بعد موافقة الحكومة المركزية العراقية، قررت حكومة أقليم كردستان في العراق، إفتتاح بوابة حدودية جديدة مع إيران في حلبجة في غضون خمسة أشهر.

و طلبت الحكومة المركزية العراقية من حكومة إقليم كردستان العراق ومحافظة حلبجة استكمال كافة الشروط اللازمة لإطلاق الحدود الدولية ‘ بسته له’ في حلبجة مع إيران في غضون خمسة أشهر وبدء نشاطها الرسمي.

وقال ‘عادل صالح’ حاكم منطقة كليجالي في محافظة حلبجة للصحفيين : كل شروط تدويل هذه الحدود اكتملت ونحن في انتظار موافقة رسمية من بغداد وطهران لفتحها رسميا.

وأضاف: جميع المتطلبات الإدارية لهذه الحدود تم اجراءها باوامر من بغداد وبمعرفة حكومة إقليم كردستان العراق، وهذه الحدود جاهزة حاليا لافتتاحها.

تعتبر هذه البوابة الحدودية، التي كانت تعمل حتي الان بشكل غير رسمي، جزءا مهما من الأنشطة التجارية مع العراق، حيث تدخل أكثر من 160 شاحنة بضائع وسلع من إيران يوميا إلي إقليم كردستان العراق عبر هذا المنفذ.

وبافتتاح منفذ ‘بسته له’ الدولي ، يضاف منفذ آخر إلي المنافذ الحدودية الدولية مع أقليم كردستان العراق لتوسيع العلاقات الاقتصادية بين إيران والاقليم، ويستطيع التجار العراقيون استخدامه لتسهيل العلاقات الاقتصادية.

لدى إيران والعراق ثماني بوابات رسمية وغير رسمية في إقليم كردستان العراق، حيث يتم تبادل ما مجموعه 6 مليارات و 800 مليون دولار من التبادل الحدودي من هذه البوابات مع الأقليم سنويا.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here