كشفت دراسة حديثة أن الاستخدام المفرط لوسائل التواصل الاجتماعي، خصوصا نشر الصور الخاصة والسيلفي، يرتبط بزيادة الأنانية عند الأشخاص.

وذكرت الدراسة أن “النتائج تشير إلى أن ما يصل إلى 20 بالمئة من السكان يمكن أن تتطور عندهم صفات أنانية مرتبطة بالاستخدام الزائد عن الحد لوسائل التواصل الاجتماعي المرئية، أي الصور والفيديو ، ورصدت التغيرات التي رافقت 74 شخصًا تتراوح أعمارهم بين 18 و34 عاما لمدة 4 أشهر”.

واضافت الدراسة انها ” قامت بتقييم عينة من خلال استخدامها لوسائل التواصل الاجتماعي، بما في ذلك تطبيقات تويتر وفيسبوك وإنستاغرام وسنابشات، حيث ان الذين يستخدمون وسائل التواصل بصورة مفرطة، من خلال نشر صورهم وفيديوهات تتعلق بهم، أظهروا زيادة في صفات الأنانية لديهم بنسبة 25 في المئة”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here