل مباشر أو غير مباشر عمليات القتل الجماعي بدافع طائفي بحت حتى قبل ان تسقط تكريت بيد التنظيم السني المسمى داعش.

ولتأكيد دوافعهم الطائفية قام المجرمون بالعفو عن عشرات السنة الذين كانوا في معسكر سبايكر او معتقل بادوش قبل تنفيذ جريمتهم النكراء بالبقية.

على كل شيعي عراقي حر ان يتوجه بهذا السؤال لمرجعيته سواء كانت دينية أم سياسية كي تبرر موقفها المتخاذل في هذا الشأن من اجل مئات الآلاف من ضحايانا الذين فقدناهم ومن اجل اطفالنا الذين يعيشون اليوم تحت رحمة المفخخات الطائفية والذين تنتظرهم في المستقبل ان تخاذلنا ولزمنا الصمت عمليات ابادة جماعية مشابهة لما حدث بالأمس. 

 

علي مارد الاسدي

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
أخر الإضافات
5 أعشاب سحرية.. تقوي الذاكرة وتساعد على التركيز!
من هو وزير الداخلية السعودي الجديد؟
الاعرجي : 155 سجينا عراقيا في السعودية والكويت ..نعمل على اعادة اكبر عدد منهم
مجلس الوزراء يقر موازنة تكميلية لـ 2017
لماذا يرتدي جميع طياري "إف 18" ساعة يد من نفس الطراز؟
رئيس الجمهورية فؤاد معصوم يحنث باليمين الدستورية
في ختام مزاده الاسبوعي ... البنك المركزي يبيع اكثرمن 168 مليون دولار
بالفيديو..مشاجرة بين الأمراء السعوديين اثناء مبايعة محمد بن سلمان
ضبط مخبأ كبير للعتاد في منطقة الرحمانية بالساحل الايسر من الموصل
أوجه الاختلاف في السياسة الخارجية الأمريكية ما بين أوباما وترامب
بلجيكا تعتقل 4 أشخاص على صلة بمحاولة هجوم على محطة للقطارات
أتعانين من التهاب في المسالك البولية؟ اليك الحلّ
نائب يكشف عن اسماء المشاركين في مؤتمر السنة ببغداد
لجنة نزاهة البصرة : تعيين مدير جديد لجنسية البصرة يخضع للمحاصصة
التيار الصدري وائتلاف علاوي يتفقان على تشكيل جبهة برلمانية موحدة
الأكثر شعبية
بالفيديو..مشاجرة بين الأمراء السعوديين اثناء مبايعة محمد بن سلمان
رئيس الجمهورية فؤاد معصوم يحنث باليمين الدستورية
التيار الصدري وائتلاف علاوي يتفقان على تشكيل جبهة برلمانية موحدة
أوجه الاختلاف في السياسة الخارجية الأمريكية ما بين أوباما وترامب
لماذا يرتدي جميع طياري "إف 18" ساعة يد من نفس الطراز؟
مجلس الوزراء يقر موازنة تكميلية لـ 2017
الاعرجي : 155 سجينا عراقيا في السعودية والكويت ..نعمل على اعادة اكبر عدد منهم
نائب يكشف عن اسماء المشاركين في مؤتمر السنة ببغداد
ضبط مخبأ كبير للعتاد في منطقة الرحمانية بالساحل الايسر من الموصل
أتعانين من التهاب في المسالك البولية؟ اليك الحلّ
في ختام مزاده الاسبوعي ... البنك المركزي يبيع اكثرمن 168 مليون دولار
بلجيكا تعتقل 4 أشخاص على صلة بمحاولة هجوم على محطة للقطارات
لجنة نزاهة البصرة : تعيين مدير جديد لجنسية البصرة يخضع للمحاصصة
من هو وزير الداخلية السعودي الجديد؟
5 أعشاب سحرية.. تقوي الذاكرة وتساعد على التركيز!
قطر تسرب للعراق أسماء القيادات السعودية التي شكلت تنظيمي القاعدة وداعش في العراق
العبادي يزور إيران اليوم لبحث مرحلة ما بعد داعش والتعاون الاقتصادي
صفقة العشرين مليار دولار هل أخرجت قطر من المصيدة ونقلتها من داعم رئيسي للارهاب الى حليف استراتيجي لواشنطن؟
بالفيديو..مشاجرة بين الأمراء السعوديين اثناء مبايعة محمد بن سلمان
البياتي تعليقا على زيارة العبادي للرياض: لن نرى شيئا إيجابيا من السعودية
سيناتور أمريكي: الإرهاب مصدره السعودية وليس ايران
مجتهد يكشف خفايا الانقلاب السياسي في السعودية
ساعة الصّفر حُدّدت.. ماذا أخفت الصواريخ الإيرانيّة على دير الزّور؟
الأزمة الخليجية: هل يُعزل "بن نايف" بتهمة التخابر مع قطر؟
الملك السعودي يعزل ابن نايف ويعين ابنه محمد وليا للعهد
انتصارات قواتنا الامنية وحشدنا المقدس انتصارات اسطورية
فيان دخيل: داعش أحرق الكثير من النساء "الشيعيات" في تلعفر
مقتل عدد من كبار قيادات داعش بينهم السعودي سعد الحسيني اثر الهجوم الصاروخي الايراني
وصفة سحرية صدق أو لا تصدق .. وقل وداعاً لمرض السكري والوزن الزائد
لندن.. دهس مصلين خارجين من صلاة التراويح
قطر تسرب للعراق أسماء القيادات السعودية التي شكلت تنظيمي القاعدة وداعش في العراق
بالوثيقة.. اسرة مؤسس الوهابية تتبرأ من امير قطر ووالده
ثلاثة خيارات صعبة امام قطر .. وهل ستتحقق نبوءة “الساحر” الأمريكي شابيرو ؟
إنقلاب وشيك داخل الإمارة .. تفاصيل خطة تقسيم قطر بين الإمارات والسعودية
إمام الحرم المكي: ترامب رسول الله ليكمل ما فات “محمد” في رحلة الإسراء
الإمارات وسفيرها العتيبة، لَعب بالنار أم سقوط الأقنعة؟!
اردوغان يزيد التوتر بين قطر والسعودية بقرار رئاسي مفاجئ!
كيف تحول نسب آل سعود من نسل يهود الدونمة إلى نسب النبي؟
قطر تفجرها وتوجه ضربة قوية للامارات!
آلاء طالباني: عشيرة طالباني اصلها يعود لبني اسد
القضاء النمساوي "يخفف" الحكم على لاجئ عراقي اغتصب طفلا في مسبح والسبب..
بعد 12 عاما.. موفق الربيعي: صدام لم يعدم في عيد الاضحى
سعوديون يغردون: ننتظر موافقة بن سلمان لنفجير انفسنا في قطر
العيساوي والهاشمي والخنجر يجتمعون في واشنطن تحضيراً لـ”انقرة 2″
العبادي يزور إيران اليوم لبحث مرحلة ما بعد داعش والتعاون الاقتصادي