كشف وزير الخارجية العراقية ابراهيم الجعفري، اليوم الثلاثاء، أن العمليات الإرهابية خلفت أكثر من خمسة ملايين نازح عراقي، مؤكداً أن الإرهاب مشروع هدر الثروة، وهدر الدم في العراق.

وأشار الجعفري في كلمة ألقاها في فعاليات مؤتمر (استثمر في العراق)، المنعقد في الكويت، الى أن “الإرهاب” خلف 18 ألف شهيد و36 ألف جريح توزعوا على المناطق المنكوبة سواء كان في الموصل، أو صلاح الدين، أو الأنبار، والمناطق الأخرى، ، معتبراً أن “وحدة العراقـيين في مُواجهة عصابات داعش الإرهابية كانت عنصراً مُهماً في تحقيق النصر”، موضحاً “كان الرد العراقي على الإرهاب رداً وطنياً رائعاً على المُستويين السياسي، والعسكري”.
ولفت الجعفري الى أنه “بالنسبة إلى نينوى تضررت إلى درجة أن 90% منها قد تدمر، وهي ثاني أكبر مدينة في العراق وتصل خسائر التخريب عموماً ربما 88.2 مليار دولار”، معتبراً أن “الإرهاب مشروع هدر الثروة، وهدر الدم، وهدر الكرامة؛ لذا نحتاج لأن نضع مُعادِلات حقيقـية لهذا الخطر، والوباء الذي لايزال مُستشرياً في مناطق كثيرة من العالم”، وتابع أن “النصر الذي تحقـق في العراق، صحيح أنـه في ميدان العراق، وصنعته سواعد عراقـية، وهُدِرت فيه دماء عراقـية لكنه كان تعبيراً عن إرادتكم جميعاً”، مُعرباً عن أمله في أن “تقف دول العالم مع العراق في مرحلة البناء والإعمار للمدن التي دمرتها عصابات داعش الإرهابية”.

ويعقد مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق خلال الفترة من 12 الى 14 شباط الجاري بمشاركة عدد من الدول المانحة والمنظمات الدولية والإقليمية وسيكون برئاسة خمس جهات هي الكويت والعراق والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة والبنك الدولي. 

ويبحث المؤتمر خلال جلساته المختلفة في موضوعات عدة منها بيئة الاستثمار في العراق وبرنامج الإصلاح وسبل إعادة الأعمار الى جانب استعراض فرص القطاع الخاص من خلال عرض تجارب استثمارية ناجحة والفرص الرئيسية الاستثمارية في العراق ودور مؤسسة التمويل الدولية بهذا الشأن

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here