لن ولن ولن تفعل ذلك يا مسعود ...

عدد القراءات : 1879
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
لن ولن ولن تفعل ذلك يا مسعود ...

في مقابلة له مع مجلة فورين بوليسي الأمريكية قال مسعود بارزاني أنّه ( أخبر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بأنّ مسألة إجراء الاستفتاء هو حق شرعي لشعب إقليم كوردستان ونريد التفاوض حول هذه المسألة معكم بكل سلام بعد إعلان نتائج الاستفتاء , وأنّ إجراء الاستفتاء هو لإعلان الاستقلال , وأضاف برزاني لقد حاولنا في السابق أن نجري عملية الاستفتاء إلا أنّ الوقت لم يكن مناسبا بعد , وإذا قمنا الآن بتأجيل هذه العملية أكثر من ما مضى , فلن يكون ذلك في مصلحة الشعب الكوردستاني وستكون له نتائجه السلبية التي ستؤثر على مصير الشعب , ولذلك الآن هو الوقت المناسب لإجراء الاستفتاء ) .

ليس المطلوب في هذا المقال تبيان شرعية هذا الاستفتاء من عدمه من الناحية الدستورية أو القانونية , وليس المقصود أيضا معرفة إن كان هنالك حق لشعب كوردستان في تقرير المصير وإعلان الانفصال عن العراق من عدمه , أو لاستبيان الموقف الدولي والإقليمي من هذا الموضوع , فقد أوضحنا ذلك في العديد من المقالات السابقة وآخرها مقالنا السابق بعنوان ( هل لأكراد العراق الحق في تقرير المصير ) , بل أنّ هذا المقال هو لتعرية ادعاءات مسعود وفضح أكاذيبه وتحدّيه أمام الرأي العام العراقي والكوردي , ولأجل هذا نضع هذه النقاط أمام الرأي العام العراقي :

أولا / أنّ شعب كوردستان العراق يتمتّع كاملا بحق تقرير المصير ويحكم نفسه بنفسه من خلال مؤسساته التشريعية والتنفيذية والقضائية ومن خلال قوانينه الخاصة بالإقليم , وليس هنالك أي تدّخل من جانب الحكومة الاتحادية في اختيار وتعيين هذه المؤسسات .

ثانيا / أنّ الحكم الذاتي هو أحد أشكال تقرير المصير , وميثاق الأمم المتحدّة والقرارات واللوائح الدولية لا تسمح بتقويض أو إضعاف الوحدة القومية أو السلامة الإقليمية أو الوحدة السياسية للبلدان المستقلّة ذات السيادة .

ثالثا / قولك يا مسعود لقد حاولنا في السابق أن نجري عملية الاستفتاء إلا أنّ الوقت لم يكن مناسبا بعد , هو قول عار عن الصحة تماما , فقد قمت يا مسعود بإجراء هذا الاستفتاء مع أول انتخابات ديمقراطية في العراق عام 2005 , وكانت نتيجة الاستفتاء كما أعلنتها أنت أنّ 98% من أكراد العراق أجابوا بنعم للانفصال وإعلان الدولة الكوردية .

رابعا / أنّ الدستور العراقي قد أقرّ حدود إقليم كوردستان بالمحافظات الثلاث أربيل والسليمانية ودهوك فقط دون غيرهما , أمّا المناطق المتنازع عليها فليس هنالك ما يثبت أنّها مناطق كوردستانية , ومحاولة ضمّها بالقوّة قبل تحديد هويتها هو عمل غير دستوري وغير مقبول ومن شأنه أن يقود البلد للحرب بين العرب والأكراد .

خامسا / إنّ إجراء الاستفتاء في حدود إقليم كوردستان التي أقرّها الدستور العراقي عام     2005 وصوّت عليه الأكراد , لا يحتاج لموافقة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بالرغم من عدم دستوريته وقانونيته , فمتى كانت حكومة إقليم كوردستان ترجع في قراراتها إلى الحكومة الاتحادية ؟ .

سادسا / إنّ انفصال واستقلال كوردستان العراق أمر دولي وإقليمي وليس مجرّد قرار يتّخذه رئيس غير شرعي ومنتهية ولايته , وأنت تعلم جيدا يا مسعود أنّ مثل هذا القرار مرتبط بوحدة وسلامة الدول المحيطة بإقليم كوردستان , وهو بالنسبة لتركيا وإيران قضية حياة أو موت , وقد أوضحا موقفهما بشكل واضح وجلي ولن يسمحا به أبدا ولو أدّى ذلك إلى الحرب .

سابعا / ولو افترضنا جدلا أنّ كل دول العالم مع قرار انفصال واستقلال كوردستان العراق , فهل يمكن تحقيق هذا الأمر في ظل رفض تركيا وإيران وسوريا والعراق ؟ وليس لكوردستان أي منفذ إلى العالم الخارجي غير هذه الدول الأربعة المحيطة بإقليم كوردستان ؟ .

