انتصارات قواتنا الامنية وحشدنا المقدس انتصارات اسطورية

عدد القراءات : 5473
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
انتصارات قواتنا الامنية وحشدنا المقدس انتصارات اسطورية

الأنتصارات المتلاحقة التي حققتها قواتنا الامنية الباسلة وحشدنا المقدس وصفها الكثير من اهل الخبرة والاختصاص بالانتصارات الاسطورية المعجزة
كان قد أكد الكثير من اهل الخبرة العسكرية المعروفين بخبرتهم العسكرية الواسعة في هذا المجال بان تحرير المناطق التي احتلتها داعش الوهابية بمساعدة كلاب صدام وبدعم وتمويل من قبل عائلة ال سعود المحتلة للجزيرة تحتاج الى اكثر من عشر سنوات وهناك من قال تحتاج الى ثلاثين سنة بل هناك من اعترف بعدم قدرة القوات الامنية العراقية تحرير الارض العراقية المحتلة والتي تبلغ مساحتها اكثر من ثلث مساحة العراق بل هناك من اكد بان داعش ستحتل كل العراق وتنهي حكم الشيعة والشيعة في العراق
اما دواعش السياسة واسيادهم ال سعود واردوغان وكلابهم الوهابية فاخذ بعضهم يهني بعض بنصرهم الكبير وبعضهم اعتبره نصرا يعادل نصر اجدادهم ال سفيان في ذبح ابناء الرسول وسبي بنات الرسول في كربلاء واكثر فجيش ال سفيان الوهابي يتوجه زاحفا نحو بغداد ومدن الوسط والجنوب لذبح الشيعة وسبي نسائهم ونهب اموالهم وتهديم مراقد ال الرسول ويتحقق شعار لا شيعة بعد اليوم الذي عجز عن تحقيقه الطاغية صدام قيل ان رغدة بنت صدام كانت في تكريت وكانت مشرفة على ذبح ابناء سبايكر وكانت تقول نم قرير العين مخاطبة قبر والدها ما عجزت عن تحقيقه ها هو يتحقق على يد الدواعش الوهابية وقيل ان الكثير من دواعش السياسة ارسلوا برقيات تأييد معلنين فيها بيعتهم لابو بكر البغدادي وانهم في انتظار قدومه في بغداد كما ارسلت ممثل داعش الوهابية الصدامية ميسون الدملوجي في البرلمان العراقي رسالة الى ابناء الموصل تبارك لهم النصر والحرية واقامة الخلافة الوهابية والحياة المرفهة والمنعمة التي حصلوا عليها على يد خلافة ابي بكر البغدادي وتدعوهم الى الزحف لتحرير بغداد ومدن الوسط والجنوب
لكن تأسيس الحشد الشعبي المقدس الذي جاء بفتوى ربانية التي اطلقتها المرجعية الدينية الرشيدة والتي دعت العراقيين جميعا الى الدفاع عن الارض والعرض والمقدسات
ولبى العراقيون الفتوى الربانية التي اطلقها الامام السيستاني من كل الاطياف والاعراق سنة وشيعة وكرد وتركمان وايزيدين ومسيحيين وصابئة
وهكذا توحد العراق وتوحد العراقيين بكل اطيافهم واعراقهم وبكل مناطقهم ومحافظاتهم فأمتزجت دمائهم وارواحهم واصبحوا قوة ربانية التفت حول قواتنا الامنية الباسلة فعادت الثقة اليها بعد ان تزعزعت نتيجة لخيانة البعض وتقصير واهمال البعض ودفعتها الى الامام وهكذا تحققت الانتصارات الكبيرة الانتصارات المعجزة الانتصارات الاسطورية
وهكذا تمكنت قواتنا الباسلة وظهيرها القوي الامين الحشد الشعبي المقدس والتف حولهم العراقيون الاحرار الاشراف فتمكنوا من وقف الهجمة الظلامية الوحشية ومنعوها من دخول بغداد الحرة ثم بدءوا بمطاردتهم حتى حاصروهم في ازقة الموصل وقرروا قبرهم جميعا ومن ايدهم وساندهم قولا او فعلا وفي المقدمة دواعش السياسة ومنهم الخنجر الدملوجي وغيرهم الكثير
