دعا الخبير الاقتصادي و رئيس ديوان الرقابة المالية الأسبق عبد الباسط تركي، السبت، إلى إقرار الموازنة “مهما تكن سلبياتها”، وفيما كشف أن حجم الرواتب في موازنة 2020 يبلغ 66 ترليون دينار بعدما كان 55 ترليوناً في 2019، تحدث عمّا اعتبره “مثلث موت” يعرقل الاستثمار.
ونقلت صحيفة “الصباح” الحكومية عن تركي قوله خلال محاضرة الكترونية، إن “استبعاد إقرار قانون الموازنة العامة، يمثل غيابا لإجازة التصرف بالمال العام، لذلك يجب على الحكومة إصدار موازنة 2020، وعلى البرلمان المصادقة عليها مهما تكن سلبياتها فهي أقل ضرراً من عدم إصدارها”.

2,846 مشاهدة
دعا رئيس ديوان الرقابة المالية الأسبق عبد الباسط تركي، السبت، إلى إقرار الموازنة “مهما تكن سلبياتها”، وفيما كشف أن حجم الرواتب في موازنة 2020 يبلغ 66 ترليون دينار بعدما كان 55 ترليوناً في 2019، تحدث عمّا اعتبره “مثلث موت” يعرقل الاستثمار.
ونقلت صحيفة “الصباح” الحكومية عن تركي قوله خلال محاضرة الكترونية، إن “استبعاد إقرار قانون الموازنة العامة، يمثل غيابا لإجازة التصرف بالمال العام، لذلك يجب على الحكومة إصدار موازنة 2020، وعلى البرلمان المصادقة عليها مهما تكن سلبياتها فهي أقل ضرراً من عدم إصدارها”.

وأضاف، أن “حجم الرواتب في موازنة 2020 يبلغ 66 ترليون دينار، بعد أن كان في عام 2019، 56 ترليون دينار، بمعنى أن الحكومة تحولت إلى إدارة للموظفين وليس إلى إدارة خدمات الجمهور، في حين تواجه الحكومة والإدارة والمجتمع في الوقت الحالي مشكلة العجز في التمويل المطلوب، والحل ليس بتخفيض الإنفاق بل ترشيده وصرفه بواجهته الصحيحة”.

وحذر تركي من “ذهاب الاقتصاد إلى بطالة قاتلة في المجتمع، والوصول إلى مرحلة تفجر العلاقات الاجتماعية فيه بسبب الكساد، حيث تعد البطالة اسوأ ماكنة لخلق القتلة وقتل الفرص وانتشار كل الموبقات في المجتمع”.

ولفت تركي إلى أن “فرص الاستثمار في العراق مفتوحة بشكل استثنائي، الا أن هناك مثلث موت يضع العراقيل أمام نهوضه وتطوره الا وهو الفساد والمحاصصة والعنف”، مؤكداً أن “توفر الإرادة السياسية لكسر أضلاع هذا المثلث بات ضرورة للنجاح خلال المرحلة المقبلة”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here