ثامنا / أنّ شعبنا الكوردي يعلم علم اليقين أنّك يا مسعود لن ولن ولن تفعل ذلك , وإنك تقول ما لا تفعل , وكلّما في الأمر أنّك تحاول أن تجد تبريرا تدغدغ به عواطف الشعب الكوردي بسبب استمرارك في السلطة خلافا للقانون ومنذ انتهاء ولايتك قبل سنتين , ونحن نقول لك يا مسعود ... إنّك لم ولن تفعل ذلك , والأيام بيننا يا مسعود .

 

أياد السماوي

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
أخر الإضافات
الرصد الزلزالي ينشر التقرير الخاص بالهزة الارضية التي ضربت الكوت فجر اليوم
تحطم طائرة عسكرية في الولايات المتحدة
رسميا.. ريال مدريد يعلن ضم الحارس لونين
أمريكا: شجب تسليم مفتاح طائرة الناتو الأكثر تطورا للروس
اوبك تتوصل الى اتفاق لزيادة الانتاج اعتبارا من تموز
حزب البارزاني يعلن تجميد مفاوضاته السياسية بشأن تشكيل الحكومة المقبلة
الأسد: الحوار مع الولايات المتحدة مضيعة للوقت
ليبيا تعلن مشاركتها في معرض دمشق الدولي
صحفي إسرائيلي: ابن سلمان حضر اجتماع ملك الأردن ونتنياهو
دقيقة صمت بتلفزيون الأرجنتين بعد الهزيمة المهينة أمام كرواتيا
هايلي تتهم دمشق بخرق الهدنة في جنوب غرب سوريا
العراق.. هزة ارضية تضرب مدينة الكوت
قوات الإمارات تهدد بقصف أكبر منشأة نفطية جنوب شرق اليمن
سويسرا تصعق صربيا في "مونديال الوقت القاتل"
هل تؤمنون بالتقمص ؟ طفل سوري في الثالثة يتحدث الإنجليزية دون أن يتعلمها !
الأكثر شعبية
روسيا ترشح نفسها لعضوية مجلس حقوق الإنسان
صحيفة : المالكي يطلق مبادرة لإعادة ترتيب البيت الشيعي
المكسيك تحطم ألمانيا بهدف قاتل في المونديال
انباء عن مقتل نائب رئيس اركان القوات الاماراتية في الحديدة اليمنية
قيادي كردي: الاحزاب الكردية لن تدخل في أي تحالف مع حزبي البارزاني والطالباني
القانونية النيابية تكشف أسباب عدم البدء بعملية العد اليدوي حتى ألان
شاهد.. ماذا يتدفق من سوريا الى العراق عبر نهرالفرات!!
الحشد الشعبي يعلن استشهاد واصابة 34 من مجاهديه بقصف امريكي
العوادي: التحالف الاميركي ارتكب جريمة لا تغتفر بقصفه فصائل الحشد على الحدود السورية
لماذا لم تتعاطف أنجلينا جولي مع أطفال اليمن؟!
هكذا تشاهد جميع مباريات كأس العالم مجاناً على الإنترنت
كتائب حزب الله العراق تتوعد "اسرائيل" بالرد
ثلاثة تحركات تشير لنهاية الأزمة السورية..
القانونية النيابية تكشف أسباب عدم البدء بعملية العد اليدوي حتى ألان
الحشد يعالج عناصر من "داعش" حاولوا التسلل من سوريا الى العراق
الفضيحة الكبرى... الكشف عن آلية تزوير الانتخابات لصالح "سائرون"
لماذا أصبح التاريخ المخزي ثقافة عامة؟
عشائر الضحايا تطالب سرايا السلام بتسليم المتسببين بانفجار مدينة الصدر
كتلة الاحرار : توجه طلبآ خاصآ الى المفوضية حول نتائج الانتخابات العراقية؟!
مهاتير محمد ومخاتير العملية السياسية بالعراق
الدراما السعودية تقسم المجتمع في عهد ابن سلمان.. مسلسل "العاصوف" نموذجاً
الامارات تتفسخ من الداخل.. خلافات بين حاكم الشارقة ورئيس الوزراء
بدر: الخنجر ارهابي، ووجوده في بغداد عار على الحكومة العراقية.
تردد القنوات المفتوحة الناقلة مباشر مباريات كأس العالم 2018 روسيا بدون تشفير على جميع الاقمار كاملة
مواطنون إيرانيون يعترضون لدى الأمم المتحدة على سد اليسو التركي
التايم البريطانية: نرجسي ومتهور وشعبوي.. مقتدى الصدر هو النسخة العراقية من ترامب
إجراء غير كاف...
بالوثائق.. 100 نائب يقدمون شكوى للامم المتحدة ضد المفوضية
9 أطعمة عليكم استهلاكها للوقاية من السرطان بحسب هذا العالم الشهير
بين البعث وحزب العودة .. اغتيالات الكمّ والجودة ـ عقيل الموسوي