ها هو حشدنا المقدس يلتف حول حفر الكلاب الوهابية في الموصل من الدواعش الصدامية ويحاصرهم مهيئا نفسه للاجهاز عليهم جميعا وقبرهم خاصة بعد ان سيطر حشدنا المقدس على الحدود العراقية وحررها من دنس الكلاب الوهابية الصدامية ومنع عنهم اي مساعدة من خارج الحدود ومنعهم من الهرب لأنقاذ انفسهم
لهذا ليس امام هؤلاء الوحوش المفترسة الا الاستسلام او الموت لا طريق آخر
لا شك ان انتصارات حشدنا المقدس الباهرة التي سرت الشعوب الحرة المبتلية بوباء الدين الوهابي وكلابهم المسعورة ال سعود ومن معها كانت قوة دفعت تلك الشعوب الى التقدم وزرعت في نفوسهم الثقة بالنصر وفعلا تمكن الجيش السوري الباسل من التقدم الى الحدود السورية العراقية وهكذا تم اللقاء بين القوتين وتوحدت ارادت الشعب السوري والشعب العراقي في ارادة واحدة وانطلقت لتطهير ارض سوريا وارض العراق من دنس هؤلاء الاقذار الارجاس من ال سعود وكلابهم الوهابية
وهذا ماحدث لدى حزب الله في لبنان وانصار الله في اليمن وجبهة النضال في البحرين وفي مصر حيث توحدت هذه الشعوب وصرخت صرخة واحدة لا للظلام الوهابي لا لكلاب ال سعود المسعورة لا لابواقهم الرخيصة المأجورة
نعم كانت انتصارات شعبنا العراقي بقيادة قواتنا الامنية الباسلة وظهيرها القوي وحزامها المتين حشدنا المقدس الذي التف حولها فزرع الثقة والتفاؤل في النفوس وأستأصل الخوف واليأس منها تماما ومنحها القوة التي قهرت كل الاعداء وحققت انتصارات كبيرة وصفت بالمعجزة بالاسطورة بالربانية
فهنيئا لشعبنا بالحشد المقدس وهنيئا للعرب والمسلمين والناس اجمعين بولادة الحشد الشعبي المقدس المحرر والمنقذ
مهدي المولى

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
أخر الإضافات
تسرب نفطي كبير أمام سواحل الكويت
قائممقامية الزبير تمنع تحويل الأراضي الزراعية إلى مواقع سكنية
النفط يرتفع بفعل هبوط المخزونات الأمريكية
روسيا تستنكر تزويد الارهابيين في سوريا بذخائر كيميائية أمريكية وبريطانية
فيلم وثائقي لـ"بي بي سي" يفضح ال سعود...هكذا تم خطف الأمراء السعوديين المعارضين
السبت المقبل التصويت على التعديل الاخير لقانون العفوالعام
نائب يطالب مجلس كركوك باستجواب المحافظ ومحاسبته
تواقيع ٥٠ نائبا لاعادة التصويت على قناعة البرلمان باجوبة الجميلي
اتفاق رياضي عراقي ايراني وإقامة مباراة ودية بين منتخبي البلدين
مصدر ينفي تدهور صحة المالكي ونقله الى إيران
ريال مدريد يحسم الكلاسيكو ويتوّج بالسّوبر الإسباني
الحشد الشعبي يحبط محاولة تسلل عناصر من داعش من سوريا إلى العراق
العراق يطلب مساعدة الأمم المتحدة بجلب عناصر داعش الى العدالة
الأمم المتحدة: استفتاء الاقليم غير شرعي
تيلرسون يندد باجراءات السلطات في البحرين والسعودية ضد الشيعة والخارجية البحرينية تكذب !
الأكثر شعبية
الأمم المتحدة: استفتاء الاقليم غير شرعي
فيلم وثائقي لـ"بي بي سي" يفضح ال سعود...هكذا تم خطف الأمراء السعوديين المعارضين
كيف نجح كيم في إدارة الأزمة مع أمريكا؟
تيلرسون يندد باجراءات السلطات في البحرين والسعودية ضد الشيعة والخارجية البحرينية تكذب !
