إمام الحرم المكي: ترامب رسول الله ليكمل ما فات “محمد” في رحلة الإسراء

عدد القراءات : 34099
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
إمام الحرم المكي: ترامب رسول الله ليكمل ما فات “محمد” في رحلة الإسراء

أحلام رمضان

واصلت الوهابية السعودية حربها على المسلمين من خلال فتاواها المعادية للاسلام، وفي فتوى جديدة تضاف لمئات الفتاوى الشاذة تعدى أكابر الوهابية بالسعودية على الذات الإلهية ورسول الله صل الله عليه واله وسلم من أجل تبرير الجرائم والخيانات التي يرتكبها النظام الحاكم في المملكة، والتي وصلت لأقصى درجاتها.

الفتوى الجديدة طعنت الذات الالهية ومثلت اهانة صارخة للرسول “ص” .. مدعية أن رحلة “الإسراء والمعراج” كان بها قصور، فأرسل الله الرئيس الأمريكي ليكمل هذا النقص –حسب الفتوى الوهابية الشاذة.

وفي لقاء معه عى قناة “الراية” السعودية مساء الثلاثاء، علق إمام الحرم المكي السابق عادل بن سالم بن سعيد الكلباني، على زيارة الرئيس الأمريكي للسعودية ومن بعدها الكيان الصهيوني قائلا: “أتعجب ممن ينتقدون زيارة الرئيس ترامب للمملكة ومنها مباشرة الى إسرائيل، وكأن الله حرم الترحال من الحجاز الى فلسطين”.

وتساءل الكلباني: “ألم يكن خط السير التاريخي للناس من الحجاز لفلسطين ومن فلسطين الى الحجاز، مثلما وصفها الله برحلتي الشتاء والصيف؟”، واستدرك قائلا: “هل ينكر مسلم أن رحلة الإسراء التي قام بها محمد تمت من المسجد الحرام بمكة الى المسجد الأقصى ببيت المقدس؟، وأن معظم ما تعلمه المسلمين عن الحياة الدنيا والآخرة كان من خلال تلك الرحلة؟”.

وواصل الكلباني كلامه قائلا: “لا نبالغ ولا نشط إذا قلنا أن الرئيس ترامب مرسل من الله ليكمل رحلة الإسراء، لتوحيد الناس على كلمة سواء وإعلاء كلمة الإسلام الحق الداعي للسلام والمودة بين بني الإنسان”.

واختتم الكلباني قائلا: “لقد قدم خادم الحرمين الشريفين خدمة جليلة للاسلام والمسلمين وكل بني آدم باستضافة هذا الرئيس الأمريكي العظيم الذي جاء بعد سنوات عجاف بأمر الله لينصر الاسلام ويعز رايته”.

 

ولم تكن فتوى “الكلباني” هي الوحيدة التي أصدرتها الوهابية لتبرير جرائم النظام السعودي ومؤامراته على الأمة الإسلامية، حيث سبق وأن أعلنت كبار هيئة العلماء السعودية جواز دخول “ترامب” مكة والمرور فوق الحرم المكي والدوران حول الكعبة في جولة سياحية، رغم أن القانون السعودي يمنع الطائرات الاجنبية من المرور فوق الكعبة، ورغم أن الفتوى الجديدة تناقض تماما فتوى سابقة للهيئة قالت فيها: (لا يجوز للطائرات التي تحمل مسافرين غير مسلمين او غير مختانين من المرور فوق الكعبة لانه انتهاك لحرمة وقدسية الكعبة )، ولهذا تمنع السعودية شركات الطيران الاجنبية من عبور اجواء مكة بسبب هذه الفتوى، التي تحرم المسيحيين من عبور أجواء مكة لأنهم “غير مختونين” لكنها تسمح لليهود بذلك لأنهم “مختونين”

وكانت وسائل الاعلام قد كشفت منذ فترة عن مرور طائرة اسرائيلية خاصة فوق الكعبة ودورانها عدة مرات حول الكعبة الشريفة وهي تحمل وفدا اسرائليا مشاركا في ندوة سياسية عقدها مركز محمد بن سلمان للبحوث الاستراتيجية و الدينية في الرياض تحت عنوان (المهدي اكذوبة شيعية الاديان براء منها)، وبعد إنكشاف الأمر، اعلنت هيئة العلماء السعودية ان مرور الطائرة الاسرائيلية فوق مكة طبيعي لان المسافرين هم حاخامات وهم مختونون (الختان واجب للرجال في الديانة اليهودية) وان الفتوى تسمح للمسلمين والمختونين بذلك وبالتالي فان من اعترض هو ليس من اهل العلم.

