كشف المتحدث باسم وزارة الصحة، الجمعة، 8 شباط 2019، عن تفاصيل جديدة لسبب وفاة الطفلة المعنفة “رهف” في العاصمة بغداد.

وقال سيف البدر في تصريح صحفي، أن “الطفلة رهف ميسر توفيت إثر ضربة تعرضت لها في منطقة الرأس وتسببت بحدوث نزيف دماغي”، مبيناً أن “حالات تعنيف الأطفال أكثر من البيانات المعلنة نظراً للإحجام عن نقلهم إلى المستشفيات”.

وبين، إن “الجهات الأمنية هي المعنية بالكشف عن إثبات تعرض الطفلة رهف للتعذيب بالاستناد إلى تقرير الطب العدلي”، لافتاً إلى أنه “حينما نجد أن هناك آثار حروق وجروح غير طبيعية تثور لدينا الشكوك حول الأسباب”.

وأوضح انه “وعلى إثر ملاحظة وجود هذه الآثار تم إبلاغ السلطات الأمنية من قبل المستشفى وجرى اعتقال المرأة التي نقلتها إلى المستشفى” مؤكداً “بعد ذلك نقلت الطفلة رهف من مستشفى الأطفال إلى المستشفى العام”.

وتابع بدر أن “وزارة الصحة أجرت التحقيقات اللازمة منذ بداية الحادثة وقد زار الوزير الطفلة قبل ساعات من وفاتها”، مشدداً على أن “الكدمات لم تكن السبب، بل حدثت الوفاة بسبب الضرب على الرأس الذي أدى إلى النزيف الدماغي”.

وذكر أن “الجثة الآن في الطب العدلي وسيعلن عن السبب الحقيقي رسمياً بعد إكمال الفحوصات”، لافتا الى أن “الطفلة رهف وصلت إلى المستشفى صباح الأربعاء الماضي وتوفيت في الساعة الواحدة والنصف بعد منتصف الليلة الماضية”.

وأشار إلى أن “هذه الحالات لا تقتصر على بغداد بل تحصل في كل المحافظات وقد حصلت قبل فترة في إقليم كردستان أيضاً”، مبيناً أن “العدد أكبر مما يعلن عنه لأن هناك الكثير من حالات تعنيف الأطفال والتي لا يتم نقلها إلى المستشفى”.

ورداً على سؤال بشأن الحالة النفسية لزوجة أب رهف ومشاركة والدها في التعذيب، قال البدر: “لا أستطيع الرد حالياً، لأنها معتقلة ويجري التحقيق معها حالياً من قبل السلطات الأمنية التي تواصل تحقيقاتها وسيتم الإعلان عن نتائجها خلال الأيام المقبلة”.

وأعلنت وزارة الصحة في بيان، إن “الطفلة رهف في السابعة من عمرها، والتي نقلت الى احدى مستشفيات العاصمة بغداد بعد تعرضها لتعنيف خطير، توفيت بعد تدهور حالتها الصحية”.

وكشف مستشفى الشهيد الصدر العام في بغداد، الخميس، عن إسعاف طفلة في السابعة من عمرها وإدخالها الى العناية المركزة بعد إصابتها بنزيف في الدماغ، جراء تعرضها لإعتداء وحشي بالضرب والحرق من قبل أهلها.

وذكر بيان لإدارة المستشفى، بأنه “شهدت مستشفى الشهيد الصدر العام في بغداد جريمة بشعة بعد وصول طفلة في السابعة من عمرها فى حالة إعياء شديد، وعلى جسمها آثار تعذيب وحروق في أنحاء متفرقة من الجسم”.

وأضاف البيان، “عند الكشف الطبي عليها، تبين وجود آثار ضرب مبرح، وتعذيب وحروق على الظهر والصدر، وفى أنحاء متفرقة من جسم الطفلة مع اصابتها بنزيف حاد في الدماغ اثر ضربة على الرأس من قبل اهلها”.

وكان مدير حماية الاسرة والطفل العميد الحقوقي علي محمد قال في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع المتحدث باسم وزارة الداخلية اللواء سعد معن، الخميس، انه “تم التحرك سريعاً الى المستشفى الصدر بشأن الطفلة المعنفة رهف والتي تبلغ من العمر 7 سنوات”.

وأضاف، “لاحظنا وجود اثار تعذيب في اعضاء جسم الطفلة كافة واثار صعق كهربائي وكي بالنار وكذلك فقدانها الوعي بشكل تام”، مشيراً إلى أنه “تم اتخاذ الاجراءات القانونية من قبل قوات الشرطة”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here