ذر الخبير الاقتصادي وسام التميمي، من انهيار الاقتصاد العراقي مع استمرار الحكومة في تجاهل موضوع الموازنة، لافتا الى ان الكثير من الأموال قد تستغل في غير محلها وقد تحدث حالات فساد غير مسبوقة.
وقال التميمي: ان “البرلمان الزم الحكومة بارسال موازنة 2020 ولو للاشهر المتبقية من العام الجاري بالتزامن مع التصويت على قانون الاقتراض”.
وأضاف ان “ العراق قد يشهد اكبر عملية فساد وسرقة في تأريخه في حال لم تقر موازنة للعام الجاري، حيث قد تستغل أموال الاقتراض بشكل خاطئ وتذهب الى جيوب الفاسدين”، مبينا أن “بيانات موظفي كردستان التي أرسلت الى بغداد تحتاج الى التحقيق والتدقيق عبر فرق رقابية نزيهة ترسل الى الإقليم للتدقيق ميدانيا بالاسماء الواردة في القوائم، حيث بالإمكان ان يكون هناك احتيال في تلك الأسماء وسرقات لموازنة البلاد”.
وحذر التميمي من “انهيار الاقتصاد العراقي في حال تجاهل قرارات البرلمان فيما يتعلق بالموازنة وسرقة القروض الداخلية والخارجية، وبالتالي فأن العراق سيكون مثقلا بالديون في وقت مازال فيه يعاني من ازمة مالية خانقة.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here