هذه ليست شائعة أو خبراً كاذباً بل هي تفسير وترجمة لوباء الوهابية السعودية وبالوثائق الرسمية، حيث استدعت الجهات المختصة المعنية بالشؤون الدينية في الكويت خطيب أحد المساجد وقامت بإيقافه ووجهت إليه تهمة المغالاة في مدح النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم والثناء عليه.
وحصلت  اوروك نيوز على وثيقة صادرة من إدارة مساجد محافظة مبارك الكبير بالكويت تضمنت طلباً للخطيب فهد أحمد الكندري خطيب مسجد هشام بن عامر بالرد على ما وصفته الوثيقة بأنه خالف في خطتبه يوم الجمعة 23-11-2018 ميثاق المسجد.
وقالت إدارة المساجد إن خطبة الكندري التي قامت الإدارة بمراجعتها، تبين لها أنها “تضمنت ما يخالف ميثاق المسجد إذ ورد بها: 1- مغالاة في مدح النبي صلى الله عليه وسلم والثناء عليه، 2- الترضي على آمنة بنت وهب أم النبي صلى لله عليه وسلم مع أنها لم تدرك بعثة النبي”.
وخاطبت الإدارة في وثيقتها الخطيب بالرد على ذلك حتى يتسنى لها إبداء الرأي والعرض على لجنة الوظائف الدينية لاتخاذ ما تراه مناسباً، والتي بدورها قامت بإيقاف الخطيب الكندري من عمله كخطيب للمسجد وفقاً لما تداولته وسائل إعلام وناشطون كويتيون في وقت لاحق من انتشار الوثيقة على نطاق واسع.
ويبدو من الوثيقة بأن الفكر الوهابي الذي عملت السعودية على نشره في الجزيرة العربية لا يزال متجذراً ومؤثراً على السلطات الدينية في الدول الخليجية ومن بينها الكويت.
وتداول ناشطون خليجيون وعرب الوثيقة التي أثارت استياء الشارع العربي بسبب شيوع الفكر الوهابي الذي بات يرى أن مدح النبي صلى الله عليه وآله وسلم بات تهمة ويعاقب عليها من يرتكبها.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here