كشف مجلس محافظة بابل، الثلاثاء، عن تجاوز عدد الأسماك النافقة الـ100 طن في عموم المحافظة، مبينا انه تم إبلاغ المحطات بعدم ضخ مياه الإسالة بشكل مؤقت لحين تفادي الأزمة بمناطق المسيب والإسكندرية وجبلة.
وقالت عضو اللجنة أحلام الراشد إن “أزمة نفوق الأسماك في بابل تسببت بخسائر مادية كبيرة تقدر بالمليارات وهنالك لجنة من الحكومة المحلية تعمل على إحصاء الخسائر لتعويض المتضررين”.
وأضافت ان “لجنة تحقيقية خاصة وصلت اليوم، من مجلس الوزراء للوقوف على حقيقية الأمر ومعرفة الأسباب”، مشيرة الى ان “كل المعلومات التحقيقية الأولية تفيد بان المتسبب الأول هو احد أصحاب الأحواض بعد قيامه بشراء اصبيعات مصابه بمرض الغلاصم”.
وأوضحت ان “الأسماك النافقة في بابل تجاوزت الـ 100 طن وهناك تنسيق بين المحافظة والدوائر المعنية ووزارة الدفاع والزراعة على وضع مصدات لإيقاف سير الأسماك النافقة بالمياه وإخراجها وإتلافها بأماكن مخصصة”.
وتابعت ان “الحكومة المحلية في بابل أبلغت المحطات بإيقاف ضخ مياه الإسالة للأهالي بمناطق الإسكندرية والمسيب وجبلة ومناطق أخرى حفاظا على سلامتهم والاعتماد على مياه الارو”، مبينة ان “مخاوف التسمم ليست من مرض الأسماك وإنما من تفسخها داخل المياه وطرحها آلامونيا”.
وكانت خلية الأزمة لظاهرة نفوق الأسماك اعلنت، اليوم الثلاثاء ، عن إزالة 80% من الأسماك النافقة من مجرى الأنهار، مؤكدة ان الأزمة في طريقها للانحسار.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here