وإذا كان الختان هو الفيصل في الفتوى الوهابية لاقتراب أهل الكتاب من الكعبة، فإن السماح للرئيس الامريكي “الغير مختون” بالدوران حول الكعبة حمل فتوى أخرى، فقد أصدر احد كبار شيوخ هيئة علماء السعودية فتوى نشرتها غالبية الصحف الخليجية، قال فيها: “ان الرئيس الامريكي هو جندي من جنود الله حيث جمع رؤوساء الامة الاسلامية وحل مشاكلها مع التشيع والشيعة وبالاخص ايران، ولذلك هو مدافع عن الاسلام والمسلمين وهو غير مشمول بفتوى منع المرور فوق مكة، بل وان شخصا بهذه المواصفات الحسنة وحسب إجماع هيئة كبار العلماء يحق له الطوفان حول الكعبة دون نية العمرة ودون لبس الاحرام كما هناك شرطة تحمي الحرم وهي تلبس لباسا عسكريا وليس احراما”.

هذا وقد أثارت تلك الفتوى ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية خاصة والخليج عامة، حيث أيدها جميع معتنقي الوهابية، والذين قالوا: “مادام ترامب سيقضي على ايران وسوريا -حسب قولهم- فهو كاي مسلم يحق له زيارة الكعبة”.

فيما تسبب الموضوع في اعلان الكثيرين عن استغرابهم من وجود فتوى وهابية تمنع الخطوط الاجنبية من المرور في اجواء مكة لانها تحمل مسافرين غير مسلمين، بينما اقترحت احدى التغريدات بان يشكل محمد بن سلمان هيئة طيران تحت اسم ( هيئة كشف العورة ) وذلك لمعرفة ديانة المسافرين.

ورغم أن الجدل لا يزال ثائرا بشأن تلك الفتوى، فإنه من المتوقع أن تثير الفتوى الجديدة التي أصدرها “عادل الكلباني” مزيدا من الجدل الذي تعودت فتاوى الوهابية اثارته.

والى وقت كتابة هذه الكلمات تمت تسمية 13 طفلة في السعودية مولودة باسم ايفانكا تيمنا بابنة الرئيس ترامب و7 صبية باسم ترامب تيمنا بالرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”، فيما رفضت احدى دوائر التسجيل طلب سعودي تسجيل ابنه بأسم دونالد حيث قال له الموظف لا يجوز هذا اسم كافر، فقال له طال عمرك 

عرض التعليقات (1 تعليق)