ريال مدريد يحسم الكلاسيكو ويتوّج بالسّوبر الإسباني
وزارة الامن الايرانية : تم احباط 120 زمرة ارهابية و ضبط 3 اطنان من المتفجرات خلال السنوات الاربع الماضية
نائب عن حزب بارزاني: رأي الشعب الكردي اهم من القوانين والاستفتاء سيجري بموعده
تسرب نفطي كبير أمام سواحل الكويت
الحشد الشعبي يحبط محاولة تسلل عناصر من داعش من سوريا إلى العراق
مصدر ينفي تدهور صحة المالكي ونقله الى إيران
روسيا تستنكر تزويد الارهابيين في سوريا بذخائر كيميائية أمريكية وبريطانية
تواقيع ٥٠ نائبا لاعادة التصويت على قناعة البرلمان باجوبة الجميلي
العراق يطلب مساعدة الأمم المتحدة بجلب عناصر داعش الى العدالة
النفط يرتفع بفعل هبوط المخزونات الأمريكية
اتفاق رياضي عراقي ايراني وإقامة مباراة ودية بين منتخبي البلدين
بالوثائق والصور... الفتلاوي ذهبت للحج مع والدتها وزوجها بموافقات خاصة عام ٢٠١١ واثنت على هيئة الحج
بماذا توعد اللواء قاسم سليماني بعد شهادة المجاهد مسحن حججي؟
توسيع العلاقات بين السعودية والعراق، سياسة طويلة الأمد أم تكتيكية ومؤقتة
ثلاثة أفلام أغضبت النظام السعودي؛ أبرزها فضيحة مشاعل بنت فهد آل سعود
خطيب جمعة بغداد: المرجعية تحذر من خطر عظيم محدق بالعراق إذا ما أصرت الكتل المستكبرة على تجاهل دعوات الإصلاح
صهر أردوغان يهدد كردستان العراق
عبدالحسين عبدالرضا... في ذمة الخلود
هروب النصراوي أسقط حكومة العبادي بالوحل ...
هل سيضرم العبادي والشهرستاني النار في نفسيهما ؟!
نائبة صدرية: كاظم المقدادي اتهم مقتدى الصدر بـ 'الخيانة' وعلى قناة العراقية محاسبته
موقع بريطاني: ولي العهد السعودي سيقيل الجبير ويعين شقيقه خالد بن سلمان وزيرا للخارجية
ماذا لو عاد صدام لحكم العراق؟
ماهي الأمراض التي يقضي عليها خليط الثوم والليمون الحامض؟
بالتفاصيل والارقام.. السجن بحق 26 مسؤولا "كبيرا" في الحكومة!
محافظ البصرة " المستقيل "يعلن مغادرته العراق بسبب التهديدات
ويكيليكس تكشف عن تطبيع سعودي مع حليف سرّي "معادي للمسلمين"
صحيفة بريطانية تفضح إجرام بارزاني: سلم النساء الايزيديات لداعش مقابل كركوك
بعد عودته من السعودية.. الصدر يحضر لـ”خطاب ناري” وتظاهرات لحل الحشد
رسالة مفاجئة للسيد رياض الحكيم … هل بلغ السيل الزبى ؟
استقبال السبهان لمقتدى علامَ يدل ؟!
بالوثائق والصور... الفتلاوي ذهبت للحج مع والدتها وزوجها بموافقات خاصة عام ٢٠١١ واثنت على هيئة الحج
تعرف على الخديعة الأمريكية التي سرقت بموجبها شعوب العالم
فضيحة جنسية من العيار الثقيل تهز السعودية وبطلتها الشيخة ريما بنت طلال بن عبد العزيز!
المهندس : نمتلك معلومات سرية عن دول لانرغب بالاعلان عنها حالياً
بماذا توعد اللواء قاسم سليماني بعد شهادة المجاهد مسحن حججي؟
محللون سياسيون: مقتدى الصدر لن يزور اي مدينة شيعية في السعودية والتظاهرات ستعود الى بغداد
ناديا مراد: زيارتي لاسرائيل جاءت بصفتي سفيرة للامم المتحدة
التيار الصدري.. تيار شيعي بنكهة سعودية!
متى نكسر وثن الجغرافيا المقدس؟!
امير قطر يطلق زوجته بسبب صورته العارية