بين الخبير الاقتصادي باسم انطوان، الاثنين، أن خفض أسعار النفط من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وبالتعاون مع السعودية حصل لإرضاخ العراق وإيران لسياسة واشنطن، فيما بين أمريكا تحاول إن توصل رسائل للعالم بأنها سيدة الموقف اقتصاديا.
وقال انطوان إن “خفض أسعار النفط العالمية من قبل أمريكا والسعودية له اثأر سياسية واقتصادية تحاول من خلالها الضغط على الدول الريعية بما فيها العراق بالرضوخ لها لتتحكم بها وتفرض شروطها”، لافتا إلى إن “واشنطن تسعى من خلال التلاعب بأسعار النفط إيصال رسائل للعالم بإنهاء سيدة الموقف اقتصاديا وسياسيا”.
وأضاف أن “واشنطن تحاول من خلال خفض أسعار النفط الضغط على إيران والعراق كون الأخير ميزانيته ريعية تعتمد على صادرات النفط”، مبينا إن “أسعار النفط يعد السلاح الجديد لواشنطن في الحروب الاقتصادية بدلا عن حرب السلاح”.
وكانت صحيفة “الفايننشال تايمز” البريطانية قد أفادت، في وقت سابق، بأن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يضغط لابقاء أسعار النفط منخفضة لوقت اطول.
وهبطت أسعار النفط إلى أدنى مستوياتها في أكثر من عام أثناء التعاملات ، الأسبوع الماضي، وتتجه صوب تسجيل أكبر هبوط لشهر واحد منذ أواخر 2014، بينما يدرس منتجو الخام خفض الإنتاج في مسعى لكبح فائض متزايد في المعروض العالمي.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here