اكد مصدر في تربية الرصافة ان الحالات الفردية التي مارسها بعض المعلمين هي تصرفات مرفوضة ولا ترتقي الى المسؤولية ومخالفة للقوانين .
وبين المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه, في تصريح لوكالة اوروك نيوز, ان “ما قام به البعض من المعلمين في الفيديوهات المسربة والتي تثقف لجهة سياسية معينة مخالفة يحاسب عليها القانون مشيرا الى عدم امتلاكهم القدرة على ردعهم بسبب التهديدات التي تعرضوا  لها من قبل تلك الأحزاب”٠
وطالب المصدر “الجهات الحكومية العليا بالتدخل ووضع حد لهذه الممارسات المشبوهة التي تدل على تخلف كبير بالوضع التعليمي بالبلاد”.

وتداول ناشطو التواصل الاجتاعي عدة مقاطع فديوية صادمة تكشف عن عمليات تسييس منظمة للكثير من المدارس الابتدائية وتحويلها إلى أوكار حزبية تابعة للتيار الصدري داعين وزارة التربية الى اتخاذ وقفة قوية لحماية اطفالهم وعدم جر المدارس الى الصراعات السياسية

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here