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
أخر الإضافات
5 أعشاب سحرية.. تقوي الذاكرة وتساعد على التركيز!
من هو وزير الداخلية السعودي الجديد؟
الاعرجي : 155 سجينا عراقيا في السعودية والكويت ..نعمل على اعادة اكبر عدد منهم
مجلس الوزراء يقر موازنة تكميلية لـ 2017
لماذا يرتدي جميع طياري "إف 18" ساعة يد من نفس الطراز؟
رئيس الجمهورية فؤاد معصوم يحنث باليمين الدستورية
في ختام مزاده الاسبوعي ... البنك المركزي يبيع اكثرمن 168 مليون دولار
بالفيديو..مشاجرة بين الأمراء السعوديين اثناء مبايعة محمد بن سلمان
ضبط مخبأ كبير للعتاد في منطقة الرحمانية بالساحل الايسر من الموصل
أوجه الاختلاف في السياسة الخارجية الأمريكية ما بين أوباما وترامب
بلجيكا تعتقل 4 أشخاص على صلة بمحاولة هجوم على محطة للقطارات
أتعانين من التهاب في المسالك البولية؟ اليك الحلّ
نائب يكشف عن اسماء المشاركين في مؤتمر السنة ببغداد
لجنة نزاهة البصرة : تعيين مدير جديد لجنسية البصرة يخضع للمحاصصة
التيار الصدري وائتلاف علاوي يتفقان على تشكيل جبهة برلمانية موحدة
الأكثر شعبية
بالفيديو..مشاجرة بين الأمراء السعوديين اثناء مبايعة محمد بن سلمان
رئيس الجمهورية فؤاد معصوم يحنث باليمين الدستورية
التيار الصدري وائتلاف علاوي يتفقان على تشكيل جبهة برلمانية موحدة
أوجه الاختلاف في السياسة الخارجية الأمريكية ما بين أوباما وترامب
لماذا يرتدي جميع طياري "إف 18" ساعة يد من نفس الطراز؟
مجلس الوزراء يقر موازنة تكميلية لـ 2017
الاعرجي : 155 سجينا عراقيا في السعودية والكويت ..نعمل على اعادة اكبر عدد منهم
نائب يكشف عن اسماء المشاركين في مؤتمر السنة ببغداد
ضبط مخبأ كبير للعتاد في منطقة الرحمانية بالساحل الايسر من الموصل
أتعانين من التهاب في المسالك البولية؟ اليك الحلّ
في ختام مزاده الاسبوعي ... البنك المركزي يبيع اكثرمن 168 مليون دولار
بلجيكا تعتقل 4 أشخاص على صلة بمحاولة هجوم على محطة للقطارات
لجنة نزاهة البصرة : تعيين مدير جديد لجنسية البصرة يخضع للمحاصصة
من هو وزير الداخلية السعودي الجديد؟
5 أعشاب سحرية.. تقوي الذاكرة وتساعد على التركيز!
قطر تسرب للعراق أسماء القيادات السعودية التي شكلت تنظيمي القاعدة وداعش في العراق
العبادي يزور إيران اليوم لبحث مرحلة ما بعد داعش والتعاون الاقتصادي
صفقة العشرين مليار دولار هل أخرجت قطر من المصيدة ونقلتها من داعم رئيسي للارهاب الى حليف استراتيجي لواشنطن؟
بالفيديو..مشاجرة بين الأمراء السعوديين اثناء مبايعة محمد بن سلمان
البياتي تعليقا على زيارة العبادي للرياض: لن نرى شيئا إيجابيا من السعودية
سيناتور أمريكي: الإرهاب مصدره السعودية وليس ايران
مجتهد يكشف خفايا الانقلاب السياسي في السعودية
ساعة الصّفر حُدّدت.. ماذا أخفت الصواريخ الإيرانيّة على دير الزّور؟
الأزمة الخليجية: هل يُعزل "بن نايف" بتهمة التخابر مع قطر؟
الملك السعودي يعزل ابن نايف ويعين ابنه محمد وليا للعهد
انتصارات قواتنا الامنية وحشدنا المقدس انتصارات اسطورية
فيان دخيل: داعش أحرق الكثير من النساء "الشيعيات" في تلعفر
مقتل عدد من كبار قيادات داعش بينهم السعودي سعد الحسيني اثر الهجوم الصاروخي الايراني
وصفة سحرية صدق أو لا تصدق .. وقل وداعاً لمرض السكري والوزن الزائد
لندن.. دهس مصلين خارجين من صلاة التراويح
قطر تسرب للعراق أسماء القيادات السعودية التي شكلت تنظيمي القاعدة وداعش في العراق
بالوثيقة.. اسرة مؤسس الوهابية تتبرأ من امير قطر ووالده
ثلاثة خيارات صعبة امام قطر .. وهل ستتحقق نبوءة “الساحر” الأمريكي شابيرو ؟
إنقلاب وشيك داخل الإمارة .. تفاصيل خطة تقسيم قطر بين الإمارات والسعودية
إمام الحرم المكي: ترامب رسول الله ليكمل ما فات “محمد” في رحلة الإسراء
الإمارات وسفيرها العتيبة، لَعب بالنار أم سقوط الأقنعة؟!
اردوغان يزيد التوتر بين قطر والسعودية بقرار رئاسي مفاجئ!
كيف تحول نسب آل سعود من نسل يهود الدونمة إلى نسب النبي؟
قطر تفجرها وتوجه ضربة قوية للامارات!
آلاء طالباني: عشيرة طالباني اصلها يعود لبني اسد
القضاء النمساوي "يخفف" الحكم على لاجئ عراقي اغتصب طفلا في مسبح والسبب..
بعد 12 عاما.. موفق الربيعي: صدام لم يعدم في عيد الاضحى
سعوديون يغردون: ننتظر موافقة بن سلمان لنفجير انفسنا في قطر
العيساوي والهاشمي والخنجر يجتمعون في واشنطن تحضيراً لـ”انقرة 2″
العبادي يزور إيران اليوم لبحث مرحلة ما بعد داعش والتعاون الاقتصادي