إيران ترفع السرّيه عن الرسائل المتبادله بين رفسنجاني و صدام حسين

عدد القراءات : 2543
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
إيران ترفع السرّيه عن الرسائل المتبادله بين رفسنجاني و صدام حسين

رفعت السلطات الإيرانيه السرّيه عن كتاب الرسائل المتبادله بين صدام و رفسنجاني.

 كشف الكاتب المصري الكبير الدكتور أحمد السيد ألحسيسي  كتابا في غاية الأهميه يُنهي كافة المناكفات والجدالات ويُنهي مصطلح العدو الفارسي المجوسي ، وحماية البوابه الشرقيه وتصدير الثوره ، وبداية الحرب العراقيه الإيرانيه ، وبلسان وخط  وتوقيع صدام المقبور نفسه لنُنهي حقبه من المجادلات وبدليلٍ قاطع ..

 واشار ألحسيسي الى أن الكتاب يحتوي على 10 رسائل 6 منها من صدام إلى رفسنجاني في 21 ابريل / 1990 و4 إجابات من رفسنجاني إلى صدام في 18 اغسطس /1990.

 ويقول ألحسيسي، اعتذر صدام في الرسائل من القيادة الإيرانية على شن الحرب وان من ورطه فيها أمريكا وبريطانيا والسعودية والإمارات والكويت والأردن، لافتا الى أن صدام ترحم كثيرا على قائد الثورة الإسلامية في هذه الرسائل.

واشار الكاتب ألحسيسي الى ان صدام اقترح  السلام الدائم عليهم والتخلي على ألمطالبه بالمناطق الحدوديه وشط  العرب إبتداء من 17/8/1990 ،

كما طلب إسناده في الحرب على الكويت مقابل تخليه عن شط العرب ضاناً إنه بسيطرته على الكويت سيكون له منفذ على الخليج..     .  .  .  

واكد ألحسيسي أن صدام وببعض السطور الغى صدام برمشه عين ملايين القتلى وملايين الأيتام والأرامل وتضيع ثروة البلاد

التي تقدر بالمليارات ..

وأضاف إنه جرى لقاء بين سفيري العراق وإيران في جنيف ( برزان التكريتي و سيروس ناصري ) ، سأله السفير الإيراني لماذا نعتمونا بالعدو الفارسي المجوسي ... والخميني الدجال ... والطغمه الخمينيه ... وعبدة النار ... طيلة الحرب ، ألم تسمعوا الآذان في إيران فجراً ، أشهد أن لا إله إلّ الله وحده لا شريك له يهز الخليج . قال دفع الخليج المليارات لتحشية العقول بهذه المصطلحات بدعم إعلامي مُمول كاد يقضي على إحتياطي النفط الخليجي .  وسانشر هذه الرسائل بالخط والتوقيع قريباً.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
أخر الإضافات
مكتب الصدر ينفي تلقي دعوة من العبادي لمناقشة تشكيل الحكومة
انباء عن مقتل نائب رئيس اركان القوات الاماراتية في الحديدة اليمنية
اليمن : قتلى في صفوف العدوان السعودي محافظتي تعز والضالع
كيف سقطت المانيا بفخ المكسيك ومن المسؤول عن الهزيمة؟
بالخارطة .. تعرف على النتائج العسكرية لمعركة الحديدة
الجيش السوري يفاجئ الجميع بسلاحه الجديد
الغارديان: تواطؤ الغرب في معركة الحديدة أصبح مكشوفا بشكل فاضح
موقف السيد السيستاني حول استحباب صوم ستة ايام من شهر شوال
العوادي: التحالف الاميركي ارتكب جريمة لا تغتفر بقصفه فصائل الحشد على الحدود السورية
كبد الدجاج.. لا تترددوا بتناوله باستمرار
لماذا يختزل العدوان معركة الحديدة في المطار؟
مكتب الصدر: لا يمكن الاستجابة لدعوة العبادي كونها إعلامية
إحالة 3 مشاريع نفطية وغازية في البصرة والناصرية على الاستثمار
ليلة على شرف الرفيقه ام ستوري
لماذا لم تتعاطف أنجلينا جولي مع أطفال اليمن؟!
الأكثر شعبية
تردد القنوات المفتوحة الناقلة مباشر مباريات كأس العالم 2018 روسيا بدون تشفير على جميع الاقمار كاملة
رئيس مجلس النواب العراقي يدعو إلى إعادة الانتخابات
محمد على الحوثي يحمل بريطانيا واميركا مسؤولية الحرب على ميناء الحديدة
إيران ترفع السرّيه عن الرسائل المتبادله بين رفسنجاني و صدام حسين
انباء عن اعتزال الصدر الحياة السياسية بعد انفجار المدينة وتهمة تزوير الانتخابات
معلومات جديدة بشأن حادثة حرق صناديق اقتراع الرصافة.. هكذا تم اختراقها
إرهابي هام في قبضة الأمن العراقي ..فمن هو؟!
وداعاً للرياضة والريجيم! تقنية جديدة للتنحيف خلال 12 أسبوعاً
قيادي بالفتح يكشف عن اتفاق أولي مع القانون على دعم العبادي لولاية ثانية
امريكا قلقة من حرق الصناديق وتحذر المسؤولين العراقيين من الغاء الإنتخابات !
السيد السيستاني يكشف توقعاته لـ رؤية هلال شوال و موعد عيد الفطر
10 أطعمة يمكنك تناولها بقدر ما تريد دون أن تكسب الوزن
الحشد يعالج دواعش حاولوا التسلل من سوريا الى العراق
صحة الكرخ / اتلاف كميات من اللحوم و مواد التجميل في الكاظمية والمحمودية ضمن حملات خطة الطوارىء لعيد الفطر المبارك
المكسيك تحطم ألمانيا بهدف قاتل في المونديال
الفضيحة الكبرى... الكشف عن آلية تزوير الانتخابات لصالح "سائرون"
بالصور.. كيف تحول يخت صدام (الملكي) المذهب إلى فندق للطلبة المرشدين ؟!
6 أطعمة تناولوها يومياً وستخفض مستوى السكر في دمكم فوراً !
لماذا أصبح التاريخ المخزي ثقافة عامة؟
عشائر الضحايا تطالب سرايا السلام بتسليم المتسببين بانفجار مدينة الصدر
كتلة الاحرار : توجه طلبآ خاصآ الى المفوضية حول نتائج الانتخابات العراقية؟!
مهاتير محمد ومخاتير العملية السياسية بالعراق
الدراما السعودية تقسم المجتمع في عهد ابن سلمان.. مسلسل "العاصوف" نموذجاً
الامارات تتفسخ من الداخل.. خلافات بين حاكم الشارقة ورئيس الوزراء
العبادي يرفض شروط مقتدى ويؤكد أن لا حكومة تشكل من دون مشاركة الفتح ودولة القانون والمكونين السني والكردي
بدر: الخنجر ارهابي، ووجوده في بغداد عار على الحكومة العراقية.
مواطنون إيرانيون يعترضون لدى الأمم المتحدة على سد اليسو التركي
التايم البريطانية: نرجسي ومتهور وشعبوي.. مقتدى الصدر هو النسخة العراقية من ترامب
سائرون : وصلتنا إشارات إيجابية من خميس الخنجر
إجراء غير كاف...