بعد اعتراف الأمم المتحدة بالابادة الجماعية التي تعرضت لها الطائفة الايزيدية

عدد القراءات : 182
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
بعد اعتراف الأمم المتحدة بالابادة الجماعية التي تعرضت لها الطائفة الايزيدية

سؤال موجه لقادة الشيعة في العراق

لماذا حرصتم ، ولا أقول اظهرتم اللامبالاة ، على ان لا توثق أخطر وأكبر حلقة من مسلسل ابادة الطائفة الشيعية في العراق بعد عام 2003 والمتمثلة بالمجزره الكبرى في سبايكر ومعتقل بادوش والتي اقترفتها العشائر السنية كجريمة ابادة جماعية استهدفت الشيعة حصرا على أساس الانتماء الطائفي ؟!

ولماذا لم يرد ذكر الشيعة من قريب او بعيد في مراسلات المسؤولين العراقيين مع الامم المتحدة حول هذه القضية وتم الاكتفاء بالاشاره للضحايا على انهم عراقيون وطلاب وابرياء ... ؟!

الامر الذي جعل الامم المتحدة تمتنع عن وصفها بجريمة ابادة جماعية تستهدف طائفة بأكملها واكتفت بوصفها ب"الجريمة المروعة" !!

حيث جاء في رد السيد فرانشيسكو موتا مدير مكتب حقوق الإنسان التابع لبعثة الامم المتحدة في العراق (اليونامي) و ممثل المفوض السامي لحقوق الإنسان للأمم المتحدة في العراق جواباً على بعض الرسائل التي اطلعت عليها والتي وجهت له بهذا الخصوص :

" إن قتل الجنود والطلاب من معسكر سبايكر جريمة مروعة، ولكن لا تنطبق عليها صفة الإبادة الجماعية لأنها لا تستوفي التعريف الوارد في الاتفاقية – حيث انها لم تكن محاولة على قصد للتدمير الكلي أو الجزئي لجماعة قومية أو إثنية أو عرقية أو دينية " !!!

علما ان التحقيقات افضت الى ان عدد المشتركين بشكل مباشر وغير مباشر في تنفيذ المجزره الجماعيه بطلاب ومتطوعي سبايكر والتي قضى فيها شباب شيعة في مقتبل العمر عُزل غير مسلحين هم اكثر من 1000 سني عراقي نفذوا بشكل مباشر أو غير مباشر عمليات القتل الجماعي بدافع طائفي بحت حتى قبل ان تسقط تكريت بيد التنظيم السني المسمى داعش.

ولتأكيد دوافعهم الطائفية قام المجرمون بالعفو عن عشرات السنة الذين كانوا في معسكر سبايكر او معتقل بادوش قبل تنفيذ جريمتهم النكراء بالبقية.

على كل شيعي عراقي حر ان يتوجه بهذا السؤال لمرجعيته سواء كانت دينية أم سياسية كي تبرر موقفها المتخاذل في هذا الشأن من اجل مئات الآلاف من ضحايانا الذين فقدناهم ومن اجل اطفالنا الذين يعيشون اليوم تحت رحمة المفخخات الطائفية والذين تنتظرهم في المستقبل ان تخاذلنا ولزمنا الصمت عمليات ابادة جماعية مشابهة لما حدث بالأمس. 

 

علي مارد الاسدي

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
الأكثر شعبية
بالصور.. كلمة "الله" و"علي" مطرزة على ملابس جنائزية من عصر الفايكنغ
بغداد "تضيق الخناق" على اربيل.. "خط قديم" لتصدير نفط كركوك لتركيا لا يمر بكردستان
ما علاقة البرغل بمرض السكري ؟
بابليون تحذر البرزاني من تكريد المناطق المسيحية والعربية
قوات البيشمركة تنسحب من مقراتها في قره تبه بديالى
قائد الشرطة الاتحادية: عناصر البيشمركة استسملوا لتقدمنا في كركوك
اتهامات للبيشمركة بـ"تخريبه".. الكرد يهددون بإنهاء "السلمية" حال سيطرت بغداد على انبوب كركوك - جيهان
حنان الفتلاوي تحاكم سليم الجبوري تحت قبة البرلمان العراقي
نتائج القبول المركزي في الجامعات والمعاهد
العبادي يمهل البيشمركة 48 ساعة للانسحاب من مناطق في كركوك
الخارجية الايرانية : زيارة ظريف الى اقليم كردستان لم تنقض قرار الحظر الجوي
القبض على ارهابي يعمل في احد مطاعم مول الحارثيـة
الاقليم يقترح “التجميد والحوار الدستوري” وبغداد تنهمك في دراسة الرد
الفرصة الاخيرة لإنقاذ العراق من انهيار حتمي
بيومٍ واحد.. هكذا تتخلصون من النفخة
سيناريو اجتياح أربيل عسكريا بثلاثة جيوش عراقي تركي ايراني
تعرف على خفايا ما جرى في منزل زيباري قبل 72 ساعة من الاستفتاء؟
صحيفة روسية: الموساد أطلق عملية “ريح المقبرة” في كردستان
بالصور.. كلمة "الله" و"علي" مطرزة على ملابس جنائزية من عصر الفايكنغ
وزير الداخلية يكشف تفاصيل جديدة عن تفجير الناصرية وهروب النصراوي
تركيا وايران يطلقان رصاصة الرحمة على البارازاني
تعرف على المسؤول عن رفع علم كردستان على نعش طالباني
بغداد "تضيق الخناق" على اربيل.. "خط قديم" لتصدير نفط كركوك لتركيا لا يمر بكردستان
ما علاقة البرغل بمرض السكري ؟
بعد كردستان .. سنّستان ستدّق طبولها قريبا
هل سيقدم مسعود على ما أقدم عليه عبد المحسن السعدون؟
ما صحة الاشاعات المتداولة حول غياب نيجرڤان برزاني عن معمعة الاستفتاء؟
بابليون تحذر البرزاني من تكريد المناطق المسيحية والعربية
الإمارات تأوي أبناء بارزاني حتى تستقر الأمور في كردستان
بارزاني يوجه أخطر اتهام الى